بورصة وشركات

البورصات العربية تعاود الصعود بداية الخميس بعد جلستين من التراجع الحاد

الأناضول: عاودت أغلب البورصات العربية ارتفاعها، فى بداية تداولات اليوم الخميس، مدعومة بعمليات شراء قوية، لتكسر حاجز الهبوط الحاد الذى سيطر على أداء المؤشرات على مدار الجلستين الماضيتين. وقفز مؤشر السوق السعودية بنسبة 1.1%، ليصل إلى مستوى 7839 نقطة، فيما…

شارك الخبر مع أصدقائك

الأناضول:

عاودت أغلب البورصات العربية ارتفاعها، فى بداية تداولات اليوم الخميس، مدعومة بعمليات شراء قوية، لتكسر حاجز الهبوط الحاد الذى سيطر على أداء المؤشرات على مدار الجلستين الماضيتين.

وقفز مؤشر السوق السعودية بنسبة 1.1%، ليصل إلى مستوى 7839 نقطة، فيما صعد مؤشر سوق دبى المالى بنحو 0.7%، ليبلغ 2533.3 نقطة.

وفى المقابل، تراجع المؤشر السعرى لبورصة الكويت بنسبة طفيفة، بلغت 0.02%، مسجلا 7706.1 نقطة.

كانت أسواق المال العربية سجلت تراجعا جماعيا على نحو حاد خلال جلسة الثلاثاء الماضى، بسبب عمليات بيع مكثفة من المستثمرين، الذين انتابتهم مخاوف من تضرر الأسواق، من احتمال توجيه ضربة عسكرية إلى سوريا، تقودها الولايات المتحدة الأمريكية.

لكن سرعان ما اتجهت أغلب الأسواق فى إغلاق جلسة أمس الأربعاء، إلى تقليص خسائرها بشكل كبير، بدعم من ظهور قوى شرائية من جانب المؤسسات والمضاربين، الذين حاولوا اقتناص الفرص بالقيام بعمليات شراء واسعة على الأسهم، التى تراجعت قيمتها بشكل ملحوظ، حسبما قال أحمد إبراهيم محلل أسواق المال فى مصر.

وكان وزير الدفاع الأمريكى تشاك هاجل، قال يوم الأحد الماضى، إن بلاده مستعدة لتنفيذ عمليات عسكرية ضد النظام السورى، الذى يتعرض لاتهامات بضرب معارضين له فى منطقة الغوطة، على مشارف العاصمة دمشق، قبل أسبوع بأسلحة كيماوية، ما أدى إلى مقتل المئات بينهم أطفال وشيوخ.

وشهدت العاصمة الأردنية عمان الأحد الماضى، اجتماعا مغلقا لقادة جيوش 10 دول عربية وغربية، لبحث سيناريو توجيه ضربة عسكرية لأهداف استراتيجية للنظام السورى، بحسب مصدر عسكرى أردنى، فيما أشارت تقارير إعلامية أمريكية إلى توجيه ضربة وشيكة خلال أيام.
 

شارك الخبر مع أصدقائك