تأميـــن

التأمين.. تحت عباءة الشمول المالى بقلم: توفيق فاروق مستشار تأمين

الشمول المالى هو تجميع الفئات المهمشة ماليا من أصحاب الدخل المنخفض، للتعامل مع الجهاز المصرفى، ومن حق كل فرد أو مؤسسة فى المجتمع أن تتوفر لهم الخدمات المصرفية والمنتجات المالية بكل أنواعها وبما يتناسب معها مثل:الحسابات الجارية حسابات الادخار خدمات الدفع والتحويل الإلكترونى التأمـــين التمويل (القر

شارك الخبر مع أصدقائك

الشمول المالى هو تجميع الفئات المهمشة ماليا من أصحاب الدخل المنخفض، للتعامل مع الجهاز المصرفى، ومن حق كل فرد أو مؤسسة فى المجتمع أن تتوفر لهم الخدمات المصرفية والمنتجات المالية بكل أنواعها وبما يتناسب معها مثل:

الحسابات الجارية
حسابات الادخار
خدمات الدفع والتحويل الإلكترونى
التأمـــين
التمويل (القروض)
التسهيلات الائتمانية
وأصدر البنك المركزى توجيهات إلى البنوك المصرية بتطبيق مبادرة إرساء مفهوم الشمول المالى، بهدف ضم أكبر عدد من فئات المجتمع إلى النظام المالى، عبر تشجيع المواطنين على فتح حسابات بنكية.

ويلعب الشمول المالى دورا اجتماعيا مهما لمحدودى ومتوسطى الدخل، وكذلك للمرأة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، من خلال ضمان وصول الخدمات المالية لهم، من الناحية الادخارية أو منح القروض متناهية الصغر، لإقامة المشروعات التى تساعد الأسرة منخفضة الدخل على تحسين مستوى دخلها، بخلاف مبادرة “المركزى” فى منح أصحاب شركات المقاولات والسياحة، وخلافه قروض منخفضة الفائدة لتشجيعهم، وتحسين مستوى الاقتصاد بزيادة الإنتاج فى شتى المجالات وتشغيل العمالة ورفع مستوى دخولهم.

ومما تقدم : يأتى دور التأمين الذى يعتبر نواة الاقتصاد فى كل مجالات الشمول المالى وفقاً لما يلى:

أولاً : بالنسبة للحسابات الجارية وحسابات الادخار التى يغطى التأمين مخاطر تعرضها لحريق أو سطو وخيانة الأمانة والأخطار الطبيعية وغير الطبيعية على أموال البنوك داخل الخزائن، والأموال المتداولة على “الكاونتر” والمنقولة من وإلى البنوك، وكذا المسئوليات لصالح البنوك.

ثانياً : بالنسبة للدفع الإلكترونى يغطى التأمين ” المؤمن له – البنك” فى حال تصرف موظفه بنية حسنة أو اعتمد على نحو كلى ومباشر أثناء سير العمل العادى على رسالة “سويفت” ، على النحو المعرف بهذه المادة، موجهة إلى عنوان “المؤمن له” من عضو أو مستعمل “للسويفت” ثم يثبت أن هذه الرسالة قد تم تغييرها أو نقلها بطريقة احتيالية من شخص ما بخلاف العضو أو المستعمل، والمفهوم ظاهريا أنه أرسل هذه الرسالة.

ثالثاً: التمويل (القروض) التسهيلات الائتمانية

يغطى التأمين ضمان التعثر وعدم السداد للعميل، ويغطى أيضا كل الأخطار المذكورة فى البند أولاً : على موضوع القرض أو التسهيل الممنوح للعميل، مثل المعدات والآلات والمخزون والسيارات والمبانى والسلع، للحفاظ على الكيان والأموال لكلا الطرفين (البنك والعميل).

رابعاً : (تأمينات الأشخاص)

تغطى شركات التأمين خطرى الوفاة والعجز على أصحاب المشروعات، وكذا العاملين لديهم لضمان التعويض المناسب الذى يضمن للبنك عدم توقف الأعمال أو الوصول إلى التعثر وعدم السداد.

خامساً : (التأمين الطبى)

تحملت شركات التأمين على كاهلها مسئولية التغطية الطبية، تحت إشراف الهيئة العامة للرقابة المالية المشرفة، والمانحة للتراخيص لشركات التأمين بنقل عبء الخطر الطبى المحتمل للعاملين بتوفير خدمات علاجية وجراحية للحالات الطارئة، والمزمنة والحرجة وصرف أدوية وتوفير غرف رعاية مركزة وعلاج نظر وأسنان، وولادة فى حدود التغطية المطلوبة لسقف محدد لكل عامل مقابل قسط سنوى متفق عليه بين المؤسسة، وشركة التأمين فى ظل قواعد رقابية من هيئة الرقابة المالية.
ويأتى دور البنوك فى زيادة الوعى التأمينى من خلال إلزام العميل بالتأمين على مشروعه الممنوح عنه تسهيل ائتمانى أو قرض، لإقامة ذلك المشروع، حفاظا على الأموال المستثمرة، وكذا للحفاظ على الكيان (المشروع).

وبناء على ما تقدم:

قال الرئيس عبد الفتاح السيسى، إننا نعمل وفق رؤية مصرية خالصة للقضاء على المشكلات الاقتصادية، مؤكدا أن مسار الإصلاح الاقتصادى بدأ يؤتى ثمار.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »