لايف

«التعليم العالي» : مشروع البحث سيكون من المناهج واقتباسه يعتبر غشًا

مشددا أن نتيجة البحث ستكون ناجحا أو راسبًا وليس من خلال درجات

شارك الخبر مع أصدقائك

قال الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي، إن مشروع البحث الذي سيقدمه طلاب الجامعات بدلا من الامتحانات سيكون من المناهج الدراسية التى يدرسها الطالب، والتى تستمر الآن عن طريق التعليم عن بعد حتى يوم 30 أبريل الحالي، مشددا أن نتيجة البحث ستكون ناجحا أو راسبًا وليس من خلال درجات.

وأضاف في مداخلة هاتفية له مع برنامج على مسئوليتي على قناة صدى البلد أنه سيتم التنسيق مع الجهات المعنية في الدولة لتذليل العقبات التى تواجه الطلاب بعد التخرج لطلاب السنوات الأخيرة بالكليات مثل التكليف والخدمة العسكرية، موضحا أن الدولة تضع مصلحة الطالب في الأولوية مع اعتبار أهمية التحصيل الدراسي لهم.

وتابع عبدالغفار أن اقتباس الأبحاث يعتبر غشا يحاسب عليه القانون، كما أنه لن يتم قبول أى مشروع بحثي تم اقتسابه ونقله، وإعداد الطلاب للرسائل البحثية سيكون في المقررات التى تدرس، موضحا أن مجلس القسم بكل قسم في الكليات سيضع شروط الأبحاث والمعايير.

وكان المجلس الأعلى للجامعات قرر في اجتماعه اليوم أنه تقرر إلغاء إجراء الامتحانات التحريرية والشفوية التي كان من المزمع عقدها في الفصل الدراسي الثاني لسنوات النقل، وتستبعد الدرجات التي كانت مقررة لها من المجموع الكلي للدرجات في كل السنوات الدراسية (المجموع التراكمي)، ويستبدل بتلك الامتحانات – بناء على قرار من مجلس الجامعة – أحد البديلين.

وأكد وزير التعليم أن البديلين أولهما إعداد الطلاب لرسائل بحثية مقبولة (مقالة بحثية – مشروع بحثي – بحث مرجعي) في المقررات التي كانت تدرس في هذا الفصل، ويكون لكل جامعة وضع المعايير والضوابط والشروط والقواعد اللازمة لتقييم وإجازة تلك الرسائل، وفقا لطبيعة الدراسة المقررة لكل كلية أو برنامج دراسي على حدة، والثاني هو الخضوغ لامتحان إلكتروني.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »