Loading...

البنوك الكبري تمول صفقات الاستحواذ هربا من الركود

البنوك الكبري تمول صفقات الاستحواذ هربا من الركود
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأحد, 3 فبراير 08

في الوقت الذي تعاني فيه البنوك الكبري من أزمة الائتمان العالمية، مما اضطر كثير منها إلي إلغاء جزء من ديونها الرديئة وتقليص الاقتراض، تسعي بنوك أقل تأثرا بالأزمة بشدة نحو تمويل صفقات الاستحواذ بمليارات الدولارات.

ورصدت جريدة »وول ستريت« تنافس البنوك العالمية في هذا المجال، وقالت إن قيام كل من جيبي مورجان ومورجان ستانلي بإدارة زيادة رأس مال سوسيتيه جنرال بنك بنحو 4.9 مليار يورو بعد أزمته التي تعرض لها الفترة الماضية بسبب فساد أحد موظفيه، أكد أن بعض البنوك لم تفقد رغبتها في الاستثمار وتمويل المشروعات رغم المخاطر التي تحيط بها.

وأوضحت أنه فور إعلان سوسيتيه جنرال في باريس الأسبوع الماضي عن زيادة رأس المال عبر طرح أسهم بتخفيض %15 من قيمتها العادلة فإن البنكين أسرعا للفوز بإدارة العملية.

وقضية سوسيتيه جنرال أظهرت أن السوق مليئة بالفرص ولكن عدد البنوك التي يمكن أن تحصل عليها محدودة.

وقال جون وينتر مدير الاستثمار في بنك باركليز، الذي قام بإلغاء ديون مقدارها 1.3 مليار جنيه استرليني مؤخرا، مما يعني أنه كان أقل تأثرا بالأزمة: اننا نري العديد من الفرص المهمة، التي لا تستطيع بعض البنوك اقتناصها بسبب انخفاض السيولة لديها عن القدر الذي يستطيع تلبية احتياجات كل عملائها!!

ولم يتوقف التنافس بين البنوك الأقل تأثرا علي فرص إدارة الصفقات، بل أيضا تمويل تلك الصفقات مثل محاولات بانكو سانتادير، وبي ان بي للفوز بعدد منها، كما قامت سبعة بنوك عالمية في الماضي بإعلانها تحالفا لتمويل صفقة استحواذ مجموعة انجلو الاسترالية للمناجم علي شركة ريوتينو بمقدار 70 مليار دولار.

وكان من بين البنوك السبعة باركليز، وجولدن مان ساكس واتش اس بي سي، وبانكو سانتدر ويو بي اس.

وقال جوليان فان كان من بنك بي ان بي إن هناك صفقات كبيرة في السوق مثل عملية الشركة الاسترالية تبحث علي تمويل، وتوقع كان أن تشهد الأسواق زيادة متواصلة خلال الفترة المقبلة لمثل هذه الصفقات.

وأشار محللون إلي أن أزمة الائتمان خلفت كثيرا من الضحايا إلا أن البنوك الأقل تأثرا مازالت قادرة علي الفوز بفرص موجودة، ففي الوقت الذي أعلن بنك سوسيتيه جنرال عن خسائره، قال منافسه الأول بنك بي إن بي باريبا الذي يدير كمية كبيرة من القروض في باريس وأوروبا إنه لا يوجد لديه أي خسائر.

وأضافوا أن أزمة الائتمان أجبرت البنوك علي التحول في طرق التمويل التقليدية إلي طرق أكثر حداثة، كما تضغط عليها بعنف لإنجاح صفقات تمويل عمليات الاستحواذ.

وبنوك مثل بي ان بي باريبا، وكاليون وكريديه أجريكول وسي اي بي، نجحت بفضل قوة وضعها وتوازن ملاءاتها المالية في السيطرة علي عدد من صفقات الاستحواذ وإدارة طروحات زيادة رأس المال، وكثير من البنوك التي تتمتع بنفس القوة تسير علي نفس النهج وتستهدف الابقاء علي تلك الديون حتي تسترد الأسواق عافيتها.

جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأحد, 3 فبراير 08