بورصة وشركات

البورصة تبدأ تنسيق قواعد القيد المزدوج مع الإمارات

كتب - محمد فضل:   بدأت البورصة المصرية إجراء محادثات فعلية مع مسئولي السوق الإماراتية، التي تضم تحت مظلتها بورصتي دبي وأبوظبي، لتنسيق قواعد القيد المزدوج بين السوقين، وكذلك التشاور بخصوص قواعد الرقابة والقيد المختلفة، تمهيدًا لتفعيل الاتفاقية، وتنشيط حركة…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب – محمد فضل:

 
بدأت البورصة المصرية إجراء محادثات فعلية مع مسئولي السوق الإماراتية، التي تضم تحت مظلتها بورصتي دبي وأبوظبي، لتنسيق قواعد القيد المزدوج بين السوقين، وكذلك التشاور بخصوص قواعد الرقابة والقيد المختلفة، تمهيدًا لتفعيل الاتفاقية، وتنشيط حركة تبادل الاستثمارات بين البورصات الثلاث.

 
قال محمد عبدالسلام، رئيس مجلس إدارة البورصة المصرية، في تصريحات خاصة لـ »المال«، علي هامش المؤتمر الصحفي الذي نظمته البورصة صباح الخميس الماضي، بحضور وزير التربية والتعليم الدكتور أحمد جمال الدين، إن البورصة المصرية بدأت فعليا إجراءات التنسيق مع القائمين علي السوق الإماراتية، لتحديد أوجه التشابه والاختلاف لقواعد القيد والإدراج بين السوقين الإماراتية والمصرية.

 
وتوقع »عبدالسلام« أن يتم الانتقال إلي مرحلة تحديد عدد وهوية الشركات التي يمكن قيدها بالسوق المصرية أو الإماراتية، بعد مرور فصل الصيف، نظرًا لطبيعة العمل بالخليج عامة، والتي ترتكز علي تكثيف الأعمال في أعقاب شهور الصيف، وأشار إلي أن الهدف الأول للقيد المزدوج، هو تعريف قاعدة أكبر من المتعاملين بالسوق الجديدة بهذه الشركات، وبالتالي ارتفاع أحجام التداول عليها.

 
الجدير بالذكر أن الزيارة الأخيرة لرئيس البورصة المصرية، محمد عبدالسلام، السوق الإماراتية خلال شهر مايو الماضي، في إطار الجولة الترويجية التي أطلقتها البورصة للترويج للاستثمار بالسوق المحلية بين دول الخليج، أثمرت عن المباحثات الأولية مع بورصة أبوظبي، بهدف إقامة خط ربط وإجراء عمليات القيد المزدوج بين الجهتين.

 
ويشار إلي أن بورصتي أبوظبي ودبي، تخضعان لرقابة هيئة الأوراق المالية والسلع بالإمارات، وكانت هناك مبادرات لدمج السوقين، بهدف دعم القرار المرتقب لإدراج سوقي الإمارات بمؤشر مورجان ستانلي، ضمن الأسواق العالمية الناشئة خلال شهر ديسمبر المقبل.

 

شارك الخبر مع أصدقائك