أسواق عربية

«التمثيل التجاري» يتيح 17 فرصة تصديرية بأسواق الجزائر ومغرب وتونس

نجحت مكاتب التمثيل التجارى بالخارج، فى إتاحة 17 فرصة تصديرية ، لدول الجزائر ، والمغرب، وتونس، خلال الشهر الماضي. تمثلت الفرص فى إتاحة مكتب التمثيل التجارى بالجزائر 15 فرصة تصديرية بقيمة 10 ملايين دولار، مقسمة إلى 3 فرص رتنجات دهانات…

شارك الخبر مع أصدقائك

نجحت مكاتب التمثيل التجارى بالخارج، فى إتاحة 17 فرصة تصديرية ، لدول الجزائر ، والمغرب، وتونس، خلال الشهر الماضي.

تمثلت الفرص فى إتاحة مكتب التمثيل التجارى بالجزائر 15 فرصة تصديرية بقيمة 10 ملايين دولار، مقسمة إلى 3 فرص رتنجات دهانات (يقصد بها بودرة الدهان) للبلاط، وفرصتين رتنجات دهانات، وفرصتين رتنجات دهانات للسيراميك، وأخرى عبارة عن كتل رخام، وفرصة لألواح الرخام، و4 فرص حديد مجلفن على شكل لفائف، ورتنجات دهانات للطوب الأسمنتى الخاص برصف الأرصفة.

كشفت دراسة تسويقية قام بها مكتب التمثيل التجارى فى الرباط، عن سوق الأدوية والمستلزمات الطبية بالمغرب، عن أن هناك فرصة متاحة أمام الصادرات المصرية فى الأجهزة والمستلزمات والمعدات الطبية بالمغرب، والذى يعتبر سوقا ينمو باضطراد ويعتمد بدرجة كبيرة على الاستيراد من الخارج، ولا يتوفر إنتاج محلى من الأجهزة والمعدات الطبية بالمغرب، ويتركز الإنتاج فى عدد من المستلزمات الطبية المحدودة النطاق.

أشار المكتب فى خطاب وجهه إلى المصدرين، إلى أن تصدير هذه الأجهزة يتطلب عملية التسجيل المسبق لدى وزارة الصحة، موضحًا أن الصادرات المغربية من الأدوية والمستلزمات الطبية بلغت 116.8 مليون دولار خلال 2018، ويتجه أكثر من %60 منها إلى فرنسا وكميات قليلة إلى البرتغال ودول غرب أفريقيا، بينما بلغت الواردات 626 مليون دولار خلال 2018.

نجح المكتب التجارى فى تونس فى إتاحة فرص تصديرية من الحاصلات الزراعية والصناعات الغذائية (فاصولياء بيضاء – فول سودانى – ملوخية جافة – نشا ) بمعدل 60 طنًا شهريا. يصل عدد مكاتب التمثيل التجارى فى الخارج 51، موزعة على الدول الأوروبية، والعربيــة، وآسيا، وإفريقيا، وأمريكا.

بلغت القيمة الإجمالية للصادرات المصرية 26.5 مليار دولار نهاية 2018، وتستهدف الحكومة مضاعفتها بين 50 و55 مليارًا بحلول 2023، من خلال الاستراتيجية الجديدة لدعم وتنمية الصادرات.

اعتمدت وزارة التجارة والصناعة، ممثلة فى مجلس إدارة صندوق تنمية الصادرات، مطلع أبريل الماضى، الإطار الاستراتيجى العام للبرنامج الجديد لرد الأعباء التصديرية.

يتضمن البرنامج تخصيص %40 من موازنته لرد أعباء نقدية، و %30 تسويات مع وزارة المالية (ضرائب وجمارك)، و %30 دعما غير مادي، يشمل خدمات الدعم الفنى والتكنولوجى، مثل المشاركة فى المعارض وتحديث وتطوير القطاعات الصناعية.

قال عمرو نصار، وزير التجارة والصناعة، إن البرنامج الجديد يستهدف معالجة عجز الميزان التجارى، وتحسين ترتيب مصر فى قائمة الدول المصدرة من المرتبة 54 إلى أحد المراكز 40 الأولى.

لفت نصار إلى أن أهم محاور البرنامج الجديد لمساندة الصادرات زيادة نسب تعميق التصنيع المحلى لتصل إلى %40 وتنمية الصعيد والمناطق الحدودية وزيادة صادرات المشروعات المتوسطة والصغيرة، إلى جانب تعزيز النفاذ لأسواق جديدة ومساندة تكاليف الشحن.

أوضح أن محاور البرنامج تشمل تعزيز البنية الأساسية للتصدير من خلال المعارض المحلية والخارجية، وتبادل البعثات التجارية الترويجية، وزيادة قدرة مصر التنافسية.

أشار إلى أنه سيتم تشكيل لجنة للانتهاء من اللائحة التنفيذية للبرنامج فى أقرب وقت، على أن يكون اجتماع مجلس الإدارة الصندوق مرة كل 3 أشهر على الأقل، مشيراً إلى أنه سيتم إيقاف البرنامج الحالى فى 30/6/2019 وبدء الجديد اعتباراً من 1/7/2019، مع تقييمه من يناير إلى مارس فى كل عام.

«التمثيل التجارى» يتيح 17 فرصة تصديرية بأسوق الجزائر والمغرب وتونس

شارك الخبر مع أصدقائك