بنـــوك

البنك الدولي يدعو الدول الغنية لاستثمار 30 مليار دولار في أفريقيا

:خالد بدر الدين   دعا روبرت زوليك رئيس البنك الدولي الدول الغنية التي تحظي بصناديق ثروات سيادية ضخمة لاستثمار 30 مليار دولار في قارة أفريقيا وتحسين سياستها في منح المعونات لكي تخدم المزارعين الأفارقة بشكل أفضل.   وكان تزايد ازدهار…

شارك الخبر مع أصدقائك

:خالد بدر الدين
 
دعا روبرت زوليك رئيس البنك الدولي الدول الغنية التي تحظي بصناديق ثروات سيادية ضخمة لاستثمار 30 مليار دولار في قارة أفريقيا وتحسين سياستها في منح المعونات لكي تخدم المزارعين الأفارقة بشكل أفضل.
 

وكان تزايد ازدهار اقتصادات العديد من الدول مثل الصين والهند والبرازيل وغيرها قد ساعد علي تقوية الاقتصاد العالمي وإعادة توازنه وإيجاد أقطاب نمو جديدة لدرجة أن روبرت زوليك في اجتماع مركز التنمية العالمية بواشنطن قال: إنه من الممكن لاقتصادات أفريقيا التي تحقق نموا معقولا أن تصبح قطب النمو الحديث في غضون 10 أو 15 عاما.
 
ووضع روبرت زوليك معالم برنامج جديد يتضمن المعونة والتجارة الحرة ووسائل مناهضة الفساد ومنح استثمارات ضخمة من البنك الدولي وصناديق الثروات السيادية لمساعدة دول أفريقيا.
 
وصناديق الثروات السيادية هي استثمارات حكومية تقدر بحوالي ثلاثة مليارات دولار في شكل أصول ومن هذه الحكومات دول الشرق الأوسط الغنية بالبترول وروسيا والصين وسنغافورة التي ازدادت ثرواتها السيادية إما بفضل أسعار البترول المرتفعة أو ازدياد مكاسبها من الصادرات.
 
واذا استطاع روبرت تطبيق هذا البرنامج الذي يطلق عليه »الحل اللازم للاستثمار في أفريقيا« فإنه سوف يزيد من دور البنك الدولي الذي يحاول مع غيره من مؤسسات التمويل العالمية أن يجد دورا جديدا في العالم حيث تتفوق التدفقات المالية الخاصة حتي وسط أزمة الائتمان العالمية علي معونات الحكومات وبنوك التنمية والتعمير.
 
ويعتزم البنك الدولي أيضا مضاعفة قروضه الزراعية لأفريقيا في العام المقبل لتصل الي 800 مليون دولار بالمقارنة مع 450 مليون دولار حاليا.
 
ولتشجيع صناديق الثروات السيادية علي زيادة استثماراتها في أفريقيا ستقوم مؤسسة التمويل العالمية التابعة للبنك الدولي بالمشاركة مع هذه الصناديق لتكوين شركات مساهمة تساعد في استثمار أموالها في الدول الأفريقية.
 
وتعمل مؤسسة التمويل العالمية علي انتاج مؤشر تقييم السندات في البلاد الفقيرة ليحدد قدرة الدولة علي سداد ديونها وكذلك تحديد وسائلها الاقتصادية مثل القواعد التنظيمية  في الصفقات المالية وتحصيل الضرائب.. وتحقق الدول الصحراوية  في أفريقيا نموا تجاوز %4 سنويا منذ عام 2003 بفضل تزايد الطلب علي السلع والخامات ويتوقع معهد بيترسون للاقتصاد الدولي بواشنطن أن ينمو اقتصاد أفريقيا هذا العام بمعدل %5 بالمقارنة مع %5.7 عام 2007.
 
ولكن هذا النمو غير متساو في دول أفريقيا حيث تحظي الدول المصدرة للبترول مثل نيجيريا وانجولا بنمو مرتفع بينما تعاني الدول المستوردة للسلع لاسيما الغذائية من نمو منخفض كما أن 33 دولة معظمها في أفريقيا تواجه اضطرابات اجتماعية بسبب ارتفاع أسعار الطاقة وتكاليف المواد الغذائية.
 
وكان روبرت يؤيد دعوة برنامج غذاء الأمم المتحدة لتخصيص 500 مليون دولار إضافية علي مبلغ 2.9 مليار دولار التي تعتزم المنظمة انفاقها هذا العام علي الدول الأفريقية. وينادي روبرت أيضا بـ»اتفاقية جديدة« لسياسة الغذاء العالمي تتضمن استثمارات في البنية الأساسية الأفريقية والانتاج الزراعي في دول أفريقيا مع تغيير الشكل التقليدي للمعونة الغذائية فبدلا من شحن الفائض من المواد الغذائية لأفريقيا فإنه يشجع الدول الغنية علي إرسال سيولة نقدية أو كوبونات  يمكن استخدامها في شراء مواد غذائية تنمو محليا. ويشجع رئيس البنك الدولي أيضا علي اكتمال مباحثات التجارة العالمية في الدوحة التي تستهدف خفض الدعم الزراعي في الولايات المتحدة الأمريكية ودول أوروبا.

 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »