بنـــوك

التذبذب يسيطر علي حركة العملات الأوروبية أمام الجنيه

كتب - علي خلف: سيطرت حالة من التذبذب علي سعر العملات الأوروبية أمام الجنيه منذ بداية الأسبوع وامتدت حتي تعاملات أمس بسبب اضطراب أسعار هذه العملات أمام الدولار في الأسواق العالمية. و أدت تلك الاضطرابات إلي سيطرة حالة من الجمود…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب – علي خلف:

سيطرت حالة من التذبذب علي سعر العملات الأوروبية أمام الجنيه منذ بداية الأسبوع وامتدت حتي تعاملات أمس بسبب اضطراب أسعار هذه العملات أمام الدولار في الأسواق العالمية. و أدت تلك الاضطرابات إلي سيطرة حالة من الجمود علي مؤشر ALMAL EGP منعته من معاودة الارتفاع أعلي من مستوي 98.8 نقطة وضمنت له نقطة دعم حصينة عند مستوي 98.45 نقطة. ويقيس مؤشر ALMAL EGP مستوي الجنيه أمام أربع من العملات الرئيسية هي الدولار واليورو والجنيه الاسترليني والفرنك السويسري، ويهدف إلي تحديد مستوي تقريبي للمستوي العام للجنيه أمام الشركاء التجاريين الرئيسيين للاقتصاد المحلي.

وشهدت الأيام الثلاثة الماضية حركة مضطربة لأسعار كل من اليورو والاسترليني والفرنك السويسري و إن غلب علي التحركات الاتجاه النزولي البطيء. فبدأ اليورو تعاملات الأسبوع مرتفعًا بنحو 0.15 نقطة مئوية عن نهاية الأسبوع الماضي ليصل إلي مستوي 8.5627 جنيه.

 قبل أن يتراجع بنحو ثلاثة قروش الاثنين الماضي ليصل إلي 8.53 جنيه، إلا أنه عاود الصعود في تعاملات أمس ليقترب من مستوي 8.57 جنيه.

 و علي الرغم من البداية الجيدة للاسترليني في تعاملات بداية الأسبوع وارتفاعه بنحو ستة قروش عن مستوي إغلاقه في الأسبوع الماضي، إلا أنه عاود الهبوط علي مدار اليومين الماضيين ليفقد مكاسبه الأخيرة وينهي تعاملات الثلاثاء عند مستوي 10.75 جنيه منخفضًا بنحو  10 قروش عن مستواه نهاية الأسبوع الماضي.
 
و شهد الفرنك السويسري نفس التحركات المضطربة، حيث ارتفع في بداية الأسبوع بنحو خمسة قروش عن تعاملات الأسبوع الماضي ليصل إلي 5.4 جنيه، قبل أن يفقد 4 قروش دفعة واحدة يوم الاثنين ليصل إلي 5.36 جنيه ثم عاود الصعود في تعاملات أمس ووصل إلي مستوي 5.38 جنيه.
 
وتواجه العملات الأوروبية ضغوطًا قوية في الأسواق العالمية في ظل ترقب المستثمرين لقرار البنك المركزي الأوروبي فيما يخص سعر الفائدة علي اليورو بعد ارتفاع معدلات التضخم في أوروبا مع ظهور بوادر انتقال آثار أزمة الرهن العقاري الأمريكي للاقتصاد الأوروبي. وصبت أغلب التوقعات في اتجاه المركزي الأوروبي نحو رفع أسعار الفائدة لمكافحة معدلات التضخم التي اقتربت من %3.5 سنويًا.
 

 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »