بورصة وشركات

البورصة تواصل الأداء الضعيف وتتجه لاختبار مستوى 14270 نقطة

وسط ضغوط بيعية للمستثمرين العرب والأجانب

شارك الخبر مع أصدقائك

توقع محللون فنيون أن تواصل البورصة المصرية تراجعاتها بجلسة الأربعاء، متأثرة بتواضع أحجام السيولة بالسوق، ونشاط القوى البيعية، وانحسار طلبات الشراء، المتواصل منذ بداية الأسبوع، ما يشير لتجاهل خفض أسعار الفائدة في الأسبوع الأول عقب القرار.

وأنهت البورصة تعاملاتها اليوم، على تراجع جماعي للمؤشرات، وسط ضغوط بيعية للمستثمرين العرب، والأجانب، وتداولات متواضعة، وهبوط لغالبية أسهم السوق.

وخسر مؤشر السوق الرئيسي EGX30 ما نسبته 0.45% ليغلق متراجعا نحو 14313 نقطة، ومؤشر EGX70 للأسهم الصغيرة والمتوسطة 0.12%، مرتدا نحو 535.8 نقطة، ومؤشر EGX100 الأوسع نطاقا نحو 1421.38 نقطة.

وقال المحللون إن السوق يشهد منذ بداية الأسبوع الحالي تراجعا بطلبات الشراء، ونشاطا قويا للبائعين تأثرا باكتتاب شركة أرامكو عملاق النفط السعودي، ما تسبب في الضغط على البورصة والتعاملات بقوة.

وسجلت التعاملات 558.202 مليون جنيه، عبر تداول أسهم 170 شركة مُدرجة، سيطر التراجع على 76 سهما منها، وظل 49 سهما على ثبات، وصعد 45 سهما على ثبات.

وخيم الاتجاه البيعي على التعاملات، ليسجل العرب والأجانب مبيعات بقيمة 19.96 مليون جنيه، و7.8 مليون جنيه على الترتيب، بينما اتجه المستثمرون المحليون نحو الشراء بـ 27.765 مليون جنيه.

وتراجعت الأسهم القيادية ليسجل التجاري الدولي 81.9 جنيه، خاسرا 0.32%، والمصرية للاتصالات 2.21% إلى 10.6 جنيه، وحديد عز 0.75% إلى 11.8 جنيه.

وقالت منى مصطفى، مدير تداول بشركة عربية أون لاين لتداول الأوراق المالية، إن السوق سيختبر مستويات 14270 نقطة بجلسة الغد والتي تمثل نقطة هامة تخلق سيناريوهين لاتجاه السوق.

وتابعت: يتمثل السيناريو الأول في وقف الموجات البيعية، وعودة ضخ السيولة والصعود نحو مستويات بين 14550، و 14600 نقطة، والثاني استمرار التراجعات نحو 14060 نقطة.

وأرجعت مبيعات المستثمرين العرب إلى طرح أرامكو بالسوق السعودي، والتي تتجاوز أكبر 10 طروحات في سوق المملكة.

وأشارت في الوقت نفسه إلى أن هناك عددا من الأسهم يتوقع أن تظهر فيها تدفقات سيولة على المدى الطويل والمتوسط، وأبرزها السويدي إليكتريك، وسيدي كرير، وأبو قير للبتروكيماويات، وطلعت مصطفى، وسوديك، ومدينة نصر، ومصر الجديدة.

من جانبه، قال محمد كمال، رئيس قطاع المؤسسات بشركة رواد لتداول الأوراق المالية، إن السوق لم يستجب لخفض الفائدة، وكسر مستويات دعم هامة عند 14500 نقطة هذا الأسبوع.

رجح كمال استمرارات تراجع المؤشر الثلاثيني نحو مستويات بين 14200 و 13900 نقطة هذا الأسبوع، في ظل الضعف الواضح للقوى الشرائية.

ولفت إلى أن التراجع لمستويات 14000 نقطة يمثل إشارة جيدة لعودة الشراء بالسوق، موضحا أن السوق ينتظره تحركات عرضية مائلة للهبوط على المدى القصير.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »