بورصة وشركات

البورصة المصرية تواصل الأداء المتباين بمنتصف التعاملات بدفع مبيعات العرب والأجانب

البورصة المصرية تواصل الأداء المتباين بمنتصف التعاملات

شارك الخبر مع أصدقائك

واصلت مؤشرات البورصة المصرية حالة التباين المسيطرة على التعاملات منذ الافتتاح وحتى منتصف جلسة الإثنين وسط اتجاه بيعي للعرب والأجانب.

وهبط المؤشر الرئيسي في البورصة المصرية “EGX30” بنسبة 0.59% عند مستوى 11212 نقطة حتى الساعة الواحدة ظهرا.

بينما صعد “EGX70” للأسهم المتوسطة بنسبة 1.58 % ليسجل 2090 نقطة، كما صعد المؤشر الأوسع نطاقًا ”EGX100” بنسبة 1.04% إلى 3051 نقطة.

وبلغت قيم التداول على الأسهم فقط حوالي 570 تقريبًا، واتجه المصريون للشراء، بينما اتجه العرب الأجانب للبيع، وفقًا لإجماليات التداول المنشورة على شاشة البورصة حتى المنتصف.

وسيطر اللون الأخضر على معظم الأسهم المتداولة، إذ صعد 81 سهمًا من إجمالي 185 متداولة، بينما هبط 31، وبقي 73 دون تغيير.

اقرأ أيضا  «مدينة نصر للإسكان» تدعو قدامى المساهمين للاكتتاب فى زيادة رأس المال

وأغلقت البورصة المصرية جلسة الأحد على هبوط جماعي لمؤشراتها، وسط اتجاه بيعى للأجانب وقيم تداولات بلغت 774 مليون جنيه على الأسهم.

واضطربت البورصة خلال الأسبوع الماضي، وأغلقت آخر جلسة الخميس على صعود جماعى لمؤشراتها، وسط اتجاه شرائي للعرب وبيعى للمصريين والأجانب.

محللون : البورصة المصرية لن تتأثر بشكل واسع بمتحور أوميكرون الجديد

جنوب افريقيا
كورونا في جنوب أفريقيا

وتوقع خبراء تحليل فنى تأثيرًا محدودًا على البورصة المصرية الأسبوع الحالى، على خلفية ظهور «أوميكرون» المتحور الجديد لفيروس كورونا، وما خلفه من هبوط حاد بالأسواق العالمية، وأسعار النفط.

وقال الخبراء إن التراجعات ستكون خلال جلسات النصف الأول من الأسبوع، وبنسب محدودة، مع ترجيحات بسيطرة عمليات المتاجرة على السوق.

اقرأ أيضا  البورصة المصرية تتحرك صوب 11500 نقطة خلال الأسبوع الحالى

وجاءت توصيات الخبراء للمستثمرين بالتركيز على الأسهم صاحبة المركز القوى ماليًا، وصاحبة العائد والكوبونات المرتفعة، ومضاعف الربحية المنخفض، والكوبونات المرتفعة.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت الجمعة الماضى عن ظهور سلالة جديدة وخطيرة من فيروس كورونا المستجد، أطلق عليها اسم «أوميكرون» قد تكون مقاومة للقاحات المتاحة حاليًا، وجاء رد الأسواق العالمية وأسعار النفط على ذلك سريعًا.

وخسرت أسعار النفط نحو %10 الجمعة، ما يعد أكبر تراجع يومى لها منذ أبريل 2020، وتراجعت المؤشرات الأوروبية بنحو %3 فيما خسرت «الأمريكية» نحو 1000 نقطة فى أول نصف ساعة من تداولات الجمعة.

وقال محمد فتح الله، العضو المنتدب لشركة بلوم مصر لتداول الأوراق المالية، إن البورصة تعانى وهنًا وضعفًا فى ظل عدم وجود حلول جذرية لأزمتها، ما يجعلها سريعة الاستجابة لأى وعكة تحدث فى الأسواق العالمية.

اقرأ أيضا  «إيفا فارما» تطرح «مولنوبيرافير» في مصر.. و«علمية كورونا»: سيُسرع من شفاء المرضى

ويرى «فتح الله» أن وضع البورصة لا يعبر عن قوة الاقتصاد، ومعدلات النمو الاقتصادى الفائقة.

من جانبه، يرى ياسر المصرى، العضو المنتدب لشركة العربى الإفريقى لتداول الأوراق المالية، أن الذعر الذى خلفه ظهور السلالة الجديدة لفيروس كورونا سينعكس على البورصة، إلا أنه لفت إلى أن هذه التداعيات ستظهر فى صورة تراجعات محدودة بجلسات بداية الأسبوع فقط.

وأوصى «المصرى» المستثمرين بالتركيز على الأسهم التى تتمتع بعوائد مرتفعة، وكوبونات عالية، ومضاعف ربحية منخفض

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »