بورصة وشركات

البورصات الأمريكية تغلق الجمعة على تباين وسط انعدام اليقين بشأن وتيرة التعافي

وزارة التجارة الأمريكية قالت إنها ستضيف 33 شركة صينية لقائمة اقتصادية سوداء.

شارك الخبر مع أصدقائك

أنهت البورصات الأمريكية تعاملاتها يوم الجمعة، على تباين وسط انعدام اليقين بشأن وتيرة التعافي الاقتصادي من فيروس كورونا.

وأقبل المستثمرون على دراسة التوترات الصينية الأمريكية، بينما سجلت الأسهم مكاسب متواضعة مقارنة بالمكاسب القوية المتحققة خلال الأسبوع المنقضي. 

انعدام اليقين بشأن وتيرة التعافي

وتزايدت المخاوف بعد أن هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب  يوم الخميس بأن الولايات المتحدة سترد بقوة على خطة الصين فرض قانون أمني على هونج كونج.

وشملت المخاوف تنفيذ وعيده بالتخلي عن التزامه بتطبيق المرحلة الأولى من الاتفاق التجاري.

 وتراجعت الأسهم في ختام التعاملات بعد أن قالت وزارة التجارة الأمريكية أنها ستضيف 33 شركة صينية ومؤسسات أخرى لقائمة اقتصادية سوداء بدعوى ارتكاب مخالفات ضد حقوق الإنسان. 

تصاعد الحرب الكلامية بين واشنطن وبكين

وتسببت الحرب الكلامية المتصاعدة بين واشنطن وبكين في إزاحة بورصات حي المال في وول ستريت بعيدا عن أعلى مستويات يتم بلوغها خلال عدة أشهر. 

وذلك على الرغم من أن المؤشرات الرئيسية الثلاثة لا تزال مرتفعة بنسبة 3% خلال الأسبوع بدعم من التفاؤل بشأن لقاح نهائي مضاد لفيروس كورونا وتخفيف القيود المرتبطة بالفيروس.

ومن المقرر إغلاق البورصات الأمريكية الأثنين القادم بمناسبة عطلة  يوم الشهداء.

وهبط مؤشر ناسداك بنسبة 5% نزولا من القمة القياسية التي بلغها يوم 19 فبراير.

وذلك بدعم من مكاسب حققتها أسهم شركة مايكروسوفت وأمازون وغيرها من الشركات القيادية في الأسابيع القليلة الماضية. 

أسهم القطاع العقاري ترتفع

وقفزت أسهم  القطاع العقاري المقيدة على مؤشر ستاندر اند بورز 500  بنسبة 2.2% ليقود 11 قطاع.

ومقابل هذا، هبطت أسهم شركات الطاقة بنسبة 0.7% بفعل هبوط أسعار البترول بنسبة 3%. 

وهبط مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 0.04% إلى 24,465.16 نقطة.

وارتفع مؤشر ستاندر اند بورز 500  بنسبة 0.24% ليصل إلى 2,955.45 نقطة.

وقفز مؤشر ناسداك المركب بنسبة 0.43% ليصل إلى 9,324.59 نقطة. 

وارتفع مؤشر داو جونز خلال الأسبوع بنسبة 3.3% وصعد مؤشر ستاندر اند بورز 500 بنسبة 3.2% وقفز مؤشر ناسداك بنسبة 3.4%. 

تفوق شركات التسويق عبر الإنترنت

وصدرت أرباح مختلطة عن شركة وول مارت وبست باي وشركة هوم ديبوت مطلع الأسبوع الجاري.

وأظهرت هذه الأرباح تفوق شركات التسويق عبر الانترنت على المتاجر بفعل قرارات الإغلاق العام.

وأوردت شركة على بابا جروب الصينية للتجارة الالكترونية أرباحا فصلية أفضل من التوقعات.

لكن أسهمها هبطت بنسبة 6%. وصعدت أسهم شركة Pinduoduo الأصغر حجما والمقيدة في الولايات المتحدة بنسبة 14% بعد أن سجلت الشركة نتائج متفائلة. 

وقفزت أسهم شركة نيفيديا بنسبة 2.9% بعد أن توقعت الشركة تحقيق إيرادات فصلية قوية بدعم من صعود الطلب على شرائح مركز البيانات التابع لها.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »