"التصديرى للهندسية" يستهدف 3 مليارات جنيه بنهاية العام

"التصديرى للهندسية" يستهدف 3 مليارات جنيه بنهاية العام

"التصديرى للهندسية" يستهدف 3 مليارات جنيه بنهاية العام
جريدة المال

المال - خاص

7:08 م, الثلاثاء, 12 يناير 16

طالب “الصناعة” بالإسراع في تدشين المراكز اللوجستية 

آية رمزى

يستهدف المجلس التصديرى للصناعات الهندسية الذى يرأسه عمرو أبوفريخة إيرادات بـ 3 مليارات دولار، بنهاية عام 2016، بزيادة عن 2015 بحوالى 400 مليون دولار، وذلك عبر تبنى خطة لاختراق عدة أسواق جديدة، منها شرق وغرب أفريقيا، فى كل من كينيا وكوت ديفوار، إلى جانب عزمه إرسال بعثات استكشافية لأسواق تتركز فى كل من وسط آسيا وكازاخستان وشرق أوروبا، ورومانيا لتوسعة قاعدة الصادرات بها.

وقالت مها صالح المدير التنفيذى للمجلس التصديرى – فى تصريحات لـ«المال» – إن المجلس يستعد لتدشين معرض «ويبيكس» فى فبراير القادم بكينيا، والخاص بتكنولوجيا المياه والكهرباء والطاقة بالعاصمة الكينية نيروبى من 2 – 4 فبراير المقبل، عبر عقد لقاءات ثنائية مع الشركات المشاركة.

وتابعت إنه فى غرب أفريقيا أيضًا يستعد المجلس للتواجد القوى خلال العام الحالى، إذ يقوم بدراسة إرسال بعثات تجارية استكشافية لاختبار سوق دولة «كوت ديفوار»، واكتشاف الصناعات ذات الميزة التنافسية بالسوق والمتاح التركيز عليها.

ويأتى تركيز المجلس على دول أفريقيا مدفوعا بتوجه الدولة العام مؤخرا حول الاتجاه لدول القارة السمراء وتنشيط التبادل التجارى فيما بين مصر ودول القارة، فضلا ًعن وجود ميزة تنافسية للبضائع المصرية فى الأسواق الأفريقية، لتؤهل السوق للنمو.

وقالت إن السوق الأفريقية واعدة لعدم تشبعها بَعد بصادرات المجلس، مما يجعله مؤهلًا للنمو، خاصة مع قلة ما يتم تصديره لتلك الدول، والذى لا يمثل أكبر من %1 من حجم صادرات شركات المجلس، ويتطلع المجلس إلى زيادة صادرات أفريقيا لحوالى %5، ويناقش المجلس مشاركة دول عربية مثل لبنان، للدخول لدول أفريقيا.

وتقول إن تميز الجانب اللبنانى فى التسويق هو الدافع وراء تلك المشاركة، والذى يجعل التعاون متكاملا بين الدولتين، إذ تتميز مصر بتوافر الصناعات ولكن ينقصها الجانب التسويقى الجيد لما تواجهه من منافسة شرسة مع الدول المشهورة بتميزها فى المجال مثل الهند والصين.

وأضافت أن المجلس يدرس إقامة مخازن لوجستية لتخزين البضائع فى السوق الأفريقية، أو تنظيم معارض دائمة للمنتجات، مطالبة وزارة الصناعة بالإسراع فى مساعدتهم لإتمام إجراءات تدشين تلك المخازن أو المراكز اللوجستية لبدء الخطوات الفعلية.

ويسعى المجلس إلى التوسع فى جانب آخر إلى سوق وسط آسيا وكازاخستان، وشرق أوروبا ورومانيا، عبر إرسال بعثات تجارية موسعة لمعرفة القطاعات ذات الطلب الأكبر فى تلك البلاد.

وتتضمن أنواع الصناعات التى تصدرها شركات المجلس الأجهزة الكهربائية والسيارات، والأجهزة المنزلية والكابلات والصناعات الكهربائية والإلكترونية، ووسائل النقل والحافلات.

وتأتى السعودية والإمارات والعراق والأردن والمغرب على رأس الدول التى يصدر لها المجلس إلى جانب إنجلترا وفرنسا والدول الأوروبية.

ويعمل المجلس على تنفيذ مشروع تأهيل وتوظيف الشباب فى مجال التجارة الخارجية، يستهدف من خلالها تدريب ألف شاب كمرحلة أولى على الصناعات الهندسية والمتخصصة بها شركات المجلس، ستنقسم الدراسة بتلك المبادرة إلى دراسة أكاديمية إلى جانب توفير الجزء التدريبى داخل الشركات.

وتستهدف المبادرة توفير موظفين مؤهلين عمليا من الشباب للصناعات العاملة فى المجال، عبر توفير تدريب بمقابل مادي، مقدرة ميزانية المبادرة بأكملها بحوالى مليون دولار يتم توفيرها ذاتيا.

ويُعَد المجلس من الخمس مجالس ذات القيمة التصديرية الأعلى ضمن المجالس التصديرية بأكملها، إلى جانب المجلس التصديرى للصناعات لمواد البناء والتصديرى الزراعية والكيماوية والغذائية.

جريدة المال

المال - خاص

7:08 م, الثلاثاء, 12 يناير 16