بورصة وشركات

البورصة تتأرجح وسط تداولات قوية على أسهم المؤسسات (جراف)

السوق يمر بمرحلة تصحيح.. وفرصة للمتاجرات السريعة

شارك الخبر مع أصدقائك

شهدت أسهم المؤسسات او الأسهم ذات الأوزان النسبية بالبورصة تداولات كبيرة بجلسة اليوم الاثنين، التي تباين فيها أداء المؤشرات وشهدت تحركات بيعية للمستثمرين العرب والأجانب.

وتراجع مؤشر “Egx30” الرئيسي بنسبة 0.75% ليصل إلى مستوى 10742 نقطة، بينما ارتفع مؤشر “egx70ewi” للأسهم الصغيرة والمتوسطة 1.47% إلى 1361 نقطة، ومؤشر “Egx100ewi” الأوسع نطاقًا بنسبة 1% ليغلق عند مستوى 2125 نقطة.

قال محللون فنيون إن السوق شهدت تحركات فردية على الأسهم الكبيرة صاحبها سيولة ضخمة رغبة من المؤسسات المالية في تسوية مراكزها مع نهاية العام المالي الذي ينتهي في يونيو.

وأكد المحللون أن الأسهم الصغيرة والمتوسطة استمرت في أدائها الصاعد بشكلٍ يسمح بالمتاجرات السريعة خلال الجلسة في ظل الأداء العرضي للسوق بشكل عام.

وشهدت السوق تداولات قوية على سهم البنك التجاري الدولي والسويدي وسي آي كابيتال وبلتون وهيرميس ودايس والمصريين للإسكان وغيرها من الأسهم.

وأظهرت شاشات تداول البورصة، اليوم، هبوط قطاعات البنوك والعقارات والأغذية والطاقة والتعليم والمنسوجات، بينما صعد قطاعات الموارد الاساسية والرعاية الصحية والسياحة والسيارات والاتصالات والخدمات المالية غير المصرفية والمقاولات ومواد البناء.

وقال مؤمن الشيال، رئيس قسم التحليل الفني بشركة سيجما لتداول الأوراق المالية، إن ضغوطًا بيعية ظهرت على المؤشر بعد اقترابه من مستوى 11200 نقطة نتيجة حالة التخبط العامة وهبوط المؤشرات الأمريكية أدى إلى حركة عرضية عشوائية.

وأوضح الشيال أن السوق تمر بمرحلة تصحيحة للحركة الصاعدة، لكن الاتجاه العام للسوق هابط، مشيرًا إلى أن مستوى الدعم الحالي 10400 نقطة، وكسره لأسفل إشارة إلى إنهاء الحركة التصحيحة المذكورة.

ولفت رئيس قسم التحليل الفني إلى أن السوق تمر بحركة عرضية تسمح بالمتاجرات السريعة وانتقاء الأسهم، موضحًا أن سهم التجاري الدولي، صاحب الوزن النسبي الأكبر بالسوق، يتحرك بين مستوى الدعم 65، والمقاومة 70 جنيهًا.

وقال سعيد الفقي، مدير فرع شركة أصول لتداول الأوراق المالية، إن السوق لديها دعم أساسي عند مستوى 10500 نقطة، ومن المرجح ألّا يتم كسره على المدى القصير.

ولفت إلى أن إغلاق المراكز المالية للمؤسسات قبل نهاية العام المالي الحالي ضغَط على بعض الأسهم مثل السويدي إليكتريك الذي شهد عمليات بيع قوية خلال الجلسة.

وأوضح أن السوق تمر بمرحلة تكوين مراكز شرائية جديدة بعد إدراك المستثمرين الوضع السياسي والاقتصادي لمصر والمناوشات العسكرية للحرب في ليبيا أو أزمة سد النهضة.

وأشار إلى أن المؤشر السبعيني كان يسير عكس الاتجاه بعد وصول أسعار أسهمه لمستويات متدنية واتجاه صغار المستثمرين إلى الأسهم بقوة، ما أثّر بالإيجاب على التحركات الإيجابية للمؤشر.

وبلغت قيمة التداول على الأسهم، اليوم، 1.1 مليار جنيه، وجرى التعامل على 177 ورقة مالية، ارتفع منها 82 ورقة، وانخفضت أسعار 66، واستقرت أسعار 29 ورقة عند مستويات جلسة أمس.

واتجهت تعاملات المستثمرين المصريين نحو الشراء بصافي قيم تداول قدرها 133.61 مليون جنيه، بينما اتجه العرب والأجانب نحو الشراء بصافي قدره 37.56 و96.05 مليون جنيه بالترتيب.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »