بنـــوك

البنك المركزي يحتفلان بتخريج أول دفعات جائزة نيفين لطفي

بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة الجائزة تقدم منحة تعليمية للفائزات بأرقى الجامعات العالمية وتأهيلها للقيادة عبر برامج تدريبية محترفة لبنى هلال: نستهدف تخريج كوادر مصرفية شابة تسير على نهج الراحلة في الإدارة والنجاح الإعلان عن الفائزات للعام الحالي تحت رعاية مصرف أبو ظبى الإسلامي والبنك العربي

شارك الخبر مع أصدقائك

بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة
الجائزة تقدم منحة تعليمية للفائزات بأرقى الجامعات العالمية وتأهيلها للقيادة عبر برامج تدريبية محترفة
لبنى هلال: نستهدف تخريج كوادر مصرفية شابة تسير على نهج الراحلة في الإدارة والنجاح
الإعلان عن الفائزات للعام الحالي تحت رعاية مصرف أبو ظبى الإسلامي والبنك العربي الأفريقي

 
سهير محمد 

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، احتفل البنك المركزي المصري ومنتدى الخمسين بخريجات منحة “نيفين لطفى المصرفية” للعام الماضي، وهى أول جائزة مصرفية من نوعها في مصر يدعمها البنك المركزي المصري كواحدة من أهم المبادرات التي أطلقها “منتدى الخمسين” تقديرًا لدور المصرفية الراحلة “نيفين لطفى” ومسيرتها العملية الناجحة، وتشجيعًا لتخريج أجيال جديدة من السيدات القائدات في المجال المصرفي.
وقامت السيدة لبنى هلال، نائب محافظ البنك المركزي المصري، وبمشاركة الدكتورة مايا مرسي،رئيس المجلس القومي للمرأة،,, والاعلامية دينا عبد الفتاح مؤسس منتدى الخمسين ، بتسليم التكريم للخريجات خلال الاحتفالية التى استضافها البنك الأهلى المتحد، وهن السيدة هبة الشلقاني، من التجاري وفا بنك “بنك باركليز سابقًا”، والسيدة زكية محسن حسن،من البنك المركزي المصري، والسيدة ياسمين عباس، من البنك المركزي المصري.

من جانبها وجهت السيدة لبنى هلال، نائب محافظ البنك المركزي المصري، الدعوة لكل البنوك العاملة بالسوق بتقديم مُرشحات من السيدات للتنافس على الجائزة، مشيرة إلى أن هناك لجنة خاصة لإنتقاء السيدات المرشحات على الجائزة بالقطاع المصرفي عبر معايير محددة، أهمها أن تتراوح خبرتها داخل القطاع من 7 إلى 10 سنوات، وتمتلك جميع المقومات التي تمكنها من أن تصبح مصرفية كبيرة تتولى المناصب القيادية مستقبلًا.

وأوضحت أن البنك المركزى المصري قام بتمويل جائزة “نيفين لطفي” المصرفية فى العام الأول لها تشجيعًا وتحفيزًا للبنوك على الاستمرار في دعم هذه الجائزة، وهي جائزة كبرى تمنح للسيدات المرشحات لخلق كوادر مصرفية شابة تحصل على كافة الدورات والبرامج التي تؤهلهن ليصبحن في مصاف المصرفيات التي تسير على نهج الراحلة في الإدارة والتفوق والنجاح.

من جانبه قال محمد على، الرئيس التنفيذى لبنك أبو ظبي الإسلامي، أن فكر إطلاق الجائزة المصرفية “نيفين لطفى” يعد أول خطوة حقيقية في دعم تحقيق التوازن بين السيدات والرجال في المؤسسات الكبرى بالدولة، ودعم تقوية أوضاع المرأة وإظهار قدرتها على الترقى والقيادة.

وأضاف الرئيس التنفيذى لبنك أبو ظبي الإسلامي، أن مصرفه يحرص، هذا العام، بالاشتراك مع البنك العربي الأفريقي الدولي، على تقديم الرعاية لجائزة “نيفين لطفى” المصرفية في عامها الثانى، معبراً عن رغبته في تقديم المزيد من السيدات المرشحات للفوز بالجائزة كل عام، والاستمرار في دعم وتبني فكر الجائزة سنويًّا بما يؤهل القطاع لتخريج أجيال جديدة من الكوادر النسائية الفاعلة في المجتمع والقادرة على إحداث طفرات تغيير حققي فى مؤشرات التنمية الاقتصادية للدولة.

