بنـــوك

البنك المركزي: 3 عوامل تؤثر على تدفقات الأجانب نحو الاقتصاديات الناشئة

قال البنك المركزي إن تدفقات الأجانب نحو الأسواق الناشئة شهدت تحسنًا طفيفًا خلال يناير

شارك الخبر مع أصدقائك

قال البنك المركزي المصري، إن الأسواق الناشئة شهدت عودة لتدفقات رؤوس الأموال الأجنبية في يناير 2019 بشكل طفيف .

وأضاف في تقرير السياسة النقدية أبريل 2018، أن اتجاه حركة رؤوس الأموال مرهون بوتيرة تقييد الأوضاع المالية العالمية.

وأوضح أن النظرة المستقبلية لمعدلات نمو النشاط الاقتصادي تؤثر أيضًا على تدفقات رؤوس الأموال الأجنبية، إضافة إلى احتمالات مزيد من التصعيد في توتر السياسات التجارية العالمية .

يشار إلى أن تدفقات الأجانب نحو أدوات الدين الحكومية المصرية ارتفعت بشكل كبير خلال شهري يناير وفبراير الماضيين، وبلغت إجمالي استثماراتهم نحو 15 مليار دولار وفقًا لتصريحات وزير المالية، د. محمد معيط.

ورجح معهد التمويل الدولي أن تصل حجم تدفقات الأجانب في السوق المحلية بنهاية العام المالي الحالي ما بين 12-15 مليار دولار.

وأوضح أن مصر نجحت في اجتياز موجة هروب أموال الأجانب من الأسواق الناشئة بعدما خرج نحو 11 مليار دولار خلال الفترة من أبريل إلى ديسمبر 2018.

أوضاع الاقتصاد العالمي

واستعرض تقرير السياسات النقدية الصادر عن البنك المركزي أوضاع الاقتصاد العالمي، مشيرًا إلى استمرار معدل نمو الاقتصاد العالمى، المرجح بحجم التبادل التجارى بين مصر وشركائها التجاريين، في التباطؤ للربع الثانى على التوالى ليسجل 2.5% خلال الربع الرابع من عام 2018 ،مقابل 2.7 % خلال الربع السابق، بعد أن سجل أعلى معدل له منذ عام 2011 عند مستوي 2.3% خلال الربع الرابع من عام 2017 .

وتابع: استمر تباطؤ النشاط االقتصادي فى الدول المتقدمة للربع الرابع على التوالى ليسجل 1.5% خلال الربع الرابع من عام 2018 ،مقابل 1.8% خلال الربع السابق، وذلك نتيجة ضعف معدل النمو فى منطقة اليورو والمملكة المتحدة واليابان، والذي حد منه جزئيا االرتفاع الطفيف فى معدل النمو فى الولايات المتحدة الأمريكية .

ومن ناحية أخرى، استمر ارتفاع معدل نمو النشاط االقتصادى فى الدول الناشئة بشكل طفيف ليسجل 4.8% خلال الربع الرابع من عام 2018، محافظا على التحسن المستمر خلال الفترة ما بين الربع الرابع من عام 2015 والربع الثانى من عام 2018 .

ويرجع ذلك ارتفاع معدل النمو في كل من البرازيل وروسيا والذي حد منه جزئيا انخفاض معدل النمو في كل من الهند والصين مقارنة بالربع السابق.

مستوى التضخم العالمي

وعلى مستوى التضخم العالمي فقد انخفض معدل التضخم السنوي الاقتصاد العالمي، والمرجح بحجم التبادل التجاري بين مصر وشركائها التجاريين، خلال الربع الرابع من عام 2018 بشكل طفيف، وذلك للمرة الأولى منذ الربع األول من عام 2018، ليسجل 2.3% خلال الربع الرابع من عام 2018 مقابل 2.5% خلال الربع السابق.

وفيما يتعلق بأسعار الفائدة قال البنك المركزي إن الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي رفع أسعار العائد الرئيسية بمقدار 25 نقطة أساس في ديسمبر 2018، وذلك للمرة الرابعة خلال عام 2018 بمجموع 100 نقطة أساس، وذلك بعد أن رفع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكى أسعار العائد بمقدار 125 نقطة أساس على مدار خمسة اجتماعات خلال الفترة ما بين ديسمبر 2015 وديسمبر 2017 .

وفي ذات الوقت، أبقى بنك إنجلترا على أسعار العائد الرئيسية دون تغيير فى نوفمبر 2018 ،بعد أن رفعها بمقدار 25 نقطة أساس في أغسطس 2018 للمرة الثانية منذ نوفمبر 2017 .

كما أبقى البنك المركزي الأوروبي على توجه سياسته النقدية دون تغيير. ولم تقم البنوك المركزية الثالثة بأية تغييرات على برامج شراء الأصول منذ صدور تقرير السياسة النقدية السابق للبنك المركزي المصري.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »