بورصة وشركات

البورصة تواصل حصد المكاسب وتختبر مستوى 16 ألف نقطة

■ توقعات بظهور موجة جنى أرباح طبيعية بجلسة الخميس ■ صدور تقرير «مودز» مع بدء موجة صاعدة سيؤدى لجذب متعاملين أجانب شريف عمر   واصلت مؤشرات البورصة المصرية المكاسب الجماعية للجلسة الثانية على التوالى، مستفيدة من الارتفاع اللافت للأسهم، وسط مشتريات عربية وأجنبية، تزامنت م

شارك الخبر مع أصدقائك


■ توقعات بظهور موجة جنى أرباح طبيعية بجلسة الخميس
■ صدور تقرير «مودز» مع بدء موجة صاعدة سيؤدى لجذب متعاملين أجانب

 شريف عمر
 
واصلت مؤشرات البورصة المصرية المكاسب الجماعية للجلسة الثانية على التوالى، مستفيدة من الارتفاع اللافت للأسهم، وسط مشتريات عربية وأجنبية، تزامنت مع إعلان وكالة «موديز« للتصنيف الائتمانى بتحول نظرتها المستقبلية للديون المصرية من مستقرة إلى إيجابية.

وأغلق المؤشر الرئيسى EGX30 مرتفعاً بنحو %1.47 ليغلق عند 15835 نقطة، كما صعد مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة EGX70 بنحو %0.28 عند 745 نقطة، وبالمثل صعد EGX100 الأوسع %0.55 عند 1926 نقطة.

وأكد خبراء سوق المال أن البورصة المصرية على موعد من موجة صعودية على المدى القصير، ومرشحة لاختبار مستوى 16 أف نقطة بنهاية تعاملات الأسبوع الحالى، مع ظهور موجة جنى أرباح تعرقل المؤشر الرئيسى عن استكمال الصعود.

وقال إيهاب السعيد، عضو مجلس إدارة البورصة، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة أصول للسمسرة فى الأوراق المالية، إن جلسة الأربعاء بالبورصة، أكدت بدء موجة صعودية بالسوق على المدى المتوسط بقيادة القطاع العقارى، متوقعاً سيطرة المسار الصاعد على حركة المؤشر الرئيسى بجلسة اليوم ليختبر مستوى 16 ألف نقطة.

وتابع السعيد: البورصة صعدت بنحو 1000 نقطة فى أقل من 3 جلسات، وهو ما يشير لظهور موجة جنى أرباح لافتة على الأسهم بجلسة اليوم بمجرد اقتراب المؤشر الرئيسى من مستوى 16 ألف نقطة، وهى ظاهرة طبيعية لا تدعو للقلق فى حالة إغلاق المؤشر على تراجع بنهاية جلسة الخميس.

وأكد أن سهم البنك التجارى الدولى مرشح اليوم لاختبار مستوى مقاومة هام قرب 86.50 جنيه، سيقابله ظهور موجة جنى أرباح تعوقه عن استكمال الصعود، وبالمثل سيواجه سهم طلعت مصطفى مستوى مقاومة عند 11.80 جنيه، والأمر نفسه لسهم هيرمس الذى سيقابل جنى أرباح بمجرد ملامسة 18.80 جنيه، أما سهم جلوبال تليكوم سيختبر مستوى المقاومة 4.50 جنيه.

وأبدى تفاؤله بشأن تحسن معدلات التداول فى الفترة المقبلة، خاصة بعد اقتراب قيم التداول اليومية من حاجز المليار جنيه للجلسة الثانية تواليا، بما اعتبره مؤشراً على ارتفاع التداولات لنحو 1.5 مليار جنيه خلال الأسبوع المقبل، فى ظل الأنباء الجيدة التى حملها تقرير «موديز» حول تحسن التصنيف الائتمانى لمصر، والذى بدوره سيجذب مزيدا من المتعاملين لسوق الأوراق المالية والدين فى مصر.

وأشار تونى كمال، مدير فرع شركة «مباشر» فى شرم الشيخ، إلى أن مؤشرات البورصة فى طريقها لاختبار مستوى 16 ألف نقطة على المدى القصير مستفيدة من الانتعاشة المحققة لكل القطاعات والتى حققت ارتفاعاً جماعيا، بجانب عدم اعتماد السوق فى الصعود على سهم معين، وإنما على كل الأسهم.

وأشاد كمال بتوقيت صدور تقرير «موديز«، الذى تزامن مع بدء موجه صاعدة بالبورصة المصرية، بما سيؤدى لجذب متعاملين أجانب ممن يهتمون بالاستثمار فى أسواق المال الناشئة، والتى أصبحت مصر فى مركز ريادى بها.

وفى سياق متصل، رأى أبوبكر إمام، رئيس قسم البحوث بشركة سيجما للأوراق المالية، أن تقرير «موديز« جاء متوازناً للغاية، وأكد صحة إجراءات الإصلاح الاقتصادى التى تتبناها الحكومة منذ عدة سنوات، موضحاً أنه رغم مخاطر ارتفاع فوائد وخدمات الديون الداخلية والخارجية، إلا أن «موديز« حسنت من نظرتها المستقبلية للتصنيف الائتمانى لمصر.

وتابع إمام: فى المستقبل القريب قد نرى تغيرا إيجابيا فى درجة التصنيف الائتمانى لمصر، كما قد تحذو مؤسستا «ستاندرد آند بورز» و«فيتش» حذو «موديز» لإجراء تحسين مماثل فى تصنيف مصر الائتمانى، وهو ما سيصب فى تعزيز حجم الاستثمارات الاجنبية الواردة لمصر سواء فى صورة مباشرة أو غير مباشرة ممثلة فى البورصة أو أدوات الدين الحكومية.

وأغلق رأس المال السوقى عند مستوى 875.9 مليار جنيه، رابحاً 7.9 مليار عن إغلاق الثلاثاء، وبلغت قيمة التداول على الأسهم 907 ملايين جنيه، وسيطر الارتفاع على حركة 115 سهما وانخفض 34 سهما.

واتجهت تعاملات المستثمرين المصريين للبيع، مسجلين صافى بيع 4.7 مليون جنيه، بينما اتجه الأجانب والعرب للشراء بصافى 517.9 ألف و4.2 مليون جنيه على التوالى.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »