استثمار

البنك الدولي: قرارات الحكومة جريئة وستعيد مصر لسابق عهدها

سعداء بخطوات الحكومة المصرية.. ويجب التأكد من أن الأموال تنفق بشكل جيد قرارات الحكومة تدفع البنك الدولي لاستمرار دعمه لهاهبة حامد:قال ستين لاو جورجنسن، مدير الحماية الاجتماعية والعمل في البنك الدولي، إن الحكومة المصرية تتخذ قرارات صعبة في الفترة الحالية ولكنها "هامة" في ظل ما وصفه بـ"الكارثة الا

شارك الخبر مع أصدقائك

سعداء بخطوات الحكومة المصرية.. ويجب التأكد من أن الأموال تنفق بشكل جيد
قرارات الحكومة تدفع البنك الدولي لاستمرار دعمه لها

هبة حامد:

قال ستين لاو جورجنسن، مدير الحماية الاجتماعية والعمل في البنك الدولي، إن الحكومة المصرية تتخذ قرارات صعبة في الفترة الحالية ولكنها “هامة” في ظل ما وصفه بـ”الكارثة الاقتصادية” التي تمر بها البلاد، معتبرًا أن هذه القرارات جريئة وستعيد مصر إلى سابق عهدها وهو ما يدفع البنك الدولي لاستمرار دعمه لمصر.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ”المال”، على هامش مؤتمر “نحو حماية اجتماعية شاملة” بحضور وزيرتي التضامن الاجتماعي والتخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، أن الحكومة المصرية قررت عدم إيقاف أو قطع برامجها الإقتصادية والاجتماعية معتبرًا أن هذه الخطوة تحسب لها وأنه من المذهل أن الحكومة في ظل هذه الظروف مازالت تحافظ على هذه البرامج.

وعن تعليقه على حجم التضخم يقول جورجنسن، إن الحكومة المصرية تعمل على ضبط نفقاتها، وأن الطريقة الوحيدة التي تستطيع بها فعل ذلك هي الإنفاق القليل والحصول على ضرائب أعلى، وأنه من الضروري العمل على تحديد أولوياتها وماهي أوجه الإنفاق التي تعود عليها بربحية أعلى، لافتًا إلى أن هناك سعيا لزيادة الصادرات واستعادة السياحة وهو ما سيكون له دورًا هام في خفض معدلات التضخم، حسب قوله.

ولفت إلى أن التضخم له انعكاساته السلبية ولكنه جيد لسوق العمل ودعم التصدير، والذي يعتبر الجانب المضيء من عملية التعويم.

وعن المرحلة الثالثة من قرض صندوق النقد الدولي، يقول مدير الحماية الاجتماعية والعمل في البنك الدولي، إن هناك مفاوضات تحدث الآن وأن البنك سعيد بما يحدق من تقدم، وإنما يجب التأكد من أوجه إنفاق الأموال وأن يتك ذلك بشكل جيد، مؤكدًا أن ذلك لا يعني الرفض وإنما الإعداد للأفضل.

شارك الخبر مع أصدقائك