بورصة وشركات

البورصة تقفز 8.5% خلال 3 جلسات وتوقعات بمواصلة الصعود

فى عكس اتجاه الأسواق العالمية

شارك الخبر مع أصدقائك

واصلت البورصة حركتها الصاعدة للجلسة الثالثة على التوالى، لتصل نسبة الصعود الإجمالية خلالها إلى 8.5% مدعومة بمشتريات المؤسسات المحلية.

وأنهت سوق الأسهم المحلية تعاملاتها أمس على صعود جماعى، سجل فيه مؤشرها الرئيسى «EGX30» صعودًا بنسبة 2.5% إلى 10095 نقطة، و«EGX70 ewi» بنحو 1.2% ليصل إلى1047 نقطة، كما ارتفع المؤشر متساوى الأوزان “EGX50” بنسبة 1.7% ليصل إلى1420 نقطة، ونظيره الأوسع نطاقًا «EGX100» حوالى 1.1% مسجلًا 1066 نقطة.

وبلغت تداولات الأسهم حوالى 987.8 مليون جنيه، ومن إجمالى الأوراق المالية المتداولة والبالغة 169 هيمن الصعود على أداء 96 ورقة، وتراجع 46 ولم يتغير أداء الباقية.

فيما سجل رأس المال السوقى 549.128 مليار جنيه مقارنة مع 543.356 بجلسة أمس الأول ليربح بذلك 5.7 مليار جنيه.

واتجهت تعاملات المصريين للشراء بصافى مشتريات بلغ 133.9 مليون جنيه، فيما اتجه المستثمرون العرب والأجانب للبيع بصافى مبيعات بلغ 62.8 و71.1 مليون جنيه على التوالى.

وهيمن المتعاملون المحليون على %65.3 من إجمالى التعاملات، سجل العرب 7.9%، والأجانب 26.7%، واتجهت المؤسسات المحلية للشراء بصافى مشتريات 128.2 مليون جنيه، العربية والأجنبية للبيع بصافى 58.4 و66.8 مليون جنيه على التوالى.

وقال إبراهيم النمر، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة «نعيم القابضة»، إن مؤشرات البورصة المصرية تواصل صعودها لليوم الثالث على التوالى، بدعم من مشتريات المؤسسات المحلية المعززة بأموال الحكومة.

وأوضح أن تحركات البورصة جاءت مستقلة، إذ خالفت أمس كل الأسواق المجاورة الخليجية والعالمية، التى شهدت حالة من الهبوط، مشيرًا إلى أن الأسواق كافة خفت حدة التأثر لديها قليلًا بشأن صدمة «كورونا»، وتشهد حاليًّا مرحلة من التصحيح لأعلى وإن كانت متذبذبة.

يُذكر أن مؤشرات السوق الأوروبية كانت قد هبطت، أمس، عقب صعودها لجلستين متتاليتين.

ولفت «النمر» إلى أن السوق المحلية تشهد حاليًّا المرحلة الثانية من رحلة التصحيح، مشيرًا إلى أن الأولى بدأت منذ حوالى أسبوعين، تزامنًا مع إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسى مبادرته لدعم سوق الأسهم، وصعدت بالسوق من مستوى 8100 نقطة وصولًا لمستويات 10400 نقطة.

يُذكر أن الرئيس السيسى كان أعلن يوم 22 مارس الماضى عن تخصيص نحو 20 مليار جنيه لدعم البورصة سيقوم البنك المركزى بضخها.

وأشار «النمر» إلى أن السوق تشهد حاليًّا المرحلة الثانية من التصحيح، وبدأت منذ جلسة الإثنين الماضى، صعودًا من 9200 نقطة، وصولًا إلى 10000 نقطة حاليًّا.

وتوقع أن تواصل البورصة رحلتها التصحيحية لمستوى المقاومة 10400 نقطة كمرحلة أولية بشرط الاستقرار أعلى 10000 نقطة، وهو ما يدفعها نحو مرحلة تالية للصعود عند 11100 نقطة وقد يتخلل ذلك بعض الجلسات الهابطة.

وقال أحمد زكريا، مدير الاستثمار بشركة «عكاظ لتداول الأوراق المالية»، إن تحركات البورصة الإيجابية أمس جاءت مدعومة بالمشتريات المؤسساتية وتماسك الأسهم القيادية.

وتوقع أن تواصل البورصة تحركاتها الصاعدة اليوم نحو مستوى 10400 نقطة، فيما سيتجه المؤشر السبعينى «EGXewi 70» نحو 1080 نقطة، مشيرًا إلى أن تحركاته عرضية خلال الفترة الراهنة.

وعلى صعيد الأسهم توقع «زكريا» أن يتحرك «التجارى الدولى» نحو مقاومة 67 جنيهًا، وكان السهم قد أنهى تعاملات أمس عند 62.39 جنيه بصعود 4%، فيما يستهدف «هيرميس» مستوى 11.50 جنيه، وكان قد سجل، أمس، 10.94 جنيه، بصعود 9%.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »