طاقة

البيت الأبيض يرحب بقرار «أوبك+» زيادة إنتاج النفط

سجلت الأسعار في نوفمبر أكبر انخفاض شهري لها منذ بداية الجائحة

شارك الخبر مع أصدقائك

رحب البيت الأبيض اليوم الخميس، بقرار أوبك وحلفائها زيادة إنتاج النفط، لكنه أضاف أن الولايات المتحدة ليس لديها خطط لإعادة النظر في قرارها بالسحب من احتياطيات الخام، وفقاً لما نقلته وكالة رويترز .

زيادة إنتاج النفط

أبقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا وحلفاؤها، المعروفون باسم “أوبك+”، على اتفاق قائم لزيادة الإنتاج في يناير بواقع 400 ألف برميل يومياً، بعدما بحثت إلغاء تلك الخطط.

هوت أسعار النفط أكثر من 3% عقب الإعلان عن القرار، قبل أن تعود للارتفاع مجدداً خلال الجلسة.

وفقاً للبيان الصادر عن التحالف اليوم، فإن الاجتماع سيظل في حالة انعقاد لمتابعة تطورات متحور “أوميكرون” الجديد ومواصلة مراقبة السوق عن كثب وإجراء تعديلات فورية إذا لزم الأمر، كما تم الاتفاق على عقد الاجتماع الوزاري الرابع والعشرين لـ”أوبك+” في 4 يناير 2022.

اقرأ أيضا  سعر النفط يصعد لأعلى مستوى فى 7 سنوات وسط مخاوف من تناقص الإمدادات

من جانبه، قال وزير الطاقة، محمد عرقاب، اليوم الخميس، إن أساسيات سوق النفط مرنة رغم ظهور المتحور الجديد “أوميكرون” واللجوء إلى استخدام الاحتياطيات الاستراتيجية، وذلك وفقاً لما نقلته وكالة الأنباء الجزائرية.

الوزي أضاف أن حصة الجزائر من هذه الزيادة الشهرية في انتاج النفط لدول أوبك وحلفائها لشهر يناير، تبلغ 10 آلاف برميل في اليوم مما يجعل إنتاج الجزائر من النفط يبلغ 972 ألف برميل في اليوم في يناير القادم.

اقرأ أيضا  شركة أرامكو توقع 10 اتفاقيات استثمارية مع شركات كورية

حول امتثال دول أوبك و خارجها لاتفاق خفض الإنتاج، قال الوزير إنها بلغت 116 % خلال شهر نوفمبر المنصرم، مؤكداً أن هذا الالتزام من كل الدول يدعم كل الإجراءات التي تقوم بها مجموعة اوبك و خارج اوبك.

الاجتماع أقرّ أيضاً، تمديد فترة التعويض حتى نهاية يونيو 2022 وفقاً لمطالب بعض الدول المتأخرة في الأداء، كما طالب الاجتماع تلك الدول أن تقدم خططها بحلول 17 ديسمبر 2021.

اقرأ أيضا  وزير البترول من السعودية : خطة لتدشين مدن تعدينية صناعية فى الصحراء الشرقية وسيناء

جدد المجتمعون التأكيد على استمرار التزام الدول المشاركة في إعلان التعاون بضمان سوق نفط مستقر ومتوازن، كما أعادوا التأكيد على الأهمية الحاسمة للالتزام بالمطابقة الكاملة للإنتاج، وآلية التعويض.

أسعار النفط تراجعت إلى نحو 70 دولاراً للبرميل مقارنة مع أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع عند 86 دولاراً للبرميل في أكتوبر.

سجلت الأسعار في نوفمبر أكبر انخفاض شهري لها منذ بداية الجائحة بفعل مخاوف بشأن تخمة إمدادات بسبب انتشار السلالة أوميكرون.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »