بورصة وشركات

البورصة على موعد مع الصعود بعد تراجع العنف المحلى

كتب ـ أحمد مبروك: توقع متعاملون بالسوق أن تحاول البورصة الارتفاع فى فتح تعاملات الأسبوع الحالى بعد الهبوط الذى أصابها خلال الأسبوع الماضى على خلفية تراجع احتماليات توجيه ضربة عسكرية واسعة ضد سوريا، خاصة بعد تصريح الرئيس الأمريكى باراك أوباما…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب ـ أحمد مبروك:

توقع متعاملون بالسوق أن تحاول البورصة الارتفاع فى فتح تعاملات الأسبوع الحالى بعد الهبوط الذى أصابها خلال الأسبوع الماضى على خلفية تراجع احتماليات توجيه ضربة عسكرية واسعة ضد سوريا، خاصة بعد تصريح الرئيس الأمريكى باراك أوباما بعدم اتخاذ قرار نهائى بخصوص الحرب وإشارته الى أن العمليات العسكرية المحتملة ستكون محدودة، بجانب تراجع دعم الحلفاء الأوروبيين نسبيا للحرب على سوريا وعن انحسار أعمال العنف خلال تظاهرات جمعة «الحسم » ومرور عطلة نهاية الأسبوع بشكل أفضل من المتوقع .

ورجح المتعاملون أن تكون محصلة تعاملات الأسبوع الحالى عرضية، خاصة فى ظل عدم وجود محفزات إيجابية كافية تدعم ارتفاع الأسهم بشكل ملحوظ .

وعلى مدار سبتمبر رأى المتعاملون أن البورصة لن تقدم جديدا يذكر، إلا حال إنهاء حالة الطوارئ بعد أسبوعين تقريبا أو ورود مؤشرات إيجابية بخصوص اجتماعات لجنة الخمسين المعنية بكتابة الدستور، وفيما عدا ذلك رجحوا أن تسود التحركات العرضية على السوق بين مستويى 5000 و 5500 نقطة .

وأدت الاضطرابات السياسية الإقليمية خلال الأسبوع الماضى والمخاوف من تداعيات اندلاع حرب ضد سوريا، الى هبوط مؤشر EGX30 بنسبة %2.89 ليغلق عند مستوى 5268 نقطة، ليتكبد خسائر بواقع %1.07 خلال شهر أغسطس .

وفى الوقت الذى استسلمت فيه الأسهم القيادية للمبيعات تماما خلال الأسبوع الماضى تمكن مؤشر EGX70 من التفوق نسبيا على نظيره للأسهم الكبرى ليغلق على تراجع بنسبة %1.19 مسجلا 441 نقطة، لتتقلص مكاسبه التى حققها على مدار أغسطس الى %3.11 ، ويرجع التفوق الملحوظ للأسهم المتوسطة والصغيرة الى استفادتها من مشتريات المصريين الأفراد، بجانب الارتفاع النسبى لسهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة بعد تقدم شركة OCI NV بطلب للهيئة لتقديم عرض شراء جديد للأسهم المتبقية من عرض الشراء الأول بسعر 255 جنيها .

من جهته، رجح أيمن حامد، العضو المنتدب لقطاع السمسرة بشركة النعيم » القابضة، أن تتحسن أوضاع البورصة نسبيا خلال الأسبوع الراهن أو على الأقل خلال النصف الأول من الأسبوع مقارنة بالأسبوع السابق، على خلفية عاملين رئيسيين، الأول يكمن فى تصريحات الرئيس الأمريكى باراك أوباما حول عدم تحديد الموقف النهائى بشأن توجيه ضربة عسكرية لسوريا، بالإضافة الى الانحسار النسبى لموجات الاحتجاجات الراهنة ومرور جمعة «الحسم » بسلام وبعنف أقل من التوقعات .

وعلى صعيد أوسع نطاقا، رهن حامد تفوق البورصة على أدائها نسبيا خلال الشهر الحالى بظهور مؤشرات حول المضى قدما فى تنفيذ بنود خارطة الطريق، خاصة فيما يتعلق بتقدم مشاورات لجنة الخمسين المعنية بإجراء تعديلات على الدستور الموقوف، فيما عدا ذلك رجح حامد أن تتحرك البورصة بشكل عرضى وسط أحجام تعامل منخفضة نسبيا استكمالا لحالة الترقب التى تهيمن على المستثمرين انتظارا لأى إشارات اقتصادية إيجابية قد تدعم الارتفاع .

