بورصة وشركات

البورصة‮ ‬مرشحة للتحرك فوق مستوي‮ ‬5000‮ ‬نقطة

كتب ـ فريد عبداللطيف:   تفتح الأسهم الكبري تعاملات الأسبوع الحالي وسط أجواء من التفاؤل، بعد ان اكتسبت حركتها عجلة تسارع بدفع من استهدافها من قبل القوة الشرائية في الجلسات الأخيرة قرب أعلي مستوياتها منذ بداية العام، مما انعكس علي…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب ـ فريد عبداللطيف:
 
تفتح الأسهم الكبري تعاملات الأسبوع الحالي وسط أجواء من التفاؤل، بعد ان اكتسبت حركتها عجلة تسارع بدفع من استهدافها من قبل القوة الشرائية في الجلسات الأخيرة قرب أعلي مستوياتها منذ بداية العام، مما انعكس علي مؤشر »EGX 30 « ودفعه للارتفاع بنسبة %9.6 خلال الأسبوع الماضي، مسجلا 4785.3  نقطة، مقابل 4363.7 نقطة في اقفال الاسبوع الاسبق.
 
رشح كبار المحللين الفنيين المؤشر للاستمرار في التحرك نحو 5000  نقطة بعد ان احكمت القوة الشرائية قبضتها علي البورصة منذ مطلع الشهر الحالي، وتنقلها بحرفية بين القطاعات القائدة.
 
اشار منفذو العمليات إلي أنه علي الرغم من الصعود القوي للبورصة الاسبوع الماضي، فإن الاسهم لا تزال مرشحة للصعود في الجلسات المقبلة بعد أن جاء صعودها الاخير وسط احجام تداول مرتفعة تمكنت من التغلب علي القوة البيعية، بالاضافة الي عودة الاجانب للشراء في نهاية الاسبوع بعد الصعود القوي للبورصة الامريكية، وتزايد شهية المحافظ الاجنبية للمخاطرة، بعد تحقيقهم فوائض مالية في أسواقهم مؤخرا.

 وبلغ إجمالي قيمة التداول خلال الأسبوع الماضي نحو 9.8 مليار جنيه بعد التعامل علي 1.3 مليار ورقة مالية عبر 461 ألف عملية، بـ7 مليارات جنيه قيمة التعاملات في الأسبوع الأسبق من خلال 1.2 مليار ورقة مالية.
 
واستحوذت المؤسسات علي %36 من تعاملات السوق، مقابل %64 للأفراد، ومثلت تعاملات المصريين %79 من السوق، بينما استأثر الأجانب بـ %14 وحققوا صافي شراء بقيمة 85 مليون جنيه، كما استحوذ العرب علي %7 من تعاملات السوق وحققوا صافي بيع بقيمة 73 مليون جنيه.
 
وألمحوا إلي أن تبادل الادوار بين القطاعات الكبري الاسبوع الماضي، وتنقل القوة الشرائية بينها أدي لضبط إيقاع البورصة، وإظهار بقاء القوة الشرائية في السوق، مع تحركها بين القطاعات، حيث شهدت نهاية الأسبوع عمليات جني أرباح قوية علي أسهم الاتصالات التي شهدت في مطلعه، ارتفاعات قياسية بدفع من الصفقة المرتقبة لاستحواذ فرانس تيليكوم علي حصة أوراسكوم تيليكوم في موبينيل، قبل أن يؤدي رفض الهيئة لتنفيذ الصفقة منفردة دون باقي أسهم الشركة إلي مبيعات قوية من المؤسسات علي أسهم القطاع، مع انتقال فائض السيولة الي أسهم منتقاة في قطاعات واعدة، لم تستفد من صعود البورصة القياسي منذ منتصف فبراير بنسبة %45، بصعوده من مستوي 3400 نقطة.
 
وأكدوا ان اكبر المستفيدين من فائض السيولة المقبلة من أسهم الاتصالات كانت اسهم البنوك التي شهدت ارتفاعات جماعية قوية في نهاية الأسبوع بقيادة التجاري الدولي.
 
رشح محمد الأعصر رئيس قسم التحليل الفني بالمجموعة المالية هيرمس مؤشر »EGX 30 « لان يستهدف في تعاملات مطلع الأسبوع مستوي 5100 نقطة، علي أن يشهد النصف الثاني من الاسبوع عمليات جني ارباح قوية بعد أن تتشبع الاسهم الكبري شرائيا، وتوقع ان يدفع ذلك بالمؤشر للتراجع نحو مستوي دعم رئيسي قرب 4500 نقطة.
 
وأرجع الدفعة القوية التي سيتلقاها المؤشر في بداية الاسبوع إلي سهم أوراسكوم تيليكوم المرشح للاتجاه لاعلي، مستهدفا33.5  جنيه، علي ان تتبع ذلك عمليات جني ارباح تدفع السهم للتراجع إلي 27 جنيهاً.
 
وكان السهم قد اغلق تعاملات الاسبوع الماضي علي ارتفاع بنسبة ،%10.5 مسجلا 30.8 جنيه، مقابل 27.8 جنيه في اقفال الاسبوع الاسبق، ومن المنتظر أن يتلقي سهم »OT « دعما قويا من ارتفاع شهادات الإيداع الدولية في إقفال تعاملات بورصة لندن الخميس الماضي، مسجلة 27.5 دولار بما يعادل 31 جنيهاً للسهم.
 
رشح الأعصر سهم البنك التجاري الدولي للتفوق علي مؤشرات البورصة الأسبوع الحالي وأن يستهدف اعلي مستوياته منذ بداية العام بوصوله الي 40 جنيهاً، علي ان تكون قاع حركته قرب مستوي 35.5 جنيه، بعد أن شهد السهم نشاطا ملحوظا في نهاية الاسبوع، وارتفع بنسبة %8، مسجلا 36.7 جنيه، مقابل 33.9  جنيه في اقفال الاسبوع الاسبق.
 
وتوقع الأعصر أن يستهدف سهم المصرية للاتصالات 18 جنيها، بعد أن استفاد من الزخم الذي شهده القطاع الاسبوع الماضي ليرتفع بنسبة%13  مسجلا 17 جنيه مقابل 15.1 جنيه، كما توقع أن يتراجع السهم بعد ذلك تحت ضغط من جني الأرباح ليعاود التحرك قرب 15.8  جنيه.
 
وشهدت باقي الاسهم الكبري ارتفاعات شبه جماعية الاسبوع الماضي بنسب متفاوتة حيث صعد سهم أوراسكوم للانشاء والصناعة بنسبة %4.7، مسجلا 150.8 جنيه، مقابل 144 جنيهاً.
 
 واشار الاعصر إلي أن السهم سيستهدف الاسبوع الحالي اعلي مستوياته منذ بداية العام بتحركه نحو 160 جنيهاً، مدعوما بالأداء القوي لشهادات الإيداع الدولية التي أغلقت تعاملات الخميس عند 54.9 دولار للشهادة بما يعادل 154 جنيهاً للسهم ـ الشهادة تمثل سهمين ـ ومن المتوقع أن يدفعه جني الأرباح في النصف الثاني من الأسبوع للتراجع نحو 137 جنيهاً.
 
وهدأت الحركة الاسبوع الماضي علي أسهم الاسكان بعد أن انصرفت عنها القوة الشرائية واتجهت لقطاعي الاتصالات ثم البنوك، وارتفع سهم مجموعة طلعت مصطفي بنسبة %2.2، مسجلا 4.05 جنيه، مقابل 3.96 جنيه في اقفال الاسبوع الأسبق.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »