Loading...

البنك الفيدرالي الأمريكي يرفع سعر الفائدة على الدولار 0.75% إلى أكثر من 3%

Loading...

خامس زيادة في 2022 والثالثة على التوالي بثلاث أرباع نقطة

البنك الفيدرالي الأمريكي يرفع سعر الفائدة على الدولار 0.75% إلى أكثر من 3%
أيمن عزام

أيمن عزام

8:01 م, الأربعاء, 21 سبتمبر 22

رفع مجلس الاحتياط الفيدرالي (البنك المركزي الأمريكي) سعر الفائدة على الدولار بنسبة 0.75%  للمرة الثالثة على التوالي لتتراوح أسعار الفائدة الحالية بين 3 إلى 3.25%.

ويعد هذا هو أعلى سعر فائدة على الدولار منذ أوائل عام 2008. ويظهر جدية الفيدرالي الأمريكي في مكافحة التضخم تحت أي ظرف. كما تعد هذه الزيادة الخامسة لأسعار الفائدة الأمريكية في 2022.

ومن المقرر أن يصدر مسؤولو المركزي الأمريكي توقعات اقتصادية جديدة لتحديث تلك التي صدرت في يونيو الماضي، مما يوفر خارطة طريق للأسواق حول توقعات صانعي السياسة لأسعار الفائدة حتى نهاية عام 2022 وما بعده.

وكان البنك المركزي الأوروبي  قد رفع سعر الفائدة الرئيسي في وقت سابق من هذا الشهر بمقدار 0.75% للمرة الأولى على الإطلاق.

كما وافق البنك المركزي السويدي هذا الأسبوع على أول زيادة بنقطة مئوية كاملة منذ 30 عامًا.

وسيجتمع بنك إنجلترا والبنك المركزي في سويسرا والنرويج هذا الأسبوع ، وتتوقع الأسواق إعلانهما عن زيادات كبيرة في أسعار الفائدة.

ويمكن لمثل هذه الزيادات في تكاليف الاقتراض أن تغذي بعضها البعض، وتغير الديناميات التجارية للعملة والأسعار والتجارة بطرق تحفز البنوك المركزية الأخرى على الاستجابة لا سيما في الأسواق الناشئة حيث يمكن أن تتسبب تقلبات أسعار الصرف وارتفاع أسعار الفائدة على الدولار في حدوث صدمات مالية غير متوقعة.

وكتب موريس أوبستفيلد ، كبير الاقتصاديين السابق في صندوق النقد الدولي أن “البنوك المركزية في كل مكان تقريبًا تشعر بأنها متهمة يالضلوع في الوضع الحالي لإخفاقها في توقع منع ارتفاع التضخم في عام 2021”.

وتابع: “مع ذلك، فإن المخاوف الحالية ليست من فشل احتواء التضخم في نهاية المطاف، وإنما من الذهاب بشكل جماعي إلى نقطة أبعد من اللازم تدفع الاقتصاد العالمي إلى انكماش قاسي لا داعي له”.

من جهته، حذر رئيس البنك الدولي ديفيد مالباس الأسبوع الماضي من أن الاقتصاد العالمي قد يقترب من “فترة طويلة من النمو الضعيف والتضخم المرتفع”.