بورصة وشركات

البورصة تواصل التراجع فى النطاق العرضى “الخانق”

البورصة تواصل التراجع فى النطاق العرضى "الخانق"

شارك الخبر مع أصدقائك

مظاهرات “صنافير وتيران” أداة لتعزيز الضغوط البيعية

كتبت- جهاد سالم:

علّق خبراء التحليل الفنى آمالا بخروج البورصة، خلال الأسبوع الحالى، من النطاق العرضى الخانق الذى سيطر عليها لمدة 3 أسابيع عبر اتجاهها هبوطًا لتكون قاعًا سعرية تمكِّنها من الارتداد لأعلى بعد ذلك، خاصة أن تحركاتها العرضية صُوحبت بتراجع ملحوظ بقيم التداول، كما سيطرت الرتابة على التعاملات.

وقال الخبراء إن عودة الاضطراب للشارع احتجاجًا على تنازل مصر عن جزيرتى “صنافير وتيران” للسعودية، قد تدفع البورصة للمسار الهبوطى، إلا أن استكمالها المسار العرضى، للأسبوع الرابع على التوالى، يعتبر السيناريو الأرجح، ليتحرك المؤشر الرئيسى بين مستويى 7250 و7650 نقطة.

جديرٌ بالذكر أن عددًا من المحافظات المصرية شهدت أمس الأول العديد من التظاهرات الرافضة لتوقيع اتفاقية إعادة ترسيم الحدود بين مصر والسعودية، والتى تضمنت التنازل عن السيادة المصرية على جزيرتى تيران وصنافير بالبحر الأحمر، لصالح المملكة العربية السعودية.

وأنهى “EGX30” الأسبوع الماضى على تراجع طفيف بـ0.21% ليسجل 7548 نقطة، فيما حالف الحظ نظيره “EGX70” للأسهم المتوسطة والصغيرة ليغلق على ارتفاع بمعدل 3.92% مسجلا 374 نقطة، وصعد “EGX100” الأوسع نطاقًا 2.27% مغلقًا عند 794 نقطة.

وبلغ إجمالى قيم التداولات على الأسهم 4.1 مليار جنيه الأسبوع الماضى، مقابل 6.1 مليار جنيه الأسبوع الأسبق، وارتفع رأس المال السوقى للأسهم المقيدة بنحو 3.35 مليار جنيه ليغلق عند 406.54 مليار جنيه، مقابل 403.19 مليار جنيه مستوى الإغلاق السابق، بصعود أسبوعى 0.8%.

واستحوذ المصريون على 84.1% من تعاملات السوق، مقابل 8.2% للأجانب، و7.8% للعرب، وسجل الأجانب صافى شراء بقيمة 193.2 مليون جنيه، والعرب 92.6 مليون جنيه.

وسيطر الأفراد على 50.2% من التعاملات، مقابل 49.8% للمؤسسات، التى سجلت صافى بيع بقيمة 84.3 مليون جنيه.

توقَّع محمد الأعصر، رئيس قسم التحليل الفنى ببنك الكويت الوطنى للاستثمار بشمال أفريقيا والشرق الأوسط، أن تواصل البورصة التحركات العرضية للأسبوع الرابع على التوالى، ليتحرك “EGX30” فى نفس مستويات الأسابيع السابقة بين 7250 و7650 نقطة، ويتحرك نظيره “EGX70” للأسهم المتوسطة والصغيرة بين مستويى 365 و382 نقطة.

وأشار إلى أنه حال تأثر السوق بمظاهرات رفض تنازل مصر عن جزيرتى “صنافير وتيران” للسعودية، ستستهل السوق تعاملات الأسبوع بالتراجع، ومن ثم يعاود الصعود لنفس المستويات السابقة، لافتًا إلى أن استمرار التحركات العرضية دفع أحجام التداولات للتراجع.

وقال الأعصر إن الأفضل للسوق للخروج من النفق العرضى الخانق لأحجام وقيم التداولات، هو ظهور القوى البيعية وعمليات جنى الأرباح، التى مِن شأنها دفع السوق للهبوط لتجميع قواها، ومن ثم الصعود، إلا أن استمرار التحركات الحالية سيؤدى للمزيد من التراجعات فى تنفيذات السوق.

وعلى صعيد الأسهم رجّح الأعصر سيطرة التحركات الإيجابية على سهم “العربية للأسمنت”، الأسبوع الحالى، بين مستويى 7.75 و8.50 جنيه، بعد أن أغلق عند مستوى 8.05 جنيه، وتحرك سهم “OTMT” بين مستويى 0.69 و0.76 جنيه، بعد أن أغلق عند 0.74 جنيه، وكذلك سهم هيرميس بين مستويى 9.75 و10.50 جنيه بعد أن أغلق عند 10.10 جنيه.

وتوقَّع الأعصر تحرك سهم حديد عز بين 8.70 و9.50 جنيه، وذلك بعد أن أغلق عند 9 جنيهات، وتحرك سهم الكابلات الكهربائية بين 0.88 و0.96 جنيه، بعد أن أغلق عند 0.91 جنيه، وسهم جنوب الوادى للأسمنت بين 4.00 و4.50 جنيه، بعد أن أغلق عند 4.27 جنيه.

وفيما يتعلق بتحركات شهادات الإيداع الدولية “GDR”، رجّح الأعصر أن تتحرك لشهادة إيداع “التجارى الدولى” بين 3.60 و3.90 دولار، بعد أن أنهت تعاملات الجمعة عند مستوى 3.73 دولار، و”جلوبال تليكوم” بين 1.60 و1.68 دولار بعد أن أغلقت عند 1.64 دولار، بالإضافة إلى تحرك “OTMT” بين 0.62 و0.68 دولار بعد أن أغلقت عند 0.66 دولار.

وقال محمد رضوان، عضو الجمعية المصرية للمحللين الفنيين، نائب رئيس قسم التحليل الفنى بشركة عربية أون لاين للوساطة المالية، إن ظهور بعض الأخبار السلبية، ومنها عودة الاضطرابات للشارع، قد يسهم فى تعاظم قوة البائع، خاصة أن المؤشر الرئيسى يواجه منطقة مقاومة مهمة عند مستوى 7550- 7500 نقطة، تزامنًا مع ضعف أحجام التداول.

وأكد أن “EGX30” يعانى من علامات ضعف فنية تتمثل فى انخفاض أحجام التداول منذ خروجه من المسار الصاعد الذى انتهى منتصف الشهر الماضى.

ولفت رضوان إلى أن “EGX30” ينتظر تحقق أحد الاحتمالين خلال الأسبوع الحالى، الأول هوة اختبار مستويات المقاومة عند 7550ـ 7500، والتى تعوقه عن استكمال الصعود، أو مواجهة الضغوط البيعية التى قد تدفعه لمستوى 7100ـ 7000 ثم  6750 نقطة، مشيرًا إلى أن الاحتمال الأخير هو الأفضل، حيث يتمكن المؤشر من تكوين قاع جديدة، ينهى بها التحركات العرضية.

ونصح رضوان المتعاملين باستغلال أى ارتفاعات فى البيع، والتجميع حال تحقق سيناريو الهبوط، خاصة على الأسهم التى تحمل فرصًا استثمارية جيدة، مثل أوراسكوم للإعلام، وبالم هيلز، والعربية لحليج الأقطان، ومصر الجديدة، وسوديك، والنساجون الشرقيون، والاحتفاظ بها على المدى المتوسط.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »