تأميـــن

التأمين البحرى يشهد انتعاشًا متواضعًا وتوقعات بتراجع أقساطه بسبب «كورونا»

ما زالت هناك نتائج سلبية على البحرى بسبب استمرار كورونا

شارك الخبر مع أصدقائك

لاحظ الاتحاد الدولي للتأمين البحري “IUMI” انتعاشًا متواضعًا في سوق إعادة التأمين البحري خلال عام الاكتتاب 2019، لكنه يحذر من أن مستقبل السوق لا يزال غير واضح بسبب جائحة كورونا Covid-19.

وكشف الاتحاد الدولى أن إعادة التأمين على الشحن البحري قدَّرت أقساط التأمين البحرى بقيمة 28.7 مليار دولار فى عام 2019، وهو ما يمثل انخفاضًا بنسبة 0.9% عن عام 2018.

أوروبا تستحوذ على 46.3% من إجمالى أقساط البحري

ولفت الاتحاد الدولى للتأمين البحرى أن أوروبا استحوذت على 46.3% من إجمالي الأقساط، تليها آسيا والمحيط الهادئ بنسبة 31.8%، وأمريكا اللاتينية بنسبة 10.3%، وأمريكا الشمالية بنسبة 5.3%.

وأشار إلى انخفاض حصة أوروبا العالمية بشكل طفيف من 46.4%، بينما ارتفعت حصة آسيا بشكل طفيف من 30.7% فى عام 2019.

اقرأ أيضا  الإتحاد الاردني للتأمين يوضح موقف تغطيات "البحري" من تعويضات كورونا

أما بالنسبة لقسط النقل البحري العالمي حسب نوع الأعمال، فاستمرت الشحنات في تمثيل أكبر حصة بنسبة 57.5% في عام 2019، وهياكل 24.1%، والطاقة البحرية 11.7%، والمسئولية البحرية 6.8%.

وحذّر  فيليب جراهام، رئيس لجنة تقصّي الحقائق والأرقام في الاتحاد الدولى للتأمين البحرى IUMI، من أن هذه البيانات لا تأخذ في الاعتبار الآثار التي ستُحدثها جائحة COVID-19 على السوق البحرية، هذا العام.

وقال إن هناك فجوة بين أرقام الاتحاد الدولى IUMI المبلَّغ عنها لعام 2019 وتأثير COVID على أسواق التأمين البحري.

تقلص السفر والشراء أبرز أسباب التراجع

وتشير أرقام نسبة الخسارة اعتبارًا من عام 2019 إلى بدء انتعاش متواضع في قطاعي الهياكل والبضائع، واستمرار التوازن الهشّ في قطاع الطاقة، ولكن لا يزال الوقت مبكرًا، وسوف يتضح مدى تأثير COVID-19 على هذه الاتجاهات في المستقبل.

اقرأ أيضا  مارش لخدمات التأمين تتصدر ترتيب أكبر 10 شركات وساطة على مستوى العالم (جراف)

وتتمثل إحدى نتائج 19 COVID في أن العامة من الناس أصبحت تسافر وتشترى أقلّ، وهو ما تُرجم إلى عدد أقل من المطالبات، حيث شهدت فئات معينة من السفن استخدامًا أقل.

وكشف الاتحاد الدولى  IUMI أن قطاعات السوق المختلفة تفاعلت بشكل مغاير مع COVID-19، مع تأثيرات كبيرة على الرحلات البحرية، وكذلك قطاع الحاويات.

لوجو الاتحاد الدولى للتأمين البحرى

لكن الأسواق الأخرى، مثل ناقلات النفط الخام، كان أداؤها أفضل بكثير، ولا سيما من الطلب على التخزين العائم.

اقرأ أيضا  شركات التأمين تواجه «كورونا» بسلاح الذكاء الاصطناعى

التأثيرات السلبية لجائحة كورونا بدأت منذ الربع الثانى 2020

وعلّقت نائب رئيس لجنة الحقائق والأرقام التابعة، لـ”IUMI”، أستريد سيلتمان، بأن نتائج الشحن والهيكل بدأت فعليًّا الانتعاش إلى حد ما في عام 2019، لكن من مستوى منخفض للغاية.

وتابعت سيلتمان قائلة إنه مع وصول COVID-19 والتغييرات ذات الصلة التي تأتي بكامل قوتها، اعتبارًا من الربع الثاني من عام 2020، زادت درجة عدم اليقين التي تحيط بمستقبل الاكتتاب البحري بشكل كبير مرة أخرى.

ومع ذلك، فإنه نظرًا لأن التأمين البحري يدور حول التعامل مع المخاطر، فإن الصناعة واثقة من التعامل مع هذه التحديات الإضافية بطريقة مهنية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »