اقتصاد وأسواق

»التكتلات العربية« تحمي مصر من خطر غلاء الغذاء

  محمد شحاتة:   حذر البنك الأوروبي من استمرار ارتفاع الأسعار العالمية للغذاء علي المديين القصير والبعيد، اشار تقرير صادر عن البنك الي زيادة الطلب علي الغذاء بنسبة كبيرة، واتهم التقرير سياسات بعض الدول واتجاهها لانتاج الوقود الحيوي من الذرة…

شارك الخبر مع أصدقائك

 
محمد شحاتة:
 
حذر البنك الأوروبي من استمرار ارتفاع الأسعار العالمية للغذاء علي المديين القصير والبعيد، اشار تقرير صادر عن البنك الي زيادة الطلب علي الغذاء بنسبة كبيرة، واتهم التقرير سياسات بعض الدول واتجاهها لانتاج الوقود الحيوي من الذرة والقمح بإشعال الأزمة. وأرجع التقرير الأزمة الي المضاربات الحالية علي المحاصيل الزراعية.

 
وطالب الدكتور عبدالعظيم طنطاوي »خبير زراعي« بدخول مصر في تكتل مع بعض الدول العربية لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغذاء مشيرا الي الخطوة التي كانت مصر والسعودية والامارات بالتعاون مع السودان قد اتجهت اليها وهي زراعة الاراضي السودانية بالعمالة المصرية وبرؤوس الاموال السعودية والاماراتية ووصفها بأنها خطوة جيدة في حالة تنفيذها وتتيح توافر الغذاء لهذه البلدان خاصة ان الارتفاعات العالمية سوف تستمر ولن تجدي الرسوم الجمركية وقرارات منع التصدير في وقفها مشيرا الي ان ارتفاع الاسعار قد يتخطي حاجز %100 في بعض المحاصيل نهاية العام الحالي.
 
وطالب شفيق جمعة سكرتير اتحاد مصدري الاقطان بوضع خطة عاجلة لضبط الاسعار داخليا خاصة ان جميع التقارير الواردة من الخارج تؤكد ان اسعار المواد الغذائية والحاصلات الزراعية سوف تستمر في الارتفاع خلال السنوات المقبلة وذلك للعديد من الاسباب منها التغيرات المناخية والوقود الحيوي وقلة المياه وسياسات بعض الدول لحماية نفسها من آثار الارتفاع.
 
وقال جمعة ان ازمة القطن المتوقعة دفعت الولايات المتحدة والدول الاوروبية الي انتاج الوقود الحيوي من المحاصيل الزراعية وتخفيض المساحة المزروعة بالقطن الي اقل من %50 بالمقارنة بالسنوات الماضية، الامر الذي ادي الي ارتفاع اسعار القطن عالميا خلال الشهر الماضي بنسبة %20 ومن المتوقع ان ترتفع نهاية العام بنسبة تتخطي %50 و%75 عن اسعار العام الماضي.
 
واشار جمعة الي انخفاض الساحة المزروعة قطنا داخل مصر الي اقل من %50 الامر الذي يؤكد ان مصر سوف تحتاج الي استيراد حوالي 2 مليون قنطار قطن بنهاية العام الحالي.
 
وطالب جمعة بتفعيل مشروع ارض السودان والتركيز علي ا ستصلاح اراض جديدة في صحراء مصر لمواجهة الازمة المقبلة مشيرا الي خطورة الوضع الراهن بالنسبة للدول النامية والعالم اجمع الامر الذي ينذر بثورة جوع في جميع البلدان المستوردة للغذاء.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »