Loading...

البورصة تستعد لاختراق مستويات 10800 نقطة بدعم القرارات الاقتصادية الأخيرة

Loading...

الثلاثيني يصعد 3% ورأس المال يربح 17 مليار جنيه بالتداولات السابقة

البورصة تستعد لاختراق مستويات 10800 نقطة بدعم القرارات الاقتصادية الأخيرة
منى عبدالباري

منى عبدالباري

6:13 م, السبت, 10 سبتمبر 22

تستهدف البورصة المصرية اختراق مسويات تتراوح بين 10750 و10800 نقطة على المدى المتوسط؛ بدعم ارتفاع معدلات السيولة بالسوق، نتيجة القرارات الداعمة للاقتصاد التي تم اتخاذها مؤخرًا.

الثلاثيني يصعد 3% ورأس المال يربح 17 مليار جنيه في التداولات السابقة

وأنهت البورصة تعاملاتها، الأسبوع الماضي، بصعود قوي للمؤشرات، حيث ارتفع مؤشر السوق الرئيس “egx30” بنسبة 3.31% مغلقًا عند 10265 نقطة،

كما صعد مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة “egx70” بنسبة 5.02%، مغلقًا عند مستوى 2274 نقطة، ومؤشر “egx100” الأوسع نطاقًا بنسبة 4.78%، مغلقًا عند مستوى 3256 نقطة.

وارتفع رأس المال السوقي بنحو 3.34%، بما قيمته 22.7 مليار جنيه، ليغلق عند مستوى 702.6 مليار جنيه، مقارنة بـ679.9 مليار جنيه التداولات السابقة.

وارتفعت التداولات مسجلة 17 مليار جنيه، مقابل 13.9 مليار جنيه، وحصدت السندات 53.65% من هذه القيمة، بينما كان نصيب الأسهم 46.35% من إجمالي التداول داخل المقصورة.

واتجه الأجانب والعرب للبيع بصافي 613.9 مليار جنيه، بنسبة 7.8% من التعاملات، و52.9 مليون جنيه، بنسبة 5.6% من التعاملات، على الترتيب،

بينما كان نصيب المستثمرين المحليين 86.6% من التعاملات، بصافي مشتريات 666.8 مليون جنيه.

وقالت رانيا يعقوب، رئيس مجلس إدارة شركة ثري واي لتداول الأوراق المالية، إن الإجراءات الأخيرة التي تم اتخاذها بتوفير التمويلات للمستوردين، وحلّ أزمة البضائع الواردة المتراكمة بالجمارك أثّرت إيجابًا على المستثمرين، ويتوقع معها انفراجة في الأسواق وأثر إيجابي على نتائج الشركات.

وتابعت: يتوقع أيضًا اتجاه المستثمرين لضخّ مزيد من السيولة بالسوق حال بدء برنامج الطروحات الحكومية، والتوسع فيه.

وترى يعقوب أن السوق تستهدف 10750 نقطة على المدى المتوسط، لافتة إلى أن أسهم المضاربات هي المستحوذة على الجزء الأكبر من السيولة، بينما ما زالت المؤسسات، والمستثمرون الأجانب في انتظار استقرار سعر الجنيه، لضخ سيولة بالسوق.

وقال عامر عبد القادر، رئيس قطاع السمسرة للتطوير بشركة بايونيرز لتداول الأوراق المالية، إن الفترة القصيرة المقبلة ستشهد حالة من الترقب لنتيجة اجتماع “الفيدرالي الأمريكي”، ويليه اجتماع البنك المركزي المصري، وما سيترتب عليهما.

وقال عبد القادر إن الأسبوع الحالي سيشهد صعودًا انتقائيًّا لبعض الأسهم، وتحسنًا بالسوق بشكل عام، متوقعًا اتجاه المؤشر الثلاثيني صوب 10400 نقطة، مع حركة ضيقة لسهم البنك التجاري الدولي بين 38.20 جنيه، و39.80 جنيه.

وقال عادل عبد الفتاح، رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية العربية “ثمار” لتداول الأوراق المالية، إن السوق شهدت، الفترة الأخيرة، زيادة في حجم التداولات، وعودة لبعض المحافظ الأجنبية،

لافتًا إلى أن السوق ستهيمن عليها حالة من الترقب، الفترة المقبلة، لما سيسفر عنه اجتماع “الفيدرالي الأمريكي”.

وأكد أنه السوق يسير بشكل إيجابي، متوقعًا الوصول لمستوى 10400 نقطة الأسبوع المقبل، واختراق مستويات 10800 نقطة على المدى المتوسط؛ بشرط عدم حدوث أية هزات بالأسواق العالمية.