نقل وملاحة

البنك المركزي يوافق على تحويل رواتب البحارة وربابنة السفن

توقف السفن بالموانئ لاستلام خدماتها ومنها الكاش تو ماستر يعطى فرصة لطاقم السفينة للتسوق بالمدن المصرية، بما ينعش الحركة التجارية، ويعود بالفائدة على الاقتصاد

شارك الخبر مع أصدقائك

وافق البنك المركزي المصري على السماح لـ”شركات التوكيلات الملاحية” بتحويل رواتب البحارة وكافة الالتزامات النقدية الخاصة بتشغيل السفن.

وأرسل البنك المركزي خطابا لرئيس مصلحة الجمارك بالموافقة على إجراء التحويلات، وذلك استجابة للمذكرة التى أرسلتها غرفة ملاحة بورسعيد عن تضرر التوكيلات الملاحية من عدم السماح لهم بإدخال المبالغ النقدية المحولة لهم من ملاك السفن بالخارج لتسليمها إلى ربابنة السفن لسداد رواتب الطاقم والبحارة.

وطالبت الغرفة وزارة المالية بوضع آليات عاجلة لضمان استمرار الخدمة بالموانئ المصرية، وقناة السويس، خاصة أن الشركات الملاحية لديها ما يفيد بأن الأموال التى يتم تسليمها لقبطان السفينة يتم تحويلها من خلال المصارف والبنوك الرسمية والخاضعة لرقابة البنك المركزى.

من ناحيته، رحب عادل اللمعى، رئيس مجلس إدارة غرفة ملاحة بورسعيد، بقرار البنك المركزي بالسماح لشركات الملاحة بأداء خدمة «الكاش تو ماستر» الخاصة بتحويلات النقدية للسفن، وتعزيز الإجراءات الجمركية المصاحبة لتسليم المبالغ النقدية المحولة للخارج على الحساب البنكى الخاص بالتوكيل الملاحى.

ولفت إلى أن خدمة الكاش تو ماستر تعد إحدى خدمات القيمة المضافة المقدمة للسفن العابرة لقناة السويس، وتحقق للموانئ المصرية ميزة تنافسية.

وأضاف اللمعى أن توقف السفن بالموانئ لاستلام خدماتها ومنها الكاش تو ماستر يعطى فرصة لطاقم السفينة للتسوق بالمدن المصرية، بما ينعش الحركة التجارية، ويعود بالفائدة على الاقتصاد.

يذكر أن خدمة «الكاش تو ماستر» تبدأ خطواتها بتلقى التوكيل الملاحى فى مصر، والممثل للسفينة العابرة للقناة تعليمات صادرة من مالكها أو مشغلها عن طريق الإيميل أو التلكس ثم تحويل المبلغ المطلوب تسليمه لقبطان السفينة من خلال البنوك الرسمية المعتمدة والخاضعة لرقابة البنك المركزى ثم يقوم البنك بصرفها للوكيل الملاحى ومنحه خطابا يفيد بقيمة المبلغ، وبأنه يخص السفينة بعدها يقوم التوكيل الملاحى بالتعامل مع الجمارك، وتحرير قسيمة جمركية بصحبة مأمور، وتسليم المبلغ لربان السفينة بموجب توقيع وختم السفينة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »