Loading...

التراجع الحاد في أسهم شركات المضاربة.. يؤكد صحة قرارات رفض التجزئة

Loading...

التراجع الحاد في أسهم شركات المضاربة.. يؤكد صحة قرارات رفض التجزئة
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأحد, 30 سبتمبر 07

ياسمين منير:

 التراجع العنيف في اسعار اسهم الشركات التي رفضت هيئة سوق المال الاستمرار في اجراءات تجزئة اسهمها نهاية الاسبوع الماضي صحة توجه الهيئة لتقنين عمليات التجزئة، للحد من عمليات المضاربة المصاحبة لهذه القرارات خاصة ان هذا الانخفاض تزامن مع وجود نشاط متزايد في السوق وارتفاع اسعار عدد كبير من الاسهم في اغلب القطاعات.


 
فقد تراجعت اسعار اسهم شركة الجيزة للمقاولات بنسبة %20.5 ودلتا للانشاء والصناعة بنسبة %13.5 ليتصدرا قائمة الاسهم الاكثر انخفاضا خلال الاسبوع الاخير، في حين ان رفض تجزئة تلك الاسهم جاء بناء علي دراسات فنية ومنطقية خاصة ان كلتا الشركتين تتداولان تحت الـ100  جنيه. كما ان شركة دلتا للانشاء والصناعة لا تتجاوز الـ30  جنيها والذي يعد سعرا منخفضا مقارنة بباقي اسهم القطاع الذي يتضمن اوراسكوم للانشاء والصناعة ويتداول بأعلي من 490 جنيها وكان علي رأس قائمة ارتفاعات الاسبوع الاخير.

 
وقال ياسر المصري العضو المنتدب بشركة النعيم القابضة: ان توجه الهيئة لتقنين عمليات التجزئة والحد من انشطة المضاربة المصاحبة لهذه القرارات والتي ابرزتها القواعد التنظيمية الصادرة خلال الاسابيع الاخيرة، سيدفع المتعاملين الي اعادة النظر في قراراتهم الاستثمارية والابتعاد عن السعي العشوائي وراء الربح السريع المقترن بهذه العملية خاصة ان رفض الهيئة لعدد متزايد من طلبات التجزئة قد اضعف قدرة المضاربين علي التنبؤ بتوجهات الهيئة.

 
واضاف ان رفض هيئة سوق المال الاستمرار في اجراءات تجزئة شركتي الجيزة للمقاولات ودلتا للانشاء والصناعة الذي ارجع اسعار اسهم تلك الشركات لمستويات سعرية منخفضة سيضعف من قابلية المضاربين علي الاستمرار في الاعتماد علي موجة التجزئة والتوقعات الاستثمارية المرتبطة بقرارات مجالس ادارات الشركات وتسليط الضوء علي اهمية الخطط الاستثمارية ونتائج الاعمال والبيانات المالية الاخري التي تدعم موقف الشركات وتجعلها جاذبة للاستثمار.

 
ومن جانبه اوضح خالد الطيب عضو مجلس ادارة شركة بايونيرز لتداول الاوراق المالية، ان معايير المضاربة التي اتخذها المتعاملون خلال الفترة الماضية في طريقها للاندثار بعد اصطدام المتعاملين برفض وتعديل عدد كبير من قرارات التجزئة والتي لم تكن تستهدف سوي المضاربة البحتة، مشيرا الي ان الخسائر التي صاحبت هذه القرارات سوف تعطي انذارا لباقي المتعاملين للحد من عمليات المضاربة والتوجه نحو الاستثمار المدعم ببيانات مالية واستراتيجيات واضحة ومؤشرات ايجابية بعيدا عن الاشاعات والاجراءات السطحية التي تجري علي الاسهم.

 
واضاف ان اعطاء الهيئة الحق لمجلس ادارة الشركات في اتخاذ قرار التجزئة وترك عملية القبول او الرفض في يد الهيئة واللجان الفنية المختصة بدراسة هذه القرارات، سوف يضفي نوعا من الرقابة علي انشطة الشركات للابتعاد عن شبح الزيوت المستخلصة وكابو اللتين اجريتا أكثر من عملية تجزئة ضاعفت من اسهم الاولي حوالي 70 مرة وارتفعت بالثانية لمستويات سعرية خيالية قبل قيام الدكتور هاني سري الدين رئيس الهيئة الاسبق بوقف هذه العملية.
 
يذكر ان هيئة سوق المال قد اصدرت كتيبا يشرح عمليات التجزئة ومفهومها العملي ومدي تأثير هذه العملية علي قيمة السهم وتوزيعات الارباح وسعره السوقي ودرجة السيولة بجانب دور الهيئة في حماية المتعاملين لتحقيق القدر المناسب للاستقرار في سوق التداول.
 
كما تضمن هذا الكتيب التعريف بالممارسات غير الرشيدة التي تلجأها اليها الشركات المصدرة والحالات العلمية التي تمثل رفض او قبول عمليات التجزئة بالاضافة الي نصائح عامة لصغار المستثمرين والشركات المصدرة بما يحقق العدالة العامة لكل من الشركات والمتعاملين.

جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأحد, 30 سبتمبر 07