Loading...

التدريب لمواجهة ظاهرة خطف العمالة

Loading...

التدريب لمواجهة ظاهرة خطف العمالة
جريدة المال

المال - خاص

11:57 م, الخميس, 7 فبراير 08

 
المال – خاص
 
رصد خبراء قطاع المنسوجات والملابس الجاهزة الأسباب وراء انتشار ظاهرة خطف العمالة في قطاع المنسوجات والملابس الجاهزة.
 
أكدوا أن تراجع ا لقدرات المهارية للعمالة وعدم ربط التعليم بسوق العمل إلي جانب النقص الحاد في العمالة المؤهلة ساهم بشكل كبير في انتشار هذه الظاهرة التي يعاني منها قطاع المنسوجات حالياً وطالبوا بالتوسع في برامج تدريب العمالة التي تنفذها حالياً وزارة التجارة والصناعة.. وإنشاء المدارس الفنية المتخصصة وتغيير النظرة المجتمعية والحكومية لها.. إلي جانب إضافة تخصصات جديدة بهذه المدارس ترتبط باحتياجات المصانع ومؤسسات الإنتاج.
 
أشار حمادة القليوبي ـ رئيس شعبة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات إلي وجود فجوة كبيرة بين مناهج التعليم الحالية واحتياجات سوق العمل.. نتج عنها تراجع مكانة العمالة المدربة.. ونقص حاد في أعداد هذه العمالة في قطاع الغزل والنسيج والملابس الجاهزة وأدي ذلك إلي وجود ظاهر خطف العمالة المدربة ونصف المدربة التي تعاني منها معظم المصانع حالياً إلي جانب اللجوء إلي استيراد عمالة مدربة من دول جنوب شرق آسيا خاصة في المجالات التي تحتاجها لتقنية خاصة ومهارات عالية.
 
طالب بضرورة التعامل بجدية مع ظاهرة خطف العمالة وظاهرة النقص الحاد في أعدادها المدربة.. مشدداً علي أهمية إتاحة برامج تدريبية للعمالة الفنية المتخصصة في صناعة الملابس الجاهزة والمنسوجات.
 
كما شدد علي تفعيل دور مركز تحديث الصناعة وضرورة تطوير التعليم الفني الصناعي وربط مخرجاته بسوق العمل.. مع إتاحة الفرصة لطلابه للتدريب العملي في المصانع لكي يستطيع أن يقدم لسوق العمل الكفاءات التي تحتاجها.
 
أشار إلي أن تقرير التنافسية الخامس الذي صدر مؤخراً عن المجلس الوطني للتنافسية كشف عن وجود مصر في المركز قبل الأخير بين 131 دولة في مؤشر كفاءة سوق العمل.
 
أكد رئيس شعبة الصناعات النسيجية أن الحل الجذري لظاهرة خطف العمالة المدربة يتطلب التوسع في برامج تدريب العمالة التي تنفذها وزارة الصناعة وإنشاء المدارس الفنية المتخصصة وتغيير النظرة المجتمعية والحكومية لها.
 
مع إضافة تخصصات جديدة بهذه المدارس ترتبط باحتياجات الصناعة ومؤسسات الإنتاج مشيراً إلي أن قطاع المنسوجات مازال يعاني من نقص حاد في العمالة في الوقت الحالي.. بسبب سيطرة ثقافة الوظيفة الحكومية والنظرة المجتمعية الخاطئة للعمالة الفنية الصناعية.
 
رأي يحيي الزنانيري رئيس جمعية منتجي ومصنعي الملابس الجاهزة أن تراجع القدرات المهارية للعمالة المصرية.. وتراجع الأجور وعدم ربط التعليم الفني باحتياجات المصانع ومؤسسات الإنتاج إلي جانب قلة المعروض من العمالة المتخصصة.. ساهم في ظاهرة خطف العمالة.
 
أشار إلي أن قطاع المنسوجات وحده ـ حسبما معلن ـ يعاني من نقص بالعمالة يقدر بأكثر من 300 ألف عامل في الوقت الحالي مشدداً علي ضرورة تفعيل دور برامج تدريب العمالة التي تنفذها حالياً وزارة التجارة والصناعة إلي جانب تفعيل دور مركز تحديث الصناعة لتلبية احتياجات منسوجات »الكويز« والتوسع في صناعة الملابس الجاهزة.
 
شدد الدكتور أنور الهواري رئيس قطاع الاستثمار السابق بوزارة التنمية الاقتصادية علي أهمية التوسع في تمويل وإنشاء المدارس الفنية المتخصصة.. والاهتمام بمشروع مبارك كول.. بهدف توفير العمالة الماهرة والمدربة لقطاع الصناعات النسيجية والملابس الجاهزة.. والحد من ممارسات الشركات الأجنبية  التي تسعي لسرقة العمالة المدربة من المصانع المصرية.
 
أوضح الهواري أن فرص العمل المتوافرة بصناعة الغزل والنسيج والملابس الجاهزة بمحافظة الغربية وحدها علي سبيل المثال تزيد علي 4 آلاف فرصة عمل.. وفرص العمل المتوافرة بهذا القطاع في بقية محافظات مصر تعد بالآلاف.. وشدد أيضاً علي ضرورة تنشيط دور مجلس التدريب الصناعي التابع لوزارة التجارة والصناعة وعلي التوسع في إنشاء المدارس والمعاهد الفنية المتخصصة  التي تلبي احتياجات السوق المحلية والخارجية علي السواء.
 
توقع أن يسهم ذلك في القضاء علي ظاهرة خطف العمالة مشيراً إلي أن نقص العمالة كانت له آثار سلبية علي أداء المصنع وأدي إلي انخفاض الطاقة الإنتاجية لمعظمها بالتالي انخفاض معدل نمو هذا القطاع الحيوي.
جريدة المال

المال - خاص

11:57 م, الخميس, 7 فبراير 08