من جانبها، قالت الإعلامية دينا عبد الفتاح، مؤسس ورئيس “منتدى الخمسين”، إن الاحتفال بتخريج أول ثلاث سيدات فائزات بجائزة “نيفين لطفى” المصرفية والممولة من البنك المركزي المصري، يأتى في إطار تحقيق أهداف المنتدى بتخريج دفعات جديدة من السيدات التكنوقراط والمؤهلات لتولي المناصب القيادية في المستقبل.

وأشارت إلى أن المنتدى رشح سيدتين للفوز بجائزة “نيفين لطفي” المصرفية لعام 2018 وهن: السيدة/ نوران محمد حسين ممثلة عن البنك العربي الأفريقي الدولي، والسيدة/ هديل شريف الشيخ من مصرف أبو ظبي الإسلامي .

واستعرضت السيدات الفائزات بالجائزة العام الماضي خلال الاحتفالية، تجاربهن العملية وأحلامهن في الوصول إلى مناصب كبرى بداخل المؤسسات المصرفية والتأهل للحصول على الجائزة كممثلين لجيل جديد من السيدات التكنوقراط.

قالت هبة الشلقاني الفائزة بالجائزة، إن الجائزة شملت تقديم منحة دراسية لها في جامعة هارفارد والحصول على برنامج تطويري وتعليمي بالجامعة، مؤكدة أن آليات التدريس في الجامعة تعتمد على التجارب العملية والتفكير خارج الصندوق في حل مختلف القضايا المطروحة.

وأوضحت أن جامعة هارفارد تعتمد في منهجها العلمي على تطبيق المناقشات بين الطلاب، وتنمية فن المفاوضات بين مختلف الأطراف، مشيرة إلى أن البرنامج التطويري الممنوح من الجامعة تضمن عددًا ضخمًا من الطلاب يتراوح بين 80 و90 طالبًا ممثلين عن دول مختلفة.

وقالت إن “منتدى الخمسين” يسهم في دعم الأجيال الجديدة من السيدات في اكتساب الخبرات المختلفة عبر إطلاق مبادراته الهادفة لصقل قدرات المرأة التكنوقراط وتأهيلها للمناصب القيادية في المستقبل، مؤكدة أن المرأة المصرية لديها القدرة على تحقيق نجاحات ملموسة في مختلف مجالات العمل، كما وجهت الشكر للبنك المركزي المصري؛ لرعايته ترشيح السيدات للتنافس على جائزة نيفين لطفى المصرفية.

من جانبها قالت ياسمين عباس، الفائزة بالجائزة، العام الماضي، ممثلة عن البنك المركزي المصري، إن البنك المركزي المصري يقوم بدور فاعل في توفير البيئة والمناخ الجيد لتأهيل أعضائه من السيدات ودعم تطوير خبراتهن ومهاراتهن بما يؤهلهن للمناصب القيادية خلال السنوات المقبلة، مشيرة إلى أن حرص “المركزي” على منح الأجيال الجديدة من السيدات الفرصة في الاحتكاك بالتجارب العلمية والعملية التي تقدمها الجامعات الكبرى، يمثل خطوة غير مسبوقة ستؤتى ثمارها على المجتمع المصري بتكوين كوادر قوية من السيدات التكنوقراط بالمجتمع.

وأضافت أن إطلاق جائزة “نيفين لطفى” المصرفية تمثل أول بداية حقيقية بخطوات جادة نحو دعم السيدات التكنوقراط في القطاع المصرفي، وستؤتى ثمارها بتخريج أجيال متتابعة من السيدات القادرات على الترقي والقيادة في المستقبل. 

وشغلت الراحلة نيفين لطفي، منصب العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمصرف أبو ظبي الإسلامي- مصر، (البنك الوطني للتنمية سابقًا) منذ عام 2008، وعملت على تحول البنك إلى مؤسسة متوافقة مع الشريعة الإسلامية، وتعزيز مكانة البنك باعتباره مؤسسة مالية عصرية تضع متطلبات العملاء على قمة أولوياتها.

وشاركت نيفين لطفى في تأسيس “منتدى الخمسين”، مطلع العام الماضي، وهو أول شبكة متنامية تضم سيدات الأعمال في مصر؛ بهدف إبراز دور المرأة المصرية كشريك أساسي في التنمية الاقتصادية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »