اقتصاد وأسواق

التعافي الاقتصادي الصيني مهدد بتراجع الطلب محليا وعالميا(جراف)

تراجع انفاق الصينيين برغم استئناف الروتين اليومي المعتاد

شارك الخبر مع أصدقائك

عادت المصانع الصينية للعمل مجددا لكن المدراء التنفيذيين يرون أن التعافي الاقتصادي الصيني مهدد جراء ضعف الطلب داخليا وخارجيا.

ويقول جستن يو مدير المبيعات لدى شركة بنجو ميدجا الصينية لمنتجات الأطفال أن  الطلبيات تظل أقل كثيرا من المعتاد، حسب تقرير لوكالة بلومبرج.  

تحسن طلبيات لعبة الاسكوتر

وتحسنت، مقابل هذا، طلبيات لعبة الاسكوتر المباعة لصالح تجار التجزئة الأمريكيين مقارنة بمستويات الطلبيات خلال فترة الإغلاقات العامة.

وتابع: ” نستلم عدد أكبر من الطلبيات خلال الشهر الجاري كلما اقتربنا من موسم الذروة المعتاد لنا. 

وبرغم هذا لا تزال هذه الطلبيات تقل بنسب تتراوح بين 40 إلى 50% مقارنة بمستويات العام الماضي.” 

وتقلصت الطاقة الإنتاجية لمصانع الشركة لتصل إلى مستويات تتراوح بين 70 إلى 80%، بغية تلافي  تراكم المخزون. 

وبرغم هذا تظهر البيانات تزايد المخزون. وتثور مخاوف استمرار الإنتاج لحد التسبب في  تخفيض الأسعار في نهاية المطاف.

التوجه نحو السوق المحلي

وفضلت شركات صناعية صينية التوجه نحو السوق المحلي في ظل ضعف فرص التصدير. 

واعتادت لذلك شركة فوجي ستريت تكستيل تكنولوجي للمنسوجات بيع نسبة 60% من منتجاتها في أوروبا والولايات المتحدة قبل أن تتسبب أزمة فيروس كورونا في تصفير هذه المبيعات. 

وفي مقابل هذا، استراتيجية التحول نحو السوق المحلي الصيني لا تخلو من المصاعب والتحديات.

تراجع الانفاق

وأصبح المستهلكون الصينيون أقل إنفاقا نزولا من مستويات ما قبل الجائحة، على الرغم من احتفاظ  المستهلكين الصينيين بحرية استئناف الروتين اليومي المعتاد  وسط تباطؤ الإصابة بفيروس كورونا. 

وهبطت مبيعات التجزئة في البلاد بنسبة 7.5% في أبريل متخطية توقعات بتسجيل انكماش  بنسبة 6% فقط. 

وهبطت إيرادات المطاعم بنسبة 31.1% نزولا من المستويات المسجلة خلال ذات الفترة من العام الماضي.

وانهارت الإيرادات بنسبة 46.8% في مارس. 

التعافي الاقتصادي الصيني مهدد

ويتخوف بو زيونج الخبير الاقتصادي لدى شركة تي.اس لومبارد من الإنتاج الزائد  المؤدي إلى نشوء ضغوط تضخمية تطيح بفرص زيادة النمو الاقتصادي. 

ويوضح الجراف التالي تطور نمو إجمالي الناتج المحلي الصيني:

وقالت جريس جاو مديرة التصدير لدى شركة شاندونج بانجو اندرستريز التي تختص بتصنيع عدد وأدوات مثل المطارق والفؤوس والتي تصدر نسبة 60% من منتجاتها إلى أوروبا أنها تلحظ انتعاش الطلبيات من عملائها. 

وبرغم هذا تبدو جاو مترددة بشأن اعتبار هذا الانتعاش دليلا على التعافي الكامل. 

وتابعت: “يعاني عملائنا من مشاكل غير مسبوقة، ولا يزال يصعب تقدير موعد وقوفنا على أقدامنا مرة أخرى”. 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »