الإسكندرية

التراجع يخيم على مبيعات الحبوب والغلال في الإسكندرية

التراجع يخيم على مبيعات الحبوب والغلال في الإسكندرية

شارك الخبر مع أصدقائك

تجار الثغر يعزون الركود لتوافر السلع على البطاقات التموينية ونقاط الخبز

معتز محمود

سيطرت حالة من الكساد على أسواق ومبيعات الحبوب والغلال بأسواق الثغر وسط نسب تراجع فى المبيعات قدرها بعض التجار بـ%30 وقدرها آخرون بـ%50 رغم استقرار أسعار معظم السلع، وحدوث زيادات فى أخرى بررها البعض بأنها تحدث فى بداية شهر رمضان وتنخفض مع اقتراب نهايته.

وعزا بعض التجار هذا التراجع لأسباب متعددة فقد رأى فيه البعض أن جهود الحكومة ممثلة فى وزارة التموين لتوفير السلع المختلفة على البطاقات التموينية المدعمة ونقاط الخبز، وفرت للمواطنين آلية لتوفير احتياجاتهم عبرها دون اللجوء إلى السوق الحر إلا فى أضيق الحدود لشراء السلع التى لا توجد فى منظومة التموين.

فى حين رأى البعض الآخر أن بداية شهر رمضان هذا العام تأتى فى منتصف شهر يونيو وهو ما يضغط على ميزانيات قطاعات كبيرة من المواطنين ويؤثر على القوة الشرائية.

فى البداية أكد حسن مرسى عبد العال عضو مجلس إدارة شعبة الحبوب والغلال بغرفة تجارة الإسكندرية، أن أسواق الحبوب تشهد حالة من الركود تبلغ %40، لافتا إلى أنها أدت إلى استقرار أسعار السلع تزامنًا مع شهر رمضان.

وأشار إلى انخفاض سعر الطن من الأرز قبل أيام من حلول شهر رمضان انخفاض طفيف ليصل إلى نحو 3200 جنيه بدلا من 3300.

وأوضح عبد العال أن سعر طن الفول المحلى يبلغ حاليًا 7250 جنيهًا فى حين سعر طن الفول المستورد 4250 جنيهًا فقط.

وقدر حجم التراجع فى المبيعات مع بداية شهر رمضان بنسبة %50 مقارنة برمضان الماضى.

ولفت عبد العال إلى أن أسعار الفاصوليا المحلية تتراوح حاليا من5.5 إلى 6 آلاف جنيه للطن ويتم تصديرها للخارج.

وأشار عضو مجلس ادارة شعبة الحبوب والغلال، إلى أن سعر طن اللوبيا المستوردة يبلغ حاليا 6250 جنيهًا للطن وتباع بالأسواق بسعر 6.25 للكيلو، فى حين يبلغ سعر طن المحلى منها 7 آلاف جنيه.

من جانبه أكد عماد محمد وجيه بسيونى عضو مجلس شعبة الحبوب والغلال بالغرفة التجارية، أن هناك حالة من الركود تشهدها الأسواق بنسبة %30، لافتا إلى أنه بدأ من قبل الشهر الفضيل ومستمرة مع دخوله.

وأرجع حالة الركود فى الأسواق نتيجة قيام وزارة التموين بتوفير سلع كثيرة على منظومة البطاقات التموينية ونقاط الخبز.

وأشار بسيونى إلى أن هذه السلع أثرت على حركة المبيعات بالأسواق الحرة، نتيجة حصول المواطن على معظم احتياجاته عبر منظومة السلع التموينية.

وأوضح عضو مجلس شعبة الحبوب والغلال والعلافة بالغرفة، أن المواطن أصبح يلجأ للسوق الحر لشراء السلع التى لا تتوافر على البطاقات فقط، لافتا إلى أن السلع التى يشتريها المواطن حاليا إذا توفرت على البطاقات التموينية فلن يشتريها بعد ذلك من الأسواق.

وتابع: أن بعض المواطنين أخبروه أن السلع على البطاقات التموينية تكفيهم حتى 20 يومًا ما يعنى أنهم يقومون بالشراء قدر احتياجاتهم للمدة المتبقية من الشهر فقط.

وأشار بسيونى إلى أن هناك بعض السلع التى شهدت ارتفاعًا فى أسعارها خلال العام الحالى كسعر العدس الذى زاد ليصل إلى 9500 جنيه للطن مقارنه بـ 7 آلاف للطن خلال العام الماضى بزيادة قدرها 2500 جنيه، لافتا إلى أن سعر الكيلو أصبح 9.5 جنيه بدلا من 7 جنيهات العام الماضى.

ونبه إلى حدوث زيادة فى أسعار الأرز ليصل الطن إلى 3200 جنيه بدلا من 2700.

وأشار إلى أن هناك زيادات تحدث فى بداية شهر رمضان، متوقعًا أن تنخفض بعد منتصفه.

وشدد بسيونى، على أن أسعار الأرز تحديدًا متوقع أن تنخفض بحلول شهر أغسطس المقبل وهو موعد جنى المحصول الجديد.

شارك الخبر مع أصدقائك