اقتصاد وأسواق

البنوك الأوروبية تتجه لإعادة شراء سندات المرتبة الثانية

إعداد - دعاء شاهين   تسعي البنوك الأوروبية لتحسين مركزها المالي ودعم قاعدتها الرأسمالية، ذلك من خلال اعادة شراء ديونها المصدرة في شكل سندات من المرتبة الثانية، لتستفيد من تراجع أسعارها. وتقدم بنك »كرديه اجريكول« لاعادة شراء سندات بقيمة 750…

شارك الخبر مع أصدقائك

إعداد – دعاء شاهين
 
تسعي البنوك الأوروبية لتحسين مركزها المالي ودعم قاعدتها الرأسمالية، ذلك من خلال اعادة شراء ديونها المصدرة في شكل سندات من المرتبة الثانية، لتستفيد من تراجع أسعارها. وتقدم بنك »كرديه اجريكول« لاعادة شراء سندات بقيمة 750 مليون جنيه استرليني »819 مليون يورو« بعد تراجع أسعارها بنحو %28، ليصبح بذلك رابع أكبر بنك أوروبي يستغل فرصة الأسعار المنخفضة للسندات ويقدم عروضاً لشرائها في أقل من أسبوعين، كما قدم كل من بنكي »لويدز« و»اوف سكوتلاند« عروضاً الأسبوع الماضي لشراء ديوان بنحو 7.5 مليار جنيه استرليني، و15 مليار جنيه استرليني علي التوالي.

 
ويأتي اقبال البنوك علي اعادة شراء السندات التي تتعرض فيه لضغوط عديدة تتمثل في المخاوف التي تحيط بمستقبل المؤسسات المالية ومدي قدرتها علي الصعود في وجهة الازمة دون الوقوع فريسة الافلاس.

 
وساهم في انخفاض قيمة »سندات المرتبة الثانية« ما أعلنته مؤسسة التقييم الائتماني »استاندارد آند بورز« من تخفيض تقييم هذه السندات المصدرة من أكثر من 60 بنكاً أوروبياً
 
ويتوقع المحللون المصرفيون ان تتم الأيام المقبلة صفقات مماثلة نظراً لاتجاه البنوك الحالية نحو التركيز علي رأس المال عالي الجودة والأسهم العادية، وتجنب أدوات أخري كانت تعتمد عليها في السابق مثل السندات قابلة التحويل والتي يصفها البعض بأنها أدوات الموت البطئ بالنسبة للنظام المصرفي، نظراً لعدم وضوح ماهيتها ووجودها في منطقة وسط بين الأسهم والديون.
 
وجني بنك »UBS « ارباحاً بقيمة 305 ملايين فرنك سويسري »2652 مليون دولار« عندما دفع 537 مليون فرنك سويسري لشراء سندات من المرتبة الثانية قيمتها الاسمية تصل إلي 842 مليون فرنك ، ليتمكن بذلك »UBS « من إضافة هذه الأرباح إلي قاعدته الرأسمالية الأساسية، وإذا كان هذا هو حال البنوك في القارة الأوروبية، فالامر يختلف في الولايات المتحدة، التي تركز بنوكها علي التخلص من أصولها المتعثرة ضمن برنامج الحكومة الامريكية، ومن المنتظر ان تلحق البنوك الامريكية بنظيرتها الأوروبية وتتخلص من ديونها التي تتخذ شكل سندات من المرتبة الثانية وتتجه نحو التركيز علي تدعيم رأس المال الأساسي.

شارك الخبر مع أصدقائك