بورصة وشركات

البورصة: الانتهاء من إعادة هيكلة «NILEX» خلال الربع الأول من 2020

أكد "فريد" أن ادارة البورصة تعمل مع البنك الاوروبي لإعادة الإعمار والتنمية "EBRD" على اعادة هيكلة سوق المشروعات الصغيرة والمتوسطة

شارك الخبر مع أصدقائك

توقع محمد فريد رئيس البورصة المصرية الانتهاء من برنامج إعادة هيكلة سوق المشروعات الصغيرة والمتوسطة “NILEX” بشكل كامل بحلول الربع الأول من 2020 بغرض تمكين الشركات من التوسع والانطلاق.

وأكد “فريد”، في تصريحات على هامش مؤتمر صحفي نظمته الجمعية المصرية للاستثمار المباشر أمس، أن إدارة البورصة تعمل مع البنك الاوروبي لإعادة الإعمار والتنمية “EBRD” على إعادة هيكلة سوق المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

وكان “فريد” قد قال، خلال المؤتمر، إن إدارة البورصة تجري حاليا عملية إعادة هيكلة شاملة لـ Nilex، لتواكب التغيرات والتحركات السائدة بالسوق الرئيسية.

وقال رئيس البورصة إن إعادة الهيكلة تعتمد على وضع رؤية شاملة مرتبطة بقواعد القيد، وإتاحة صانع السوق للشركات المدرجة ببورصة النيل.

وأوضح فريد أن البورصة تتعاون مع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية لوضع دراسة تتناول النماذج الناجحة للبورصات العالمية ومعدلات إنفاق الشركات في هذه الأسواق للاعتماد عليها في تنفيذ عملية إعادة الهيكلة.

وأكد خلال كلمته بالجمعية امس ان تحقيق النمو الاقتصادي على نحو مستدام يتطلب تنويع مصادر التمويل وزيادة الاعتماد على اسواق المال لتوفير التمويل اللازم للشركات الراغبة في النمو ولديها توسعات وخطط مستقبلية طموحة

وذكر رئيس البورصة، بان مصر تشهد حاليا تسارع في وتيرة اعتماد الشباب على ريادة الاعمال وتحمل مخاطرة ببدء نشاط جديد، وهو الامر الذي يتطلب مزيدا من الدعم والمساندة لهم لتمكينهم من النمو والانطلاق.

وطالب رئيس البورصة أعضاء الجمعية المصرية للاستثمار المباشر ، ببحث كيفية دعم سوق الاوراق المالية المصري لشركات راس المال المخاطر وشركات الاستثمار المباشر ، وخاصة في القواعد المنظمة لعملية قيدهم في البورصة.

وضرب فريد عدة أمثلة بشركات دولية كفييسبوك واوبر التي لجأت في مرحلة معينة من عمر الشركة الى القيد والطرح في سوق الاوراق المالية للحصول على تمويل إضافي وتوسيع قاعدة الملكية ، وهو مايؤكد اهمية اسواق راس المال في دعم وتعزيز النمو الاقتصادي .

من جانبها قالت وزيرة الاستثمار، في كلمتها بالجمعية، إن الوزارة تعمل على تنفيذ استراتيجيتها لتشجيع الاستثمار المحلي والأجنبي لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة، وبما يضمن تنفيذ العديد من الإصلاحات على جميع الأصعدة الاقتصادية والاجتماعية.

وذكرت الوزيرة، أن الوزارة أطلقت مبادرة “فكرتك شركتك” وهي أول مبادرة حكومية لدعم ريادة الأعمال والأفكار الابتكارية، وأسست الوزارة شركة “مصر لريادة الاعمال والاستثمار” وهي أول صندوق رأس مال مخاطر حكومي للاستثمار في الشركات الناشئة سريعة النمو وتقديم الدعم لها بما يضمن تعزيز منافستها عالمياً.

وأشارت الوزيرة إلى أن الوزارة نجحت فى ربط رواد الاعمال مع المؤسسات الدولية، حيث قامت هذه المؤسسات بأعطاء اولوية لدعم رواد الاعمال والمشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهيه الصغر.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »