بورصة وشركات

البورصة تبدل اتجاهها الهابط وتصعد فى منتصف التعاملات

ارتفع مؤشر "egx30" الرئيسي بنسبة 0.74% إلى 10363 نقطة، ومؤشر "egx70ewi" للأسهم الصغيرة والمتوسطة 1.29% إلى 1126 نقطة، ومؤشر "egx100ewi" الأوسع نطاقاً بنسبة 1.1% إلى 1839 نقطة

شارك الخبر مع أصدقائك

بدلت مؤشرات البورصة المصرية اتجاهها الهابط الذى استهلت به تعاملات جلسة، اليوم اليوم الأحد، لتصعد بشكل جماعى فى منتصف التداولات.

وارتفع مؤشر “egx30” الرئيسي بنسبة 0.74% إلى 10363 نقطة، ومؤشر “egx70ewi” للأسهم الصغيرة والمتوسطة 1.29% إلى 1126 نقطة، ومؤشر “egx100ewi” الأوسع نطاقاً بنسبة 1.1% إلى 1839 نقطة.

وأنهت البورصة تعاملات الأسبوع الماضى بصعود جماعى للمؤشرات، وتراجعات محدودة لرأس المال السوقى وسط اتجاه العرب والأجانب نحو البيع.

وتوقع خبراء ومحللون بسوق المال أن تشهد البورصة المصرية تذبذباً خلال الأسبوع الحالى فى نطاق مستويات 9900 و 10500 نقطة، لتواصل الحركة التصحيحية التى أنهت بها تعاملات الأسبوع الماضى.

وأشاروا إلى أن المؤسسات المحلية لا تزال تواصل الشراء الانتقائى للأسهم القيادية، فيما يتجه الأفراد نحو المتاجرة السريعة لاقتناص الأرباح، مع التوصية بتجنب الشراء الهامشى.

قال محمد الأعصر، رئيس قسم التحليل الفنى لشركة أمان لتداول الأوراق المالية، إن البورصة ستتحرك فى نطاق 10000 و10500 نقطة، مشيراً إلى أن المستثمرين المحليين يعانون من مخاوف بسبب الضغوط التى تشهدها السوق.

ورجح تحرك سهم التجارى الدولى بين 63.5 و 66 جنيها، لافتا إلى أن الاتجاه البيعى ما يزال يسيطر على الأجانب.

وقال عامر عبدالقادر، رئيس قطاع السمسرة للتطوير بشركة بايونيرز لتداول الأوراق المالية، إن السوق ستتحرك عرضياً الأسبوع الحالى، لتواصل الحركة التصحيحية التى بدأتها الأسبوع الماضى، مرجحا تراجع المؤشرات بالنصف الأول من الأسبوع، وتعافيها فى النصف الثانى.

ورجح تحرك المؤشر الثلاثينى فى نطاق 9900 و10400 نقطة، وسهم التجارى الدولى المستحوذ على نحو %40 من EGX30 بين 62.40 جنيه و66.50 جنيه.

ولفت إلى أن المؤسسات المحلية لا تزال تواصل الشراء، إلا أنها اتجهت إلى الشراء الانتقائى لأسهم معينة.

وقال محمد كمال، الرئيس التنفيذى لشركة رواد لتداول الأوراق المالية، إن البورصة ستتحرك فى نطاق 10050 و 10400 نقطة، مع اتجاه سهم التجارى الدولى بين 63 و 66 جنيهاً.

ولفت إلى أن المؤسسات المحلية تتجه للشراء الانتقائى للأسهم القيادية، فيما يتجه الأفراد للمضاربات لاقتناص الربح السريع، وأوصى المستثمرين بعدم اللجوء للشراء الهامشى.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »