بورصة وشركات

البورصة تواصل الصعود الملحوظ بمنتصف التعاملات

قفز مؤشر "egx30" الرئيسي بنسبة 1.4% ليصل إلى مستوى 14455 نقطة، ومؤشر "egx70" للاسهم الصغيرة والمتوسطة 1.6% إلى 528 نقطة، ومؤشر "egx100" الاوسع نطاقا بنسبة 1.5% إلى 1414 نقطة,

شارك الخبر مع أصدقائك

واصلت مؤشرات البورصة المصرية صعودها الملحوظ الممتد منذ مطلع جلسة، اليوم الثلاثاء، وحتى منتصف التعاملات مدعومة بعمليات شرائية للمستثمرين العرب والاجانب.

وقفز مؤشر “egx30” الرئيسي بنسبة 1.4% ليصل إلى مستوى 14455 نقطة، ومؤشر “egx70” للاسهم الصغيرة والمتوسطة 1.6% إلى 528 نقطة، ومؤشر “egx100” الاوسع نطاقا بنسبة 1.5% إلى 1414 نقطة,

وشهدت البورصة تراجعات محدودة امس في اطار التهدئة بعد الصعود الملحوظ على حسب وصف محللين فنيين تمهيدا لاستكمال التحركات الإيجابية.

وشهدت جلسة أمس، صراعا ملحوظا بين القوى الشرائية والبيعية خلال النصف الأول من الجلسة إلا أن الثانية تغلبت فى النهاية وأغلقت السوق فى المنطقة الحمراء بسبب مبيعات العرب والأجانب.

وقال محللون فنيون إن تراجعات أمس، طبيعية فى ظل الصعود الملحوظ مؤخرا فى إطار التصحيح الطفيف، وأبدوا رؤية إيجابية خاصة فى ظل انخفاض قيم التداولات التى صاحبت الجلسة مما يشير إلى قصر الفترة التصحيحية.

ويرى إبراهيم النمر، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة «نعيم» لتداول الأوراق المالية، إن السوق تكاد تكون قد عادت إلى تحركاتها العرضية المتذبذبة بعد تعويض أكثر من %50 من خسائرها.

وأشار إلى أن السوق ستظل تتحرك نحو استهداف المقاومة عند 15000 نقطة حتى نهاية العام، ثم إعادة التجربة على مستوى 15300 نقطة وهى أعلى منطقة حققتها خلال العام الحالى.

ويرى سامح غريب، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة «الجذور» لتداول الأوراق المالية، أن السوق استردت أكثر من ألف نقطة من خسائر النصف الأول للأسبوع الماضى واصطدمت بمنطقة 14400 نقطة.

وأشار إلى أن السوق واجهت ضغوطا بيعية بالقرب من المنطقة المذكورة فى إطار التصحيح الطبيعى للصعود الأخير، وهى أشبه بالهدنة أو الاستراحة التى يمكن من خلالها استكمال الحركة الصاعدة.

وأكد أن انخفاض معدل السيولة فى جلسة أمس، يشير إلى قدرة السوق على التماسك وعدم طول الفترة التصحيحية التى قد لا تستمر فى الغالب إلى جلسة أو جلستين على أقصى تقدير.

وأشار إلى أن ظهور القوى الشرائية بالنصف الثانى من جلسة أمس، يدفع لبداية خضراء بجلسة اليوم خاصة حال تماسك الأسهم ذات الأوزان النسبية.

وأوضح أن مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة لايزال يتحرك فى اتجاه هابط على المدى القصير والمتوسط رغم تعويض جزء من خسائره خلال جلسات الصعود الأخيرة، ولايزال مستوى الدعم عند 500 نقطة الذى يتحكم فى التحركات.

ومنيت البورصة بخسائر66 مليار جنيه خلال النصف الأول من جلسات الأسبوع الماضى قبل أن تتماسك وتسترد 44 مليار جنيه خلال النصف الثانى من الأسبوع وحتى جلسة الأحد.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »