بورصة وشركات

البورصة المصرية تواصل الأداء المتباين بمنتصف الخميس وسط مبيعات للأجانب

البورصة المصرية تواصل الأداء المتباين بمنتصف تعاملات الخميس

شارك الخبر مع أصدقائك

واصلت مؤشرات البورصة المصرية حالة التباين الممتدة منذ الصباح وحتى منتصف جلسة الخميس وسط اتجاه بيعى للأجانب وشرائى للمصريين والعرب.

وهبط المؤشر الرئيسي في البورصة المصرية “EGX30” بنسبة 0.52% عند مستوى 11360 نقطة حتى الساعة 12:30.

بينما صعد “EGX70” للأسهم المتوسطة بنسبة 0.21% ليسجل 2168 نقطة، كما صعد المؤشر الأوسع نطاقًا ”EGX100” بنسبة 0.06% إلى 3150 نقطة.

وبلغت قيم التداول على الأسهم فقط حوالي 668 مليون جنيه تقريبًا، واتجه المصريون والعرب للشراء، بينما اتجه الأجانب للبيع، وفقًا لإجماليات التداول المنشورة على شاشة البورصة حتى المنتصف.

وسيطر اللون الأخضر على معظم الأسهم المتداولة، وصعد 67 سهمًا من إجمالي 187 متداولة، بينما هبط 43 ، وبقي 77 دون تغيير.

اقرأ أيضا  رئيس البورصة: نمو متوسط التداولات اليومية إلى 1.3 مليار جنيه بعد الإصلاح الاقتصادي

حركة البورصة المصرية خلال أربع جلسات من الأحد إلى الأربعاء

البورصة المصرية
البورصة المصرية

وأغلقت البورصة المصرية جلسة الأربعاء على صعود جماعي لمؤشراتها بدفع مشتريات للأجانب وقيم تداولات بلغت 1.1 مليار جنيه على الأسهم.

كما أغلقت جلسة الثلاثاء على صعود جماعى لمؤشراتها، وسط اتجاه شرائى للعرب والأجانب، بعد جلستين مرتبكتين إحداهما هابطة والأخرى متباينة.

بينما أغلقت  جلسة الإثنين على أداء متباين لمؤشراتها،بحجم تداولات بلغ 954 مليون جنيه على الأسهم، وكذلك أغلقت جلسة الأحد على هبوط جماعي، وسط اتجاه بيعى للأجانب وقيم تداولات بلغت 774 مليون جنيه على الأسهم.

اقرأ أيضا  البورصة تتجه للهبوط في منتصف تعاملات اليوم الأربعاء

واضطربت البورصة خلال الأسبوع الماضي، وأغلقت آخر جلسة الخميس على صعود جماعى لمؤشراتها، وسط اتجاه شرائي للعرب وبيعى للمصريين والأجانب.

وتوقع خبراء تحليل فنى فى وقت سابق تأثيرًا محدودًا على البورصة المصرية الأسبوع الحالى، على خلفية ظهور «أوميكرون» المتحور الجديد لفيروس كورونا، وما خلفه من هبوط حاد بالأسواق العالمية، وأسعار النفط.

وقال الخبراء إن التراجعات ستكون خلال جلسات النصف الأول من الأسبوع، وبنسب محدودة، مع ترجيحات بسيطرة عمليات المتاجرة على السوق.

وجاءت توصيات الخبراء للمستثمرين بالتركيز على الأسهم صاحبة المركز القوى ماليًا، وصاحبة العائد والكوبونات المرتفعة، ومضاعف الربحية المنخفض، والكوبونات المرتفعة.

اقرأ أيضا  «بنتا فارما» تطرح عقارين لعلاج فيروس كورونا

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت الجمعة الماضى عن ظهور سلالة جديدة وخطيرة من فيروس كورونا المستجد، أطلق عليها اسم «أوميكرون» قد تكون مقاومة للقاحات المتاحة حاليًا، وجاء رد الأسواق العالمية وأسعار النفط على ذلك سريعًا.

وقال محمد فتح الله، العضو المنتدب لشركة بلوم مصر لتداول الأوراق المالية، إن البورصة تعانى وهنًا وضعفًا فى ظل عدم وجود حلول جذرية لأزمتها، ما يجعلها سريعة الاستجابة لأى وعكة تحدث فى الأسواق العالمية.

ويرى «فتح الله» أن وضع البورصة لا يعبر عن قوة الاقتصاد، ومعدلات النمو الاقتصادى الفائقة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »