استثمار

«التضامن»: تلقينا 312 طلبا تطوعيا لكفالة الأيتام العام الماضي

قالت المهندسة إيمان الحلو، استشاري قطاع التكنولوجيا بوزارة التضامن الاجتماعي، إن الوزارة تلقّت طلبات من 312 أسرة، لكفالة اليتيم، وفقًا لقانون الأُسر البديلة، خلال العام الماضي.

شارك الخبر مع أصدقائك

قالت المهندسة إيمان الحلو، استشاري قطاع التكنولوجيا بوزارة التضامن الاجتماعي، إن الوزارة تلقّت طلبات من 312 أسرة، لكفالة اليتيم، وفقًا لقانون الأُسر البديلة، خلال العام الماضي.

وأضافت، خلال مؤتمر صحفي عقدته الوزارة اليوم، لتوقيع بروتوكول تعاون بين وزارتي التضامن الاجتماعي والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بشأن تطوير أعمال خدمات الميكنة والتحول الرقمي بوزارة التضامن الاجتماعي، أن جميع الطلبات تمّت من خلال المنظومة الإلكترونية علي البوابة الرئيسية للوزارة.

ولفتت إلى أنه تم تلقي طلبات بلغت 718 طلبًا تطوعيًّا للعمل فى الحضانات، ودُور الرعاية، وأطفال بلا مأوي، مشيرة إلى أن الوزارة تسعى لتقديم جميع الخدمات إلكترونيًّا للوصول إلى أكبر عدد ممكن من أفراد المجتمع.

وشهدت غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، والدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بمقر وزارة التضامن الاجتماعي، مراسم توقيع بروتوكول تعاون بين وزارتي التضامن الاجتماعي والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بشأن تطوير أعمال خدمات الميكنة والتحول الرقمي بوزارة التضامن الاجتماعي.

يأتي البروتوكول في إطار تنفيذ أعمال المشروع القومي للتحول الرقمي لأجهزة الدولة وامتدادًا لتوثيق آليات التعاون بين ووزارتي التضامن الاجتماعي والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتي تهدف إلى رفع كفاءة البنية الأساسية وميكنة كافة خدمات الوزارة على المستوى الداخلي.

و تشمل مكاتب الديوان العام والمديريات والإدارات والوحدات الاجتماعية المختلفة على مستوى الجمهورية، وكذلك على المستوى الخارجي فيما بين الوزارة وشركائها من وزارات وجهات وهيئات معنية بالإضافة الى عملائها من الأسر المصرية الأكثر احتياجًا والمستقبلين لمختلف الخدمات التي تقدمها وزارة التضامن بكافة مكاتبها على مختلف مستوياتها الإدارية بكل أنحاء الجمهورية.

وتتضمن بنود البروتوكول التعاون بين الوزارتين في تطوير البوابة الإلكترونية الرسمية لوزارة التضامن الاجتماعي، بالإضافة إلى تطوير تطبيق مؤمن يعمل على الهواتف المحمولة والحاسبات اللوحية لاستعراض بيانات وإحصائيات عن عملاء برامج الحماية الاجتماعية المختلفة، وتطوير كل من نظام إدارة خدمة العملاء، وبوابة الجمعيات الأهلية الحالية.

وإتاحة التبرع إلكترونيًّا عن طريق وسائل دفع مؤمنة، وتطوير البنية التكنولوجية لمركز معلومات قطاع الشئون الاجتماعية وكل المديريات والإدارات والوحدات الاجتماعية التابعة، وتوفير النّسخ والتراخيص اللازمة لتطوير وتقديم خدمات الدعم الفني، بالإضافة إلى تطوير برنامج المراسلات على مستوى جميع القطاعات والجهات التابعة لوزارة التضامن الاجتماعي.

كما ينص البروتوكول على إنشاء بوابة الكترونية لمؤسسات الرعاية لإتاحة تحديث بيانات المؤسسات (الحضانات، ودور الأيتام، ودور المسنين، والمغتربين، ومؤسسات المعاقين، وخدمات التطوع، وكذلك تدشين بوابة إلكترونية للتسويق عبر الانترنت لمنتجات الأُسر المنتجة.

كما تم الاتفاق على توفير برنامج نظم إدارة المؤسسات لتطبيقه على مستوى جميع القطاعات والجهات التابعة للوزارة، ونظام أرشيف إلكتروني لحفظ وثائق ومستندات عمل كل مكاتب الوزارة وجميع رخص البرامج والأجهزة والخوادم والشبكات وخدمات الاستضافة وميكنة نظم عمل داخلية لقطاعات الحماية والرعاية والتنمية الاجتماعية والجمعيات على مستوي الوزارة والمديريات والإدارات والوحدات الاجتماعية المختلفة ومكاتب التأهيل الخاصة بالخدمات والتسهيلات التي تقدم لذوي الإعاقة في مختلف التخصصات.

وكذلك نص البروتوكول الذي تصل مدته إلى ثلاث سنوات قابل للتجديد بموافقة الطرفين على تدريب العاملين بوزارة التضامن الاجتماعي على المهارات الأساسية للحاسب الآلي، وتوفير التدريبات التقنية المتخصصة لجميع العاملين طبقًا للمشروعات محل البروتوكول.

وقّع البروتوكول الدكتورة نيفين القباج نائب وزيرة التضامن للحماية الاجتماعية، والمهندس خالد العطار نائب وزير الاتصالات لأعمال الميكنة والتنمية الإدارية والتحول الرقمي.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »