بورصة وشركات

البورصة تكسر أعلى قمة تاريخية لها وتتخطي 12300 نقطة

منى عبدالباري واصلت البورصة المصرية اليوم الأربعاء، ارتفاعاتها القياسية للجلسة الثالثة على التوالي، لتتخطى مستوياتها التاريخية السابقة، متجاوزة مستوى 12300 نقطة، مدعومة بمشتريات قوية من المستثمرين العرب، والأجانب، واستمرار الجنيه في تهاويه أمام الدولار لتقترب العملة الخضراء من مستوى 20 جنيها بالبن

شارك الخبر مع أصدقائك



منى عبدالباري



واصلت البورصة المصرية اليوم الأربعاء، ارتفاعاتها القياسية للجلسة الثالثة على التوالي، لتتخطى مستوياتها التاريخية السابقة، متجاوزة مستوى 12300 نقطة، مدعومة بمشتريات قوية من المستثمرين العرب، والأجانب، واستمرار الجنيه في تهاويه أمام الدولار لتقترب العملة الخضراء من مستوى 20 جنيها بالبنوك المصرية.



وشهد سعر الجنيه مزيدا من التراجع الحاد أمام الدولار بالبنوك المصرية اليوم الأربعاء ليصبح سعره، 19.90 جنيه للبيع، و1940 جنيه للشراء.



وبعد ارتفاعات بجلسة اليوم سجلت السوق صعودا إجماليا نسبته 40% منذ قرار تحرير سعر الصرف 3 نوفمبر الماضي، وصعد المؤشر الثلاثيتي خلال هذه الفترة من م8810.5 نقطة إلى 12366.96 نقطة، بجلسة اليوم.



وذكرت وكالة بلومبرج أن  السوق المصرية تشهد اتجاها صعوديا قويا منذ تعويم الجنيه لتسجل أعلى مستوى منذ أكثر من ثمانى سنوات بارتفاع 75% منذ بداية العام وحتى ختام تعاملات اليوم، ليتفوق على مؤشر MSCI للأسواق الناشئة الذى هبط بحوالى 2.3 % خلال الفترة نفسها.



وبلغ صافي مشتريات العرب والأجانب 90.86 مليون جنيه، و75.7 مليون جنيه على الترتيب، وبلغت نسبة تعاملات العرب 12.26% من إجمالي التعاملات، والأجانب 11.83%.



واكتست مؤشرات السوق باللون الأخضر بشكل جماعي، فيما ربح رأس المال السوقي 6 مليارات جنيه، وسط تداولات 2.143 مليون جنيه.



وارتفع المؤشر الثلاثيني بنسبة 1.80%، إلى مستوى 12366.96 نقطة، والمؤشر السبعيني، بنسبة 0.23%، إلى 462.19 نقطة، وEGX50 متساوي الأوزان بنسبة 1.07%، عند 1943.96 نقطة، ومؤشر EGX100 الأوسع نطاقا بنسبة 0.33%، إلى مستوى 1097.32 نقطة.



وغلب الارتفاع على معظم أسهم المؤشر الثلاثيني بقيادة المجموعة المالية هيرمس والذي صعد بواقع 6.13%، محققا 23.36 جنيه، بتداولات فيمتها 168 مليون جنيه، وسهم أوراسكوم للاتصالات والاعلام والتكنولوجيا بنسبة 7%، ليسجل 0.91 جنيه، بتداولات 177 مليون جنيه، وسهم حديد عز بارتفاع 5.96%، عند مستوى 17.4 جنيه، بإجمالي تداولات 91.2 مليون جنيه، وجلوبال تيليكوم بصعود 3.16%، إلى مستوى 7.5 جنيه، بتداولات قيمتها 154.3 مليون جنيه.



وبلغت تداولات اليوم 2.143 مليون جنيه، من خلال التداول على أسهم 187 شركة، بكمية 649 مليون ورقة مالية، عبر 44.5 ألف عملية منفذة، وربح رأس المال السوقي 6 مليارات جنيه ليغلق عند 608.3 مليار جنيه، مقارنة بـ 602.18 مليار اليوم الأول.



وأرجع محللون الارتفاعات القياسية التي شهدتها السوق إلى استمرار تهاوى الجنيه أمام الدولار، ومشتريات الأجانب والعرب، مرجحين أن تواصل السوق رحلتها الصعودية بجلسة الغد صوب مستويات 12500 نقطة.



وقال هاني توفيق، خبير الاستثمار وأسواق المال، إن كسر المؤشر مستويات المقاومة عند 12000 نقطة، وتخطيها يؤكد مواصلة السوق اتجاهها الصعودي، على المدى الطويل، مدعومة بمواصلة إجراءات الإصلاح الاقتصادي.



وقال شوكت المراغي العضو المنتدب لشركة أتش سي لتداول الأوراق المالية إن ارتفاعات السوق الفترة الراهنة دعمها بقوة مشتريات الأجانب الذي يراهنون بقوة على تراجع سعر الجنيه، وارتفاع أحجام التداولات.



وتوقع المراغي أن تواصل السوق ارتفاعاتها، وسط عمليات انتقائية للأسهم، خاصة تلك المملوكة لشركات تحصل إيرادات دولارية ناتجة عن عمليات التصدير.



وقال توني كمال مدير حسابات كبار العملاء ببايونيرز للاستثمارات المالية، إن السوق ستتجه لمستوى 12500 نقطة بجلسة غدا الخميس، على أن يصل إلى 14000 نقطة الربع الأول من العام المقبل.



وأكد كمال صعوبة تحويل السوق اتجاهها للمسار الهابط مجددا، واستمرارها بالصعود بدعم القوى الشرائية الانتقائية للأجانب على أسهم قطاعات الإسكان، والتطوير العقاري، والخدمات المالية، لتكوين محافظ مالية جديدة.



وأدى ضعف الجنيه مقابل الدولار الأمريكى إلى تدفق مزيد من الاستثمارات الأجنبية للسوق، نظرا لأن تدني سعر العملة يجعل تكلفة الاستثمار أقل وأكثر جاذبية للمستثمرين الأجانب الذين تجاوزت مشترياتهم 300 مليون دولار منذ تحرير سعر الصرف.



وقال مدير حسابات كبار العملاء ببايونيرز للاستثمارات المالية إن المصريين يتجهون للبيع بقوة في أوقات صعود السوق، لتحقيق مكاسب سريعة، وذلك لتعويض الخسائر التي تكبدوها خلال الركود الذي سيطر على السوق قبل قرار التعويم.

واتجهت تعاملات المصريين للبيع بقوة بجلسة اليوم بصافي 166.5 مليون جنيه، نسبتها 75.91%.



يذكر أن المجموعة المالية  EFG هيرميس القابضة كانت قد أكدت أن البورصة المصرية سجلت أكبر مكاسب بين البورصات العالمية منذ أن رفع مجلس الاحتياطى الفيدرالى الأمريكي سعر الفائدة بحوالى 0.25 % فى نهاية الأسبوع الماضى، وكسب مؤشرها أكثر من 9.3 % منذ يوم 14 من الشهر الجارى وحتى الآن.



وقال الفيدرالي الأمريكي لدى إعلان قراره برفع الفائدة إن هناك مزيدا من تحريك أسعار الفائدة العام المقبل.

شارك الخبر مع أصدقائك