سيـــاســة

«التحالف الاشتراكي» يطالب السيسي بفتح باب الحريات وتحقيق العدالة الاجتماعية

صرح مدحت الزاهد – القائم بأعمال رئيس حزب التحالف الشعبى الاشتراكى – بأنه قال للرئيس في اللقاء الذي انعقد بالامس "نقدر جهود الدولة فى مكافحة الارهاب، وتحقيق قدر من التوازن فى علاقات مصر الدولية، ونتفق مع ما قاله الرئيس عن انصراف الناس عن البرلمان المقبل لو جاء مخيبا لآمالهم، ولذلك عارضنا قانون الانتخابات وتقسيم الدوائر وطالبنا بالقائمة المفتوحة النسبية غير المشروطة ولم يستجب احد.

شارك الخبر مع أصدقائك

ايمان عوف:
 
صرح مدحت الزاهد – القائم بأعمال رئيس حزب التحالف الشعبى الاشتراكى – بأنه قال للرئيس في اللقاء الذي انعقد بالامس “نقدر جهود الدولة فى مكافحة الارهاب، وتحقيق قدر من التوازن فى علاقات مصر الدولية، ونتفق مع ما قاله الرئيس عن انصراف الناس عن البرلمان المقبل لو جاء مخيبا لآمالهم، ولذلك عارضنا قانون الانتخابات وتقسيم الدوائر وطالبنا بالقائمة المفتوحة النسبية غير المشروطة ولم يستجب احد.
 
وقال الزاهد إن تجربة الثورة والطريق اليها تثبت أن الناس عندما تجد قنوات التمثيل والتعبير الرسمية مسدودة تشق لنفسها قنوات جديدة وهذه باختصار قصة الثورة.
 
وأضاف أن نجاحا ملحوظا قد تحقق فعلا فى مواجهة الارهاب، وان هذا النجاح يدفعنا الى مراجعة القوانين والتدابير الاستثنائية المقيدة للحريات، والاهتمام بالعدل الاجتماعى، وأن الحرية والعدل هما شعارى الثورة ولن يستقر المجتمع بدونهما، وما تحدث عنه الرئيس فى مداخلته عن التوازن والتناقض احيانا بين الامن والحرية يمكن ان يختلف الان لوضع قضايا الحريات والعدالة فى مكانة متقدمة.
 
وأوضح أن فى قضية العدل الاجتماعى هوة تتسع بين نصيب العاملين بأجر من الدخل القومى.. ونصيب عوائد الملكية، ويجب زيادة نصيب العاملين فى الدخل القومى وزيادة الانفاق الاجتماعى وبرامج لمكافحة الفقر والبطالة ولمعالجة ازمات تسلط الاضواء عليها الان موجة الصقيع وهى ازمة السكان بلا مأوى او سكان بمأوى وبلا غطاء.. والا يتحملوا عبء رفع الدعم .
 
مع استمرار الدعم على الطاقة لاصحاب الاعمال والمستثمرين الاجانب وتخفيضه المتواصل على الفقراء.. فهناك طرق اخرى لتحقيق الموارد منها ان ما بدأ مبارك عهده بالهجوم عليه (القطط السمان) قد تحولوا فى نهاية عهده الى حيتان متوحشة ولم يمسسهم سوء، رغم تحقيق ثرواتهم بتدخل الدولة وبالاعتماد على سلطتها فى نشأة رأسمالية محاسيب.. وان من حقق ثروة “بعرقه وشقاه فربنا يزيد ويبارك” ومن حقق ثروة من “عرق وشقا” الشعب فينبغى ان نستردها منه.
 
 وفى قضية الحريات طرح – القائم باعمال رئيس حزب التحالف – قضية تعديل قانون التظاهر منضما لما قاله الدكتور ابو الغار (المصرى الديمقراطى الاجتماعى وانضم ايضا تامر جمعة – حزب الدستور)، كما طالب الزاهد بتنقية القانون مما ورد فى قانون العقوبات كقطع الطرق واستخدام السلاح.. فضلا عن حق الفيتو الذى تتمتع به الداخلية خلافا للدستور وانه من الواجب الاحتكام الى القضاء من قبل الداخلية فى حالة رفضها.. مؤكدا انه ليس هناك ما يقلق من هذا التعديل فالناس ليسوا هواة شغب.. وعندما تكون هناك مظالم كبيرة تحتج الناس بصرف النظر عن القانون.
 
وطالب الزاهد الرئيس السيسى بضرورة تحصين المعركة ضد الارهاب بالعدل والحرية.. وان يواجه الحملة الهستيرية ضد الاحزاب وضد اى نقد لأن النقد سلاح ضرورى لتطور الامم والاشخاص والمؤسسات وبدونه لم تكن البشرية لتتقدم خطوة واحدة الى الامام.

شارك الخبر مع أصدقائك