اتصالات وتكنولوجيا

التكنولوجيا تشتت تركيز السائقين في شوارع دبي

متابعات:
    
أقر 30 % من الذين شملهم استطلاع أجرته شركة زيورخ للتأمين في الإمارات، أن التكنولوجيا هي السبب الرئيسي في تشتيت أفكارهم أثناء القيادة وأقروا باستخدام الهواتف المتحركة وقراءة الرسائل النصية أثناء القيادة، ومن بين الأسباب الأخرى أيضاً والتي تؤدي إلى فقدان التركيز التحدث مع الركاب داخل السيارة وتغيير المحطة الإذاعية وتعديل المكيف الهوائي في حين أن ناطحات السحاب كفيلة بتشتيت انتباه 8 % من السائقين.

شارك الخبر مع أصدقائك

متابعات:
    
أقر 30 % من الذين شملهم استطلاع أجرته شركة زيورخ للتأمين في الإمارات، أن التكنولوجيا هي السبب الرئيسي في تشتيت أفكارهم أثناء القيادة وأقروا باستخدام الهواتف المتحركة وقراءة الرسائل النصية أثناء القيادة، ومن بين الأسباب الأخرى أيضاً والتي تؤدي إلى فقدان التركيز التحدث مع الركاب داخل السيارة وتغيير المحطة الإذاعية وتعديل المكيف الهوائي في حين أن ناطحات السحاب كفيلة بتشتيت انتباه 8 % من السائقين.

وتشكل الأحداث التي تدور خارج نطاق السيارة أكبر عامل لتشتيت انتباه السائقين، حيث أشار 59 % من الذين شملهم الاستطلاع أن سلوكيات السائقين الآخرين تعد أكثر ما يشتت الانتباه في الطرق.

وشمل الاستطلاع الذي أجري بالتعاون مع موقع (رود سافتي) الإلكتروني أكثر من ألف سائق أقر 34 % منهم بأن مستوى تركيزهم يتراجع أثناء القيادة. وينطبق هذا بصفة خاصة على سائقي السيارات من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 24 عاماً، حيث يشعر 43 % منهم بأن تركيزهم لا ينصب دائماً على عجلة القيادة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »