بورصة وشركات

البورصة المصرية قفزت 42.5% منذ التعويم

نيرمين عباس واصلت البورصة استفادتها من تحرير سعر الصرف حتى جلسة تداول اليوم، بقيادة الأجانب الذين كثفوا مشترياتهم للاستفادة من انخفاض قيمة الجنيه، وصعد المؤشر الرئيسي للبورصة منذ 3 نوفمبر وحتى اليوم الثلاثاء من 8524 نقطة إلى  12.147 ألف نقطة وهو أعلى مستوى للبورصة فى تاريخها، وبنسبة صعود بلغت

شارك الخبر مع أصدقائك

نيرمين عباس

واصلت البورصة استفادتها من تحرير سعر الصرف حتى جلسة تداول اليوم، بقيادة الأجانب الذين كثفوا مشترياتهم للاستفادة من انخفاض قيمة الجنيه، وصعد المؤشر الرئيسي للبورصة منذ 3 نوفمبر وحتى اليوم الثلاثاء من 8524 نقطة إلى  12.147 ألف نقطة وهو أعلى مستوى للبورصة فى تاريخها، وبنسبة صعود بلغت 42.5%.
 
وبلغ متوسط قيمة العملة المحلية الذي أعلنه البنك المركزي منذ قليل، أعلى مستوى له فى التاريخ أيضاً، ووصل الدولار إلى 19.5 جنيه للبيع، و 19.13 جنيه للشراء، مقارنة 8.88 جنيه قبل التعويم، أى بارتفاع بنحو 120%.

ووفقاً لسعر صرف اليوم الاثنين، فقد زاد رأسمال الأسهم المقيدة بالبورصة مقوماً بالجنيه بـنسبة 44.3%، وكان يبلغ قبل التعويم بيوم نحو 417.237 مليار جنيه (47 مليار دولار وفقاً لسعر الصرف قبل التعويم)، بينما وصل حالياً إلى 602.186 مليار جنيه (31.47 مليار جنيه بسعر الصرف الجديد)، وهو ما يشير إلى تراجع رأسمال الأسهم المقيدة مقوماً بالدولار بنحو 33%.

وتزخر الشركات المقيدة بالبورصة بالأصول التى ارتفعت قيمتها تلقائياً بمجرد تعويم العملة، وعلى رأسها أسهم العقارات، وكذلك البنوك التي تعتبر المستفيد الأول من التعويم لأن مكاسب بيع الدولار اَلت لها، فضلاً عن قطاع الخدمات المالية فى ظل الحراك الاقتصادي المُرتقب، والشركات المُصدرة وذات الدخل الدولاري.

وأقدم البنك المركزي يوم الخميس 3 نوفمبر على تحرير سعر صرف العملة المحلية، كما قرر رفع الفائد على الجنيه بنسبة 3% دفعة لتصل الى 14.75% للايداع و 15.75% للاقراض، بينما ثبّت المركزي الفائدة عند نفس المستويات باجتماع لجنة السياسات الخميس الماضي.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »