سيـــاســة

البيت الأبيض: لن نسلم أسلحة إلى أوكرانيا في المستقبل القريب

وكالات

قال بن رودس، نائب مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض، إن حكومة الولايات المتحدة لن تسلم أسلحة إلى القوات الأوكرانية "في المستقبل القريب".

وأضاف ردوس في مقابلة مع شبكة "سي.إن.إن" الإخبارية الأمريكية: "إن أفضل وسيلة لممارستنا الضغط على روسيا هي العقوبات... لا نعتقد أن الحل للأزمة في أوكرانيا يكمن ببساطة في إرسال المزيد من الأسلحة والانخراط في إستراتيجية العين بالعين".

وقال رودس إن لقاء الرئيس الأمريكي باراك أوباما الأسبوع المقبل في البيت الأبيض مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل سيكون "مهما جدا".

وأوضح أن أوباما يوجه موظفيه باستمرار للنظر في جميع الخيارات لوقف القتال.

وكانت المستشارة ميركل قد أكدت أن ألمانيا لن ترسل أسلحة إلى أوكرانيا التي تقاتل الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق البلاد، مؤكدة ضرورة حل النزاع بالطرق الدبلوماسية.

لكن مسؤولين أمريكيين كبار ذكروا الاثنين، أن الولايات المتحدة تفكر في تعزيز المساعدة العسكرية لأوكرانيا وتزويدها أسلحة ضد الانفصاليين الموالين لروسيا.

وقال مسؤول في البنتاجون "ما يجري التشاور في شأنه هو أن علينا ربما تقديم أسلحة دفاعية، معدات دفاعية". وأوضح مسؤول عسكري آخر أن الآراء حول هذا الموضوع داخل الإدارة "نضجت" انطلاقا من دعم روسيا للانفصاليين والانتهاكات الأخيرة لوقف إطلاق النار.

من جهتها، قالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية جنيفر بساكي في مؤتمرها الصحفي اليومي إن "أي خيار ليس مطروحا (لكن) أي خيار ليس مستبعدا. ثمة نقاش قائم".

شارك الخبر مع أصدقائك

وكالات

قال بن رودس، نائب مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض، إن حكومة الولايات
المتحدة لن تسلم أسلحة إلى القوات الأوكرانية “في المستقبل القريب”.

وأضاف ردوس في مقابلة مع شبكة “سي.إن.إن” الإخبارية الأمريكية: “إن أفضل
وسيلة لممارستنا الضغط على روسيا هي العقوبات… لا نعتقد أن الحل للأزمة
في أوكرانيا يكمن ببساطة في إرسال المزيد من الأسلحة والانخراط في
إستراتيجية العين بالعين”.

وقال رودس إن لقاء الرئيس الأمريكي باراك أوباما الأسبوع المقبل في البيت
الأبيض مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل سيكون “مهما جدا”.

وأوضح أن أوباما يوجه موظفيه باستمرار للنظر في جميع الخيارات لوقف القتال.

وكانت المستشارة ميركل قد أكدت أن ألمانيا لن ترسل أسلحة إلى أوكرانيا التي
تقاتل الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق البلاد، مؤكدة ضرورة حل النزاع
بالطرق الدبلوماسية.

لكن مسؤولين أمريكيين كبار ذكروا الاثنين، أن الولايات المتحدة تفكر في
تعزيز المساعدة العسكرية لأوكرانيا وتزويدها أسلحة ضد الانفصاليين الموالين
لروسيا.

وقال مسؤول في البنتاجون “ما يجري التشاور في شأنه هو أن علينا ربما تقديم
أسلحة دفاعية، معدات دفاعية”. وأوضح مسؤول عسكري آخر أن الآراء حول هذا
الموضوع داخل الإدارة “نضجت” انطلاقا من دعم روسيا للانفصاليين والانتهاكات
الأخيرة لوقف إطلاق النار.

من جهتها، قالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية جنيفر بساكي في مؤتمرها
الصحفي اليومي إن “أي خيار ليس مطروحا (لكن) أي خيار ليس مستبعدا. ثمة نقاش
قائم”.

شارك الخبر مع أصدقائك