Loading...

البورصة تترقب أموال البنك المركزى لإنهاء سيطرة الحركة الهابطة

Loading...

وسط توقعات بتراجع « EGX30» إلى 9200 نقطة اليوم

البورصة تترقب أموال البنك المركزى لإنهاء سيطرة الحركة الهابطة
جهاد سالم

جهاد سالم

10:01 ص, الأثنين, 30 مارس 20

رجح خبراء التحليل الفنى تراجع مؤشر البورصة الرئيسى» EGX30» لمستوى 9200 نقطة، انتظارا لدخول القوى الشرائية وضخ البنك المركزى الاستثمارات البالغة 20 مليار جنيه، التى أعلن عنها الرئيس عبدالفتاح السيسى لدعم البورصة منذ أيام. 

وقال المحللون الفنيون إن» EGX30» يشهد حالة من التذبذب الشديد، إلا أن أمامه فرصة للصعود لمستويات 10400 وحتى 11100 نقطة مع دخول السيولة المنتظرة، وربما يمتد الصعود لمستويات 11800 نقطة. 
وأنهى» EGX30» تعاملات أمس على انخفاض بنسبة %1.54 مسجلا 9760 نقطة، فيما صعد المؤشر الأوسع نطاقا « EGX100» بنسبة %0.19 ، عند مستوى 1038 نقطة. 

وبلغ إجمالى قيم التداول على الأسهم،381.4 مليون جنيه، وفقد رأس المال السوقى الأسهم المقيدة نحو مليارى جنيه ليسجل 537.95 مليار جنيه، مقابل 539.91 مليار مستوى الإغلاق السابق.

ويرى دكتور إبراهيم النمر, رئيس قسم التحليل الفنى بشركة النعيم لتداول الأوراق المالية، أن السوق تمر بأزمة غير مسبوقة خلقت حالة من التذبذب العالى لتحركات مؤشر» EGX30»، سواء فى الارتفاع أو الهبوط، إلا أن جلسة تداول أمس تعد الأقل تأرجحاً بالمقارنة مع التحركات السابقة. 

وأشار إلى ترقب السوق لدخول 20 مليار جنيه التى أعلن عنها الرئيس السيسى، مما قد يدعم دخول القوى الشرائية مجددا. 

ورجح تراجع مؤشر» EGX30» إلى مستوى الدعم 9200 نقطة لحين ظهور القوى الشرائية والتى قد تدعم الصعود لمستويات 10400 نقطة، ثم 11100 نقطة، وقد يمتد الصعود إلى مستويات 11800 نقطة. 

وقال أدهم جمال الدين، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة «كايروكابيتال» لتداول الأوراق المالية، إن مؤشر» EGX30» تعرض خلال تعاملات أمس لعمليات جنى أرباح قصيرة الأجل دفعته للهبوط مسجلا 9770 نقطة. 

وأوضح أن السوق المصرية واصلت التأثر السلبى بارتفاع معدلات تسجيل الإصابات بفيروس كورونا خاصة فى أمريكا والدول الأوروبية والتى من المرجح أن يظهر تأثيره على مؤشر السوق الأمريكية اليوم. 

ورجح تحرك مؤشر» EGX30» عرضيا على الأجل القصير ما بين مستويات  9500 و 11500 نقطة. 
وقال إن الانخفاضات التى قد يشهدها المؤشر تمثل فرصا للمتاجرات السريعة، فى الأسهم المنتقاة، ناصحا باعتبار 9200 نقطة مستوى لوقف الخسائر. 

جدير بالذكر أن البورصة المصرية شهدت أمس سيطرة بيعية من قبل المستثمرين العرب والأجانب، بقيمة 5.6 مليون جنيه، و 99.8 مليون على الترتيب، وسجل المصريون صافى شراء بقيمة 105.4 مليون.
 
واتجه المستثمرون الأفراد المصريون والأجانب للشراء بقيمة،27.2 مليون جنيه، و973 ألفا، على التوالى،  فيما اتجه العرب للبيع بقيمة 7 ملايين. 

وسيطر الشراء على تعاملات المؤسسات المصرية والعربية بقيمة 78.2  مليون جنيه، و 1.4 مليون على الترتيب،  بينما اتجهت الأجنبية للبيع بقيمة 100.8 مليون. 

وقال ريمون نبيل عضو الجمعية المصرية للمحللين الفنيين، إن مؤشر السوق الرئيسى فقد مايقرب من 152 نقطة أمس، بعد دخوله فى ارتدادة تصحيحية الأسبوع الماضى عقب تصريح  الرئيس عبد الفتاح السيسى  بدعم البورصة  بمبلغ 20 مليار جنيه. 

وأرجع معاودة المؤشر للهبوط،  إلى استمرار حالة الفزع لدى المستثمرين خشية استمرار سيطرة المخاوف العالمية لانتشار فيروس كورونا وتداعياته على الاقتصاد العالمى.  

ورجح سيطرة الحركات المتذبذبة على مؤشر» EGX30»، خلال الفترة المقبلة، لحين الانتهاء من تكوين قاع جديدة للمؤشر الرئيسى للبورصة. 
 

وقال إنه من المتوقع تحرك المؤشر مابين بين الدعم  9300 نقطة، و  المقاومة 10000 نقطة، لحين وضوح الرؤى حول  سيطرة أى من القوى البيعية أو الشرائية على زمام الأمور،  سواء بكسر مستوى الدعم  أو القدرة على اختراق مستوى المقاومة.