Loading...

البنوك الأكثر إقبالاً على إقامة حفلات الإفطار والسحور

Loading...

❐ الرقابة على المنشأت: تقييم إقبال الفنادق على الخيام الرمضانية أواخر الأسبوع ❐ رئيس غرفة المنشآت السياحية السابق: %40-20 زيادة فى أسعار الوجبات بعد «التعويم» دعاء محمود تستعد الفنادق والمنتجعات السياحية لشهر رمضان، بإعداد الخيام الرمضانية التى تعتمد عليها بشكل كبير خلال شهر الصوم، وذل

البنوك الأكثر إقبالاً على إقامة حفلات الإفطار والسحور
جريدة المال

المال - خاص

2:27 م, الأربعاء, 31 مايو 17

❐ الرقابة على المنشأت: تقييم إقبال الفنادق على الخيام الرمضانية أواخر الأسبوع
❐ رئيس غرفة المنشآت السياحية السابق: %40-20 زيادة فى أسعار الوجبات بعد «التعويم»

دعاء محمود

تستعد الفنادق والمنتجعات السياحية لشهر رمضان، بإعداد الخيام الرمضانية التى تعتمد عليها بشكل كبير خلال شهر الصوم، وذلك لتعويض ضعف نسب الإشغالات، وأكد مسئولو الفنادق أن الشركات استحوذت على 80% من حجم الحجوزات، مقارنة بالأفراد، موضحين أن شركات الأدوية والمواد الغذائية والبنوك، أبرز المقبلين على إقامة حفلات الإفطار والسحور لموظفيهم هذا العام.

وأضافوا أن هناك ارتفاعا فى أسعار برامج الإفطار والسحور بـ 20 – 40 % لهذا العام، مقارنة بالعام الماضى، وذلك بسبب ارتفاع أسعار مكونات الإنتاج بعد تعويم سعر الصرف.

وقال عبد الفتاح العاصى، وكيل وزارة السياحة لقطاع الرقابة على المنشآت الفندقية والسياحية، إنه حتى الآن لم يتقدم سوى فندق واحد للحصول على تراخيص، لإقامة خيمة رمضانية، متابعاً أنه لم يحصل على الموافقة بعد من هيئة الدفاع المدنى.

وأضاف لـ«المال»، أن التقييم لحجم إقبال الفنادق على إقامة الخيام الرمضانية لهذا العام لن يظهر قبل انتهاء الأسبوع الأول من رمضان، لافتا إلى أهمية تقدم الفنادق للوزارة للحصول على موافقات وتراخيص، لإقامة الخيام وبرامج الإفطار والسحور.

من جانبه، قال أحمد مدنى، مدير قطاع الحفلات بفندق «موفنبيك الهرم» إن الشركات استحوذت على 80 % من حجم الحجوزات فى إقامة حفلات الإفطار والسحور، مقارنة بحجوزات الأفراد والعائلات، لافتا إلى أن شركات المواد الغذائية، والأدوية والبنوك من أبرز المتعاقدين مع الفندق.

واتفق معه خالد عبد العظيم، مدير قطاع الأغذية والمشروبات بفندق «نوفوتيل القاهرة»، مؤكدا أن الفندق ينظم حفلات إفطار وسحور جماعى للشركات والبنوك خلال شهر رمضان، لافتا إلى أن هناك زيادة كبرى فى أسعار البرامج لهذا العام، بسبب ارتفاع مكونات الإنتاج.

يذكر أنه منذ صدور قرار البنك المركزى فى شهر3 نوفمبر الماضى بتحرير سعر صرف الجنيه أمام الدولار، شهدت أسعار جميع السلع والخدمات زيادات غير مسبوقة، وهو الأمر الذى أدى إلى ارتفاع معدلات التضخم فوق حاجز الـ30 % لأول مرة منذ أكثر من ثلاثة عقود.

وفى سياق متصل، قال أمين سبلة، رئيس غرفة المنشآت السياحية السابق باتحاد الغرف السياحية، ورئيس سلسلة مطاعم «بون بيتيه»، إن هناك زيادات تتراوح بين 20 – 40 % فى أسعار وجبات الإفطار والسحور لهذا العام، مقارنة بالعام الماضى.

وأضاف أن تعويم سعر الصرف، والارتفاع الجنونى فى أسعار السلع سبب تلك الزيادة، مؤكدا أن أصحاب المطاعم السياحية يتفاجأوا بالزيادة اليومية فى أسعار الأغذية والمشروبات، مما يضطرهم إلى زيادة أسعار الوجبات، وهو ما يعود بالسلب على حجم الإقبال من قبل المواطنين.

يذكر أن شروط إقامة خيام رمضانية داخل المنشأت السياحية، تضمنت خلال العام الماضى، أن يكون السرادق بعيدا عن المنشآت البنائية، وأن تتوافر فيه اشتراطات الدفاع المدنى والحريق والصحة العامة، ووسائل الإطفاء الكافية، كما يجب أن تكون الخيمة من الهيكل المعدنى، وأن تكون الأقمشة والفرش مقاوم للحريق، ومراعاة الأصول الفنية فى توصيلات الكهرباء، ووجود مصدر احتياطى ومصدر المياه، وفتحة علوية لخروج أى أبخرة أو أدخنة.

جريدة المال

المال - خاص

2:27 م, الأربعاء, 31 مايو 17