بورصة وشركات

البورصة المصرية تغلق على صعود جماعى للجلسة الثانية وEGX70 يرتفع 2.4%

البورصة المصرية تغلق جلسة الثلاثاء على صعود جماعى لمؤشراتها بدفع مشتريات الأجانب

شارك الخبر مع أصدقائك

أغلقت البورصة المصرية تعاملات الثلاثاء على صعود جماعى لمؤشراتها للجلسة الثانية على التوالى، وسط اتجاه شرائى للأجانب وبيعى للمصريين والعرب.

وصعد المؤشر الرئيسي في البورصة المصرية “EGX30” بنسبة 0.09% عند مستوى 11369 نقطة، بينما صعد “EGX70” للأسهم المتوسطة بنسبة 2.47 % ليسجل 2034 نقطة، كما صعد المؤشر الأوسع نطاقًا ”EGX100” بنسبة 1.92% إلى 2993 نقطة.

وبلغت قيم التداول على الأسهم فقط حوالي 953 مليون جنيه تقريبًا، واتجه الأجانب للشراء، بينما اتجه المصريون والعرب للبيع، وفقًا لإجماليات التداول المنشورة على شاشة البورصة.

اقرأ أيضا  الأسهم الأمريكية تغلق متراجعة الثلاثاء مع صدور نتائج أعمال الشركات

وسيطر اللون الأخضر على معظم الأسهم المتداولة، وصعد 106 أسهم من إجمالي 196 متداولة، بينما هبط 22، وبقي 68 دون تغيير.

وقال خبراء تحليل فنى، إن القوى البيعية فى البورصة أصبحت ضعيفة للغاية، ما بات واضحا فى تعاملات جلسة الأمس، التى شهدت اقتناصا لبعض الفرص خاصة فى الأسهم الصغيرة والمتوسطة، التى تراجعت بشكل كبير خلال الأسابيع الأخيرة.

اقرأ أيضا  بايونيرز : حركة شراء انتقائية بالبورصة المصرية خلال الربع الأول

وأضاف الخبراء أن اختفاء بعض القوى البيعية عن أسهم المضاربات لن تعد إشارة واضحة نحو الارتدادة الصاعدة وانتهاء موجة التصحيح، إلا بتجاوز مناطق 2000 – 2230 نقطة.

كما لفتوا إلى أن المؤشر الرئيسى نجح فى التماسك خلال جلسة اليوم بدعم مشتريات المستثمرين الأجانب فى الأسهم القيادية وفى مقدمتها البنك التجارى الدولى والشرقية للدخان.

اقرأ أيضا  البورصة تطلق النسخة الثانية لمؤتمر الترويج من سوهاج

وأغلقت البورصة المصرية جلسة الإثنين على صعود جماعى لمؤشراتها وسط اتجاه شرائى للعرب واسترداد مؤشر EGX70 لعافيته بنسبة 2.1%.

بينما أغلقت جلسة الأحد على هبوط جماعي لمؤشراتها وانخفاض حاد لمؤشر EGX70 إلى 3.56% وسط اتجاه بيعي للمصريين وقيم تداولات ضعيفة على الأسهم.

خبراء: البورصة المصرية تشهدت توقف الضغوط البيعية

البورصة المصرية

وقال محمد حسن، العضو المنتدب لشركة “بلوم مصر” للاستثمارات المالية، إن مشتريات الأجانب كانت ملحوظة فى الأسهم القيادية فى أسهم التجارى الدولى والشرقية للدخان وغيرها من الأسهم القيادية.

وأضاف أن موافقة مجلس الشيوخ على حزمة التحفيزات التى أطلقتها الحكومة لدعم البورصة، إلى جانب موافقة الرقابة المالية على صفقة “سوديك” وفر نوعًا من الارتياح فى السوق.

وأوضح أن وصول المؤشر إلى 11300 نقطة كان أمرًا مهما فى سبيل تماسك السوق مما يؤهلها لاختبار منطقة 11600 نقطة، مشيرا إلى الوصول إلى المنطقة الأخيرة قد لا يتحقق قبل نهاية 2022.

وأكد أن المؤشر السبعينى نجح فى اختراق 1985 نقطة وأصبحت أول مواجهة حاليا عند 2000 نقطة، لافتًا إلى أن تلك المنطقة بحاجة إلى جلستين على الأقل لتأكيدها وتعديل الاتجاه من هابط إلى عرضى.

وقال محمد كمال، عضو مجلس إدارة شركة “إيليت” للاستشارات المالية، إن البورصة شهدت ضعفًا واضحًا فى تعاملات القوى البيعية إلى جانب مناقشات مجلس الشيوخ لحوافز دعم البورصة التى أقرتها الحكومة.

وأوضح أن السوق ترتكز فى الوقت الحالى على منطقة 11200 نقطة، والممنوع الدخول بها من خلال الشراء بالهامش.

ورجح أحمد أبو اليزيد، رئيس قسم التحليل الفنى فى شركة “عكاظ” لتداول الأوراق المالية، أن تستمر تلك التحركات العرضية على الأسهم القيادية والمؤشر الرئيسى لحين العودة أعلى 11400 نقطة والقدرة على اختراق 11680 نقطة.

وقال إن غالبية الأسهم تتداول حاليا قرب القيعان الرئيسية لها، لذا ينصح بالتجميع بكميات جزئية فى هذه الأسهم وتأكيد الشراء بعودة المؤشر الرئيسى أعلى 11400 وعودة مؤشر” EGX70 ” أعلى 2400 نقطة.البورصة المصرية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »