بورصة وشركات

البورصة تواصل الهبوط وسط قلق المتعاملين

واصلت الهبوط الجماعى بجلسة اليوم وسط اتجاه بيعى للعرب والأجانب وقيم تداولات ضعيفة بلغت 431 مليون جنيه فقط

شارك الخبر مع أصدقائك

أثار الهبوط المتواصل لمؤشرات البورصة للأسبوع الخامس على التوالي -تخللها جلستا صعود فقط- قلق محللين فنيين ومتعاملين بالسوق، وطالبوا بضرورة تدخل واهتمام حكومي أكبر بسوق المال وإرسال رسائل تطمين وتقديم محفزات جديدة.

وواصلت البورصة تراجعاتها، وأنهت تعاملات جلسة اليوم الإثنين على هبوط جماعى وسط اتجاه بيعى للعرب والأجانب وقيم تداولات ضعيفة، بلغت 431 مليون جنيه فقط.

هبوط جماعى للمؤشرات وسط قيد تداول متدنية

وهبط مؤشر egx30 الرئيسى فى البورصة 0.38% عند 13442 نقطة، ومؤشر egx70 لأسهم الصغيرة والمتوسطة 0.14% عند 523 نقطة، ومؤشر «EGX100» الأوسع نطاقًا بنسبة 0.22%؛ ليصل إلى 1369 نقطة.

واتجهت المؤسسات الأجنبية والأفراد المصريين والعرب والأجانب للبيع بصافى 99.1 و38.4 و5.2 و4.7 مليون جنيه بالترتيب، بينما اتجهت تعاملات المؤسسات المصرية والعربية للشراء بصافى قيم قدرها 146.4 و1 مليون جنيه على التوالي.

وسيطر اللون الأحمر على غالبية الأسهم المقيدة بالبورصة؛ إذ هبط 74 سهما، وصعد 38 سهما من إجمالى 163 سهما، بينما استقرت أسعار 51 ورقة عند نفس إغلاقات جلسة الأحد.

واتفقت مطالب المحللين مع رؤية مسئولين ببنوك استثمار وصناديق خلال مؤتمر “المال” أول أمس بأن البورصة تعاني من شح السيولة ومحدودية الشركات المطروحة.

مؤكدين أن سوق الأسهم ليس في أفضل حالاته لاستقبال طروحات جديدة لكن تظل الفرصة كامنة أمام الشركات لجذب الشركات الجيدة.

إبراهيم النمر: لا جديد فى السوق وملامح الضعف تسيطر على التحركات

قال إبراهيم النمر، رئيس قسم التحليل الفني بشركة “نعيم” لتداول الأوراق المالية، إن جلسة اليوم فى البورصة “لم تأتِ بجديد”، إذ إن الهبوط وملامح الضعف تسيطر على تحركات السوق للأسبوع الخامس على التوالي.

وأشار “النمر” إلى أن طول الحركة العرضية المائلة للهبوط تؤكد ضرورة اهتمام الحكومة بأسبابها وتداعياتها رغم الإعلان عن مؤشرات اقتصادية ايجابية الفترة الأخيرة.

وأوضح أن البورصة اقترب من مناطق دعم خطيرة عند 13200 13400 نقطة، وهي المستويات التي اقترب منها مرتين منذ بداية العام الحالي.

مؤكداً أنه ليس ببعيد أن تعيد السوق التجربة على هذه المستويات، خاصة مع فقدان المستثمرين الأجانب لبوصلتهم الاستثمارية في السوق الفترة الأخيرة.

ولفت إلى أن السوق على المستوى الفني ضعيفة، نتيجة استمرار الحركة العرضية لفترة طويلة، والتي أدت إلى تحركات عشوائية للمتعاملين.

مشيراً إلى أن السوق لديها منطقة مقاومة مهمة عند 13700 نقطة.

ريمون نبيل: توقعات بتحسن الأداء خلال النصف الثانى من ديسمبر

ورأى ريمون نبيل عضو الجمعية المصرية للمحللين الفنيين أن الهبوط ما زال يخيم على تعاملات شهر ديسمبر ليغلق المؤشر بالقرب من منطقة 13442 نقطة في ظل أحجام تداول هزيلة للغاية لا تعبر عن معدلات النمو الكبيرة للاقتصاد المحلي.

وأشار إلى أن المؤشر هبط بمعدل 17 جلسة خلال الـ20 جلسة الأخيرة، بينما أغلق على تباين جلسة واحدة، وصعد جلستين، وقد تكون هى الموجة الأطول زمنيًّا فى مواصلة الهبوط منذ بداية 2019.

وأوضح “نبيل” أنه برغم التراجعات التي تضرب البورصة إلا أنه من المتوقع أن يتحسن الأداء خلال النصف الثاني من الشهر الحالي، مقارنة بشهر نوفمبر الذي شهد أسوأ شهر خلال الربع المالي الحالي.

ولفت إلى أن غالبية الأسهم القيادية صاحبة الأوزان النسبية قد وصلت إلى مرحلة تشبع بيعي خلال الفترة الأخيرة التى قد تكون فرصة للمضارب الفترة المقبلة للوصول بالمؤشر للمقاومة المهمة عند 13700 نقطة.

وتوقع تحرك إيجابي مع الاقتراب من إغلاق المراكز المالية للعام مع وضع مستوى 13388 نقطة، كدعم فرعى للأسبوع الحالى ومستوى 13100 نقطة كدعم رئيسي للاتجاه العرضى المستمر منذ أكثر من عام أعلى 13100 وأسفل 15300 نقطة.

تراجعات قوية للأسهم القيادية

وشهدت جلسة اليوم تراجعات في الأسهم ذات الأوزان النسبية؛ إذ انخفض سهم البنك التجاري الدولي 0.14% إلى 77.4 جنيه، وفوري للمدفوعات 3.12% إلى 8.2 جنيه، والمجموعة المالية هيركيس 2.4% إلى 16.2 جنيه، وسيدي كرير للتروكيماويات 2.5% إلى 10.4 جنيه، وطلعت مصطفى القابضة 1.6% إلى 8.2 جنيه.

وارتفعت بعض اسهم البنوك بقيادة بنك كريدي اجريكول مصر الذي قفز 3.2% إلى 42.5 جنيه، وبنك البركة مصر 1.89% إلى 9.7 جنيه، اضافة إلى ايبيكو للادوية 1.4% إلى 69.لا 4 جنيه، وحديد عز 0.46% إلى 10.9 جنيه.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »