Loading...

التداول الإلكتروني يجذب شرائح جديدة‮ ‬للسوق

Loading...

التداول الإلكتروني يجذب شرائح جديدة‮ ‬للسوق
جريدة المال

المال - خاص

2:26 م, الأحد, 15 مارس 09

:  إيمان القاضي
 
اتفق عدد من رؤساء شركات السمسرة ومتعاملين بسوق المال علي ان نظام التداول الالكتروني يساهم في انفتاح السوق المصرية نظرا لجذبها شرائح جديدة من المستثمرين وبصفة خاصة العرب والمغتربين المصريين، لتوحد اللغة وسهولة متابعة الاخبار في ظل وجود شركات تكنولوجيا المعلومات التي توفر خدمة متابعة السوق لحظيا.

 
واستبعدوا أن يؤثر هذا النظام في جذب المستثمرين الاجانب نظرا لأن معظم هذه الشريحة من المؤسسات، والتي تتعامل في السوق المصرية عن طريق وسطاء مثل شركات ادارة المحافظ، الامر الذي يترتب عليه عدم اهتمامهم باستخدام هذا النظام لما له من صفات تجعل المستثمر سمسارا لنفسه.
 
كما اعتبروا نسبة التداول الالكتروني التي تصل الي %15 من اجمالي أحجام التداول ضئيلة مقارنة بتوقعات الخبراء عند بدء تفعيل العمل بهذا النظام والتي وصلت الي استحواذه علي %60 من حجم التداول.

 
وارجعوا هذا الانخفاض الي عدد من العوامل يأتي علي رأسها انخفاض الثقافة التكنولوجية التي تؤهل المستثمرين للتعامل مع مثل تلك الانظمة، فضلا عن بعض القصور في برامج تنفيذ النظام علاوة علي تفضيل بعض المستثمرين للتعامل من خلال شركات السمسرة نظرا لتعودهم علي التداول بهذه الطريقة وايضا لأن عددا كبيرا منهم ليس لديه حسابات بنكية تؤهله للعمل بهذا بنظام التداول الاليكتروني.

 
وأشاروا أن قيام بعض شركات السمسرة بالتوسع في اقامة فروع جديدة لنظام التداول الالكتروني يهدف الي تخفيض تكلفة تشغيل هذه الفروع خاصة في ظل تراجع ارباحها بسبب انخفاض حجم التداول.

 
في هذا السياق رأي عيسي فتحي العضو المنتدب لشركة الحرية لتداول الاوراق المالية أن نظام التداول الالكتروني سيساهم في خلق سوق أكثر انفتاحا لجذبه شرائح جديدة من المستثمرين العرب الذين يعد نظام التداول الالكتروني هو الامثل بالنسبة لهم في ظل وجود شركات نشر المعلومات التي توفر للمساهمين خدمة متابعة احداث السوق لحظيا، عكس شريحة الاجانب التي تشكل المؤسسات معظمها والتي تتعامل بالسوق المصرية عن طريق وسطاء مثل شركات ادارة المحافظ، مما ادي الي عدم تشكيل نظام التداول الالكتروني فارقا بالنسبة لهم، لافتا الي ان هذا النظام يشكل عامل جذب للمستثمرين الافراد الذين ليس لديهم الوقت الكافي لمتابعة اعمالهم عبر شركات الوساطة المالية.

 
ولفت العضو المنتدب إلي أن نظام التداول الالكتروني يستحوذ علي نسبة تتراوح بين 10 و%15 من اجمالي حجم التداول في السوق المصرية مشيرا الي عدة عوامل ادت الي انخفاض النسبة بهذه الصورة مقارنة بالتوقعات السابقة يأتي علي رأسها عدم تمتع غالبية المتعاملين في سوق المال بثقافة التعامل مع الاجهزة الالكترونية نظرا لأنهم ينتمون لشريحة عمرية بين الـ35 والـ60 عاما، علاوة علي التخلف المصرفي لشريحة عريضة من المستثمرين حيث يجب أن يكون لمستخدمي نظام التداول الالكتروني حسابات بنكية لاجراء عمليات البيع والشراء من خلال الانترنت.

 
كما ايد فتحي سعي شركات السمسرة تخفيض تكلفة تشغيل الفروع الجديدة بتخصيصها للتداول الالكتروني فقط خاصة في ظل انخفاض حجم التداول في السوق وهو ما انعكس سلبا علي ارباح شركات السمسرة. وحدد فتحي بعض المزايا التي يتمتع بها النظام والمتمثلة في سهولة التعامل وحرية اتخاذ القرارت الاستثمارية، فضلا عن الحد من بعض المشاكل الناتجة عن اتهام بعض المستثمرين للسماسرة بتنفيذ اوامرهم البيعية والشرائية بشكل خاطئ، علاوة علي ضمان سرعة التنفيذ، كما لفت الي بعض المخاطر الناتجة عن هذا النظام مثل امكانية اختراق كلمة السر الخاصة بحساب المستثمر.

 
وايد الرأي السابق عادل عبد الفتاح رئيس الشركة المصرية الامريكية (ثمار)لتداول الوراق المالية قائلا إن نظام التداول الالكتروني يساهم في زيادة وانتشار التداول في البورصة المصرية خاصة عند العرب والمغتربين المصريين لإتاحة الفرصة لهم للتداول من أي مكان، نظرا لتوحد اللغة وسهولة متابعة اخبار السوق عبر مواقع نشر المعلومات.

 
وحدد عبد الفتاح عدد من العوامل التي ادت الي انخفاض نسبة التداول الالكتروني في السوق المصرية في مقدمتها وجود بعض القصور في البرامج المستخدمة بنظام التداول الالكتروني، علاوة علي محدودية الثقافة التكنولوجية بين المتعاملين المصريين كما ان الازمة العالمية الطاحنة حالت دون دخول شرائح جديدة للسوق المصرية فضلا عن تعود بعض المستثمرين علي نظام التداول عن طريق شركات السمسرة والذين يصعب عليهم التكيف مع نظام اخر، متوقعا زيادة نسبة التعامل به في المستقبل.
 
وارجع رئيس شركة ثمار انخفاض عدد الشركات التي بدأت العمل بنظام التداول الالكتروني بالفعل الي نوعية قاعدة عملاء الشركة التي اعتبرها المحدد الاساسي لبدء الشركة العمل بهذا النظام، مشيرا الي ان عدد الشركات المصرح لها باستخدام نظام الـ»E -TRADE « وصل الي 71 شركة مؤخرا .
 
ومن جانبه ايد الرأي السابق محمد نشأت رئيس شركة جراند انفستمنت لتداول الاوراق المالية قائلا إن سبب انخفاض نسبة التداول الالكتروني مقارنة باجمالي التداول في السوق هو انخفاض كفاءة برامج السوفت وير والهارد وير المستخدمة في مصر قياسا ببرامج البلاد العربية لافتا الي السوق السعودية الذي تكلفت برامج التداول الالكتروني بها ما يقرب من 2 مليون جنيه.

جريدة المال

المال - خاص

2:26 م, الأحد, 15 مارس 09