استثمار

«التضامن» تسلم «النواب» قانون المعاشات الموحد.. مطلع يونيو

قالت غادة والى أن قانون المعاشات الموحد، ينص على إن تقرير القومسيون الطبى عامل أساسى لقبول أو رفض المعاقين موضحة «التضامن»، قامت بعمل كشوف طبية مختصة بالدعم وسلمتها لوزارة الصحة بجميع وحداتها على مستوى الجمهورية

شارك الخبر مع أصدقائك

جارٍ تدقيق مسودته

قال مصدر مسئول إن وزارة التضامن الاجتماعى، ستسلم مجلس النواب مطلع يونيو المقبل، مشروع قانون المعاشات الموحد، الذى يتضمن دمج أصحاب معاشات الضمان الإجتماعى فى برنامج تكافل وكرامة، لافتا إلى أن الوزارة انتهت من أعداد المشروع ويجرى تدقيق المسودة لغويًا.

وأضاف المصدر، أن القانون الجديد هو تحديث لقانون 137 لسنة 2010 المعنى بالدعم العينى للاسر الفقيرة، ومعاش الضمان الإجتماعى، والدعم الذى تقدمه الوزارة للاسرة التى تتعرض لنكبات وغيرها، متابعا فلسفة التشريع الجديد تقوم على تفعيل شروط حصول الاسر الفقيرة على الدعم من خلال انتظامها فى الصحة والتعليم، بالتوازى مع تقييم سنوى لتلك الأسر لاستبعادها حال التاكد من عد إستحقاقها.

يشار إلى أن وزيرة التضامن الاجتماعى غادة والى، قالت فى تصريحات سابقة، أن قانون المعاشات الموحد، ينص على إن تقرير القومسيون الطبى عامل أساسى لقبول أو رفض المعاقين موضحة «التضامن»، قامت بعمل كشوف طبية مختصة بالدعم وسلمتها لوزارة الصحة بجميع وحداتها على مستوى الجمهورية، ومحدد بتلك الكشف نسب العجز مرتبطة بمؤشر فقير الاسرة المستحقة للدعم.

ومتوقع أن تصل قيمة معاشات الضمان الاجتماعى، وتكافل وكرمة خلال العام المالى المقبل 202/2019، متضمنة مبلغ بقيمة 18،5 مليار جنيه، مرتفعا بقيمة مليار جنيه عن العام الحالى البالغ 17،5 مليار.

ويدعم برنامج «تكافل» العائلات الأكثر فقرا التى تعول أطفال دون سن الثامنة عشر، وتبلغ قيمة الدعم 325 جنيها شهريا لرب الأسرة، و80 جنيها لطفل المرحلة الابتدائية، و100 للإعدادية و140 للمرحلة الثانوية، ويدعم برنامج «كرامة» الفئات الأكثر فقرا من المسنين وذوى الاحتياجات الخاصة والأيتام، بمبلغ قيمته 450 جنيه شهريا.
وبلغ عدد مستفيدى البرنامج بنهاية نوفمبر الماضى نحو 2.25 مليون أسرة من جميع محافظات الجمهورية، ويصل نسبة المستفيدين من البرنامج من السيدات نحو %89، و%11 فقط من المستفيدين من الرجال.

وبدأ برنامج «تكافل» فى عام 2018 فى تطبيق الشروط الواجبة لاستمرار الأسر المستفيدة من البرنامج فى تلقى الدعم النقدى، والمتمثلة فى إنتظام الأطفال فى الحضور الدراسى بنسبة لا تقل عن %80 وإنتظام الأم فى إجراء زيارات الرعاية الصحية الأولية ومتابعة النمو وبرامج رعاية ما قبل وبعد الولادة للنساء الحوامل.

واستطاعات التضامن الاجتماعى، من إنشاء قاعدة بيانات مميكنة تحتوى على بيانات 8 مليون أسرة 32 مليون فرد تضم عملاء برنامج تكافل وكرامة والضمان الاجتماعى كما تم تدريب عدد 30 ألف باحث 15 ألف أخصائى اجتماعى بالوزارة بالإضافة الى 15 ألف باحث ميدانى مستقل بنهاية 2018.

شارك الخبر مع أصدقائك