بورصة وشركات

البورصة تستجيب لمبادرة الرئيس بمكاسب 16.5 مليار جنيه

أكد محللون أن البورصة أبدت ثالث إشارة قوية على استجابتها لحزمة القرارات الداعمة فى مواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد.

شارك الخبر مع أصدقائك

شهدت مؤشرات البورصة المصرية ارتفاعات قياسية خلال جلسة تداول الإثنين، فى استجابة سريعة لمبادرة رئيس الجمهورية بضخ 20 مليار جنيه لدعم سوق الأسهم، دفعت المسؤولين لإيقاف التداول لنصف ساعة بسبب صعودها بأكثر من %5.

استهلت السوق تعاملات جلسة الإثنين بصعود ملحوظ منذ الدقائق الأولى للتعاملات ليرتفع المؤشر الرئيسى أكثر من %6 متجاوزاً مناطق مقاومة مهمة، لكن تراجع خلال النصف الثانى من الجلسة ليغلق متجاوزاً %3 محققًا مكاسب قدرها 16.5 مليار جنيه فى رأس المال السوقي.

وصعد مؤشر «EGX30» الرئيسى خلال الجلسة بنسبة %3.04 إلى 10047 نقطة، و«EGX70» للأسهم الصغيرة والمتوسطة %4 إلى 904 نقاط، و«EGX100» الأوسع نطاقًا بنسبة %4.5 إلى 1011 نقطة.

أكد محللون أن البورصة أبدت ثالث إشارة قوية على استجابتها لحزمة القرارات الداعمة فى مواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد.

اقرأ أيضا  البورصة تتحرك عرضيا وتنتظر حسم مصير سعر الفائدة

وقال شوكت المراغي، العضو المنتدب لشركة «برايم» لتداول الأوراق المالية، إن حجم المبادرة الضخم جعل البورصة تستوعب ما يحدث من تطورات وتعطى الحرية للأموال الجديدة للتحرك بشكل كبير، ومساندة السوق على الأجل الطويل والمتوسط.

وأوضح عامر عبدالقادر، رئيس قطاع الوساطة للتطوير بشركة بايونيرز القابضة، أن المبادرة حماية لأسهم السوق المحلية، وأوقفت النزيف الكبير وأظهرت اهتمام الحكومة القوى بالبورصة.

وقال عونى عبد العزيز، رئيس شعبة الأوراق المالية، إن المباردة لم تقم بها أى دولة فى العالم، مرجحا أن يكلف البنك المركزى البنوك التجارية للتعامل على الأسهم عبر أذرعها الاستثمارية بشكل مباشر.

ويرى حسن شكري، العضو المنتدب لشركة «إتش سي» لتداول الأوراق المالية، أن المبادرة جاءت فى وقتها لإنقاذ السوق التى تحتوى على فرص جيدة وأسعار مغرية، مشيراً إلى أن أسعار بعض الأسهم تعادل ثلث قيمتها الاسمية.

اقرأ أيضا  البورصة تترقب حسم مصير الفائدة.. وأسهم المضاربات تتعرض للتصحيح

وأكد مهاب عجينة، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة «بلتون» لتداول الأوراق المالية، أن مبادرات دعم السوق فى الوقت الحالى مهمة لإيقاف نزيف الخسائر فى ظل الأوضاع العالمية السيئة بأسواق المال بسبب تداعيات انتشار فيروس كورونا.

وتوقع أدهم جمال الدين، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة «كايروكابيتال» لتداول الأوراق المالية، التحرك عرضياً بين مناطق 9500 نقطة وأعلى مستويات سجلها المؤشر خلال جلسة الإثنين على أن يبقى لكورونا وبورصات العالم اليد العليا فى تحديد مسار بورصة مصر.

يرى هشام حسن، مدير الاستثمار بشركة إتش دى لتداول الأوراق المالية، أن السوق شهد موجة بيع فى النصف الثانى من الجلسة مع تقليص مكاسب سهم البنك التجارى الدولى صاحب الوزن النسبى الأكبر بالمؤشر، بخلاف النصف الأول الذى شهد صعودا وصفه بأنه «عاطفى» أكثر منه عقلانى.

اقرأ أيضا  «صناديق الاستثمار» تكسر رحلة التراجعات بأداء متباين مائل للصعود

أوضح أن المبادرات متوقع أن تعالج العرض لكن المرض مستمر وهو أزمة فيروس كورونا، وبالتالى استمرار صعود السوق يظل مرهونا بالحفاظ على مستويات 10 آلاف نقطة.

يذكر أن السوق سجلت قيم تداولات على الأسهم قدرها مليار جنيه، واتجه المصريون للشراء، بينما ذهب العرب والأجانب للبيع.

وسيطر اللون الأخضر على معظم الأسهم المتداولة، وصعد 131 سهمًا من إجمالى 179 متداولة، بينما هبط 19 فقط، وبقى 29 دون تغير.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »