استثمار

“التضامن” تبدأ أولى جلسات إعداد المدربين لمشروع مودة فى 5 جامعات

صرحت غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى أنه تنفيذاً لتوجيهات رئيس الجمهورية شهد اليوم بمحافظة الإسكندرية عقد أولى جلسات تدريب لمدربين من أعضاء هيئة التدريس

شارك الخبر مع أصدقائك

صرحت غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى أنه تنفيذاً لتوجيهات رئيس الجمهورية شهد اليوم بمحافظة الإسكندرية عقد أولى جلسات تدريب لمدربين من أعضاء هيئة التدريس بالجامعات على دليل مشروع مودة، والمزمع عقدها بخمس جامعات وهى الإسكندرية وعين شمس والقاهرة وحلوان وبورسعيد كمرحلة أولى، وذلك وفقا للبروتوكول المبرم بين وزارتي التضامن الاجتماعى والتعليم العالي من أجل تطبيق المشروع بالجامعات كمرحلة تجريبية للوقوف على أهم الإيجابيات والملاحظات تمهيدا لتعميم المشروع على مستوى محافظات الجمهورية.


وأوضحت والي أن البروتوكول الموقع سيتم بموجبه دعم التعاون فى مجال تنظيم حملات الاتصال المباشر مع طلبة الجامعات والمعاهد من خلال تطبيق برنامج تدريب يتضمن مكونات اجتماعية ودينية وصحية لرفع الوعى لدى الشباب المقبل على الزواج بالأساسيات اللازمة لتكوين الأسرة والحفاظ على كيانها.


وأكد عمرو عثمان مساعد وزيرة التضامن الاجتماعى والمشرف علي مشروع مودة أن عدد المدربين الذين يتم إعدادهم حالياً 300 مدرب من أساتذة الجامعات المذكورة من أعضاء هيئة التدريس بمختلف الدرجات العلمية علي مستوى محافظات القاهرة والإسكندرية وبورسعيد.


كما أكد عثمان أن مشروع مودة يرتكز علي الحفاظ على كيان الأسرة المصرية من خلال تدعيم الشباب المقبل على الزواج بالمعارف والخبرات اللازمة لتكوين الأسرة ودعم الإرشاد الأسرى وفض المنازعات لخفض معدلات الطلاق، وذلك وفقاً لتكليف رئيس الجمهورية خلال المؤتمر السادس للشباب بإعداد مشروع للحد من الارتفاع المضطرد فى حالات الطلاق.


وذكر عثمان أن أعداد حالات الطلاق ارتفعت فى المجتمع المصرى إلى 198 ألف حالة سنوياً بمتوسط 542 حالة يومياً وأن مودة يعمل علي الحد من نسب الطلاق من خلال تفعيل جهات فض المنازعات الأسرية للقيام بدورها فى الحد من الطلاق ومراجعة التشريعات التى تدعم كيان الأسرة وتحافظ على حقوق الطرفين والأبناء، وأشار عثمان إلى أن الشباب المستهدف فى الفئة العمرية من 18 ـ 25 عاما وطلبة الجامعات والمعاهد والمجندين بوزارتى الدفاع والداخلية، والمتزوجين المترددين علي مكاتب تسوية المنازعات.


ولفت عثمان إلى أن محاور مشروع مودة تعتمد على تنظيم حملة اتصال مباشر لرفع الوعي وتغيير المفاهيم بين الشباب المقبل على الزواج وذلك عن طريق إعداد مادة علمية موحدة وتدريب الكوادر المنفذة للتدريبات.

وقالت د.رمزة صدقي مديرة البرنامج بالوزارة إن الورش ستستمر على مدار يومين، يحاضر فيها الدكتور محمد والي مدرب وخبير العلاقات الأسرية والدكتور عاطف الشيتاني مدرب وخبير الصحة الإنجابية.

وأضافت أن الورش التدريبية تستكمل أعمالها في باقي الجامعات تباعا على أن تكون المحطة القادمة هي جامعة القاهرة ثم عين شمس ثم جامعتا حلوان وبورسعيد.

شارك الخبر مع أصدقائك