على صعيد التحليل الفنى، أوضح حاتم البنا، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة «أكيومن » للسمسرة، أن تصريحات الرئيس الأمريكى حول الوضع فى سوريا بجانب تراجع دعم العالم الخارجى للحرب على سوريا والانحسار النسبى لأعمال العنف فى الشارع المصرى فى جمعة «الحسم » ترجح محاولة البورصة الارتفاع خلال النصف الأول من الأسبوع الحالى صوب منطقة 5450 نقطة بحد أقصى قبيل التراجع من جديد صوب منطقة 5100 نقطة فى النصف الثانى من الأسبوع .

وعلى صعيد أوسع نطاقا، قال البنا إن شهر سبتمبر من المفترض أن يشهد انتهاء حالة الطوارئ – إن لم يتم تمديدها – وهو ما قد يدعم ارتفاع السوق نحو منطقة 5500 نقطة على مدار النصف الثانى من الشهر، فى الوقت الذى وضع فيه الحد الأدنى لمسار السوق خلال النصف الأول من الشهر الراهن عند مستوى 5000 نقطة .

وفيما يخص تحركات الأسهم القيادية، رجح البنا أن يحاول سهم البنك التجارى الدولى فى النصف الأول من الأسبوع الراهن الاقتراب من منطقة مقاومة 36.5 جنيه قبيل التراجع صوب مستوى دعم 34 جنيها .

ولفت البنا الى أن سهم أوراسكوم تليكوم يتداول حاليا عند مستوى دعم مهم عند 4.2 جنيه الذى إن كرسه لأسفل قد يتراجع صوب خط الدفاع الثانى عند 4.05 جنيه .

وأشار الى أن سهم «بالم هيلز » يحاول الارتداد لأعلى بدءا من نهاية الأسبوع الماضى، ومن المرجح له أن يصطدم بمنطقة مقاومة 2.35 جنيه التى قد تجبره على التراجع مجددا .

وتوقع لسهم «المصرية للاتصالات » الارتفاع صوب منطقة مقاومة 13 جنيها قبيل التراجع صوب منطقة 12.25 جنيه .

ولفت الى أن أداء سهم «هيرمس » كان ضعيفا نسبيا خلال الأسبوع الماضى، ومن المتوقع له حال الارتداد أن يصطدم بمنطقة 8.5 جنيه، إلا أنه من المرجح أن يتراجع السهم صوب منطقة 7.5 جنيه، خاصة حال هبوط السوق .

ونصح البنا المتعاملين بمراقبة منطقة دعم 4.75 جنيه بسهم «طلعت مصطفى » والتى اعتبرها مستوى إيقاف الخسائر للمستثمر قصير الأجل، لافتا الى أنه حال كسرها لأسفل سيعلن السهم عن تحول مساره الى هابط، وعلى الناحية الأخرى توقع أن تعوق منطقة مقاومة 5 جنيهات أى ارتداد للسهم فى الأسبوع الحالى .

وتم التعامل خلال الأسبوع الماضى على 464 مليون ورقة مالية بقيمة 2 مليار جنيه تقريبا مقابل 434 مليون ورقة مالية خلال الأسبوع قبل الماضى بقيمة 1.8 مليار جنيه .

ووصلت قيمة التداول الإجمالية خلال شهر أغسطس الى 14.4 مليار جنيه من خلال التعامل على 1.76 مليار ورقة مالية مقابل 12.3 مليار جنيه خلال الشهر الأسبق بحجم تداول 2.33 مليار ورقة مالية .

ومثل المصريون القرى الشرائية الوحيدة خلال الأسبوع الماضى بصافى شراء بقيمة 123.05 مليون جنيه محتلين %83.38 من السوق، فى الوقت الذى استكمل فيه الأجانب اتجاههم البيعى بصافى قيمة 111.96 مليون جنيه مكتفين بـ %10.94 من السوق، ليتبقى للعرب %5.67 من التعاملات بصافى بيع بقيمة 11.09 مليون جنيه .

وجاءت تعاملات الأسبوع الماضى امتدادا لسلوك المتعاملين خلال أغسطس، حيث احتل المصريون %75.47 من السوق بصافى شراء بقيمة 691.38 مليون جنيه، فى الوقت الذى مثل فيه الأجانب %17.67 من السوق بصافى بيع بقيمة 685.07 مليون جنيه، ليتبقى للعرب %6.86 من التنفيذات بصافى بيع بقيمة 6.31 مليون جنيه .